أسس اختيار عنوان غير مستهلك لدراستك

أسس اختيار عنوان غير مستهلك لدراستك


يعد اختيار عنوان الدراسة من أهم الأمور التي تشغل بال الباحث وتوقعه في حيرة كبيرة، وذلك نظرا للدور الذي يلعبه العنوان في الدراسة التي يقدمها الطالب.

ويجب أن ينتبه الطالب أثناء اختيار عنوان الدراسة إلا موافاة العنوان لشروط العنوان السليم.

فيجب على الطالب أن يحرص على أن يكون عنوان دراسته قصيرا، خاليا من الأخطاء، سهل الحفظ وملائما لموضوع الدراسة.

ولكي يحصل الطالب على عنوان مميز لدراسته وغير مستهلك عليه أن يتعرف على أسس اختيار العنوان الغير المستهلك ومن أهم هذه الأسس:

أ‌- الانتباه إلى توفير مراجع مفيدة: يجب على الطالب أن يحرص عند اختياره لموضوع البحث على توفير أكبر عدد ممكن من المصادر والمراجع لهذا البحث.

ب‌- الاهتمام بحداثة العنوان: يجب أن يحرص الطالب على اختيار عنوان جذاب ومميز مستخدما الكلمات الحية والحديثة، مبتعدا عن الكلمات الغامضة والقديمة، والتي قل استخدامها.

ت‌- الاهتمام بالفائدة العلمية للعنوان: يجب أن يحرص الطالب على تحقيق فائدة علمية من عنوان الدراسة، لذلك يجب أن يراعي هذا الأمر أثناء وضعه للعنوان.

ث‌- التعرف على ميول الدكتور المشرف واهتماماته: يجب على الطالب أن يكون على دراية كاملة بميول الدكتور المشرف على بحثه، واهتماماته، وأن يقوم بوضع عنوان البحث بناء على هذه الميول والاهتمامات.

ج‌- الانتباه إلى أن يكون العنوان بسيط: يجب أن يحرص الطالب على اختيار العنوان البسيط الخالي من التعقيدات، وذلك لكي يستطيع القارئ فهم العنوان.

ح‌- الاطلاع على البحوث المشابهة ومحتواها: يجب على الطالب أن يكون حريصا على متابعة البحوث التي ترتبط ببحثه العلمي، وذلك نظرا للفائدة التي تقدمها تلك البحوث والتي تساعده على اختيار عنوان البحث.

وهكذا نرى أن اختيار الطالب لعنوان الدراسة يحتاج منه أن يقوم بمراعاة مجموعة من الأسس، والتي بالتالي تساعد الطالب على اختيار العنوان المميز لبحثه العلمي.

ونظرا لأهمية عنوان الدراسة فقد وفرت أكاديميتنا فريقا مختصا مهمته الأساسية مساعدة الطالب على اختيار عنوان الدراسة ، من خلال خدمة اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة وكل ما على الطالب القيام به هو التواصل مع فريقنا المميز، ليحصل على عنوان مميز لبحثه العلمي.

نحن دائما بخدمتك على مدار 24 ساعة