الاقتباس في البحث العلمي وأنواعه

الاقتباس في البحث العلمي وأنواعه

الاقتباس في البحث العلمي وأنواعه

تم التحرير بتاريخ : 2020/12/29

اضفنا الى المفضلة

مفهوم الاقتباس(Quoting): 

يشير الاقتباس إلى تكرار الباحث نفس الكلمات وذات الأساليب اللغوية لشخص آخر، بغض النظر إذا كانت مكتوبة أم منطوقة، ويكون نقلها بشكل حرفي وبدون إدخال أي تعديل عليها، ومن ثم يقوم الباحث بوضع تلك الكلمات بين هلالين أو علامات اقتباس " "، ويمكن أن يتم ذلك من كتاب أو مقال أو ورقة بحثية ... إلخ. (فوزي رجب، 2016م، ص7).  

أنواع الاقتباسات 

تأخذ الاقتباسات أنواع متعددة، ولكل مجال أسلوبه الخاص في الاقتباس (رجب، 2016م، ص8)، ونذكر منها: 

الاقتباس المباشر:

ويتم هذا النوع من الاقتباس من خلال نقل الأفكار والمعلومات والبيانات، بشكل حرفي بدون إدخال أي تغيير على المرجع الأصلي، ويكون ذلك من خلال وضع علامي اقتباس" "، ثم يتم بعد ذلك توثيق المصدر الأصلي بمختلف الطرق، منها: وضع رقم بجانب النص مباشرة بعد إغلاق علامة الاقتباس الثانية، ووضع النقطة أو علامة الاستفهام.. إلخ، ثم كتابة اسم المصدر أسفل الصفحة أو في صفحة الاقتباس. 

الاقتباس غير المباشر (الاستشهاد):

وهو يعتبر بمثابة إعادة صياغة لما ورد في المرجع الأصلي بطريقة جديدة، أي يقوم الباحث بقراءة الفقرة ثم يعبر عما فهمه منها بأسلوبه الخاص (التمثيل المعرفي)، على أن يتم توثيق ذلك بالمصدر الأصلي وإلا اعتبر ذلك سرقة علمية. 

الاقتباس الجزئي:

ويحدث هذا النوع من الاقتباس عندما يكون الباحث مسلطا تركيزه على فكرة معينة، ثم يقوم باقتباس الجزء الذي يؤيد تلك الفكرة؛ لتدعم فكرته الأساسية. 

الاقتباس المتقطع، ويقوم الباحث هنا بحذف الكلمات غير الضرورية. 

أن يغير الباحث في جزء من المادة التي اقتبسها، كتصحيح بعض الكلمات الخاطئة، ويتوجب على الباحث هنا وضع المادة التي أضافها أو صححها بين قوسين (...)؛ ليدل بذلك على أنها ليست جزءًا من المادة التي اقتبسها. (عليان، 2001، ص293).

نشر الابحاث والاوراق العلمية

معايير الاقتباس

يتطلب الاقتباس من المراجع والمصادر اتباع مجموعة من المعايير (عليان، 2001، ص295)، منها: 

  1. أن يتحلّى الباحث بالأمانة العلمية؛ أي أن يشير إلى المصادر التي اقتبس منها. 

  2. أن يكون الباحث دقيقا في عملية الاقتباس، وألا يشوّه المعنى سواء بالحذف أو الإضافة. 

  3. أن يكون الباحث موضوعيا في الاقتباس؛ أي ألا يقتصر الباحث على أخذ الاقتباسات التي تتناسب مع رأيه، وألا يُهمل المراجع التي تختلف مع وجهة نظره. 

  4. أن يكون الباحث معتدلًا في عملية الاقتباس؛ أي ألا يصبح البحث عبارة عن اقتباسات من المراجع والمصادر، بدون أن يساهم الباحث في أي شيء ما. 

  5. أن يتحرى الباحث الدقة في عملية الاقتباس، وأن يبين المصدر الأصلي الذي اقتبس منه. 

  6. أن يضع الباحث ما يشير إلى المادة التي اقتبسها بشكل مباشر أو غير مباشر. 

  7. في حال حذف الباحث جزءً من المادة التي اقتبسها، فلا بدّ له أن يشير إلى ذلك من خلال وضع ثلاثة نقاط متتالية... في مكان المادة المحذوفة.    

  8. يفضل ألا يكون الاقتباس طويلا وألا يتجاوز الصفحة الواحدة. 

شروط الاقتباس

للاقتباس مجموعة من الشروط التي يجب على الباحث اتباعها ليكون صحيحا (العواملة، 1995م، ص172 – 173)، منها:  

  1. أن يراعي الباحث الدقة في عملية الاقتباس، بحيث يقوم بنقل الأفكار بدون تحريفها سواء بالإنقاص منها أو الزيادة عليها أو الإخطاء فيها بشكل مقصود.

  2. أن يراعي الباحث الأمانة العلمية؛ أي أن يلتزم بالصدق والموضوعية.

  3. أن يراعي الباحث الوضوح في الأفكار وتمييزها عن بعضها البعض؛ أي أن يميز الباحث ما بين الأفكار الخاصة به والأفكار التي اقتبسها، وعدم الخلط بينهما. 

  4. ألا يفرط الباحث في الاقتباس من الناحية الكمية والنوعية. 

  5. أن يكون الاقتباس ضمن الحدود المشروعة والمسموح به قانونيا. 

  6. أن يراعي الباحث القواعد الشكلية في عمليتي الاقتباس والتوثيق. 

  7. أن يتأكد الباحث من أنّ الأفكار التي اقتبسها لها صلة مباشرة بموضوع دراسته، مع الابتعاد عن الحشو الزائد. 

  8. أن يتجنب الباحث الاقتباس من المصادر غير الموثوقة علميا. 

  9.  

نسبة الاقتباسات المسموحة في البحث العلمي

تختلف تحديد نسبة الاقتباس في البحث العلمي من جامعة لأخرى، ولكن تتراوح الجامعات في تحديد نسبة الاقتباس ما بين (15%) للاقتباس العلمي من مجمل الرسائل والأطروحات الجامعية، على ألا تتعدى ما نسبته (5%) من المرجع الواحد، وبعضها يعتمد نسبة (20%) من الاقتباس، وأخرى تعتمد نسبة (25%). 

 

السرقة الأدبية

تشير السرقة الأدبية إلى النقل من المراجع بطريقة غير قانونية، وتدل على أنَّ الشخص يأخذ عمل شخص آخر ويدّعي انه عمله، وهذا تصرف خاطئ من الشخص سواء فعله عن قصد أو عن غير قصد. (عمادة التقويم والجودة ،1434هــ، ص8). 

أمثلة من السرقة الأدبية

للسرقة الأدبية أمثلة وأشكال متعددة (عمادة التقويم والجودة ،1434هــ، ص8 - 9)، ولكن سنذكر أهمها على النحو التالي: 

  1. نقل المعلومات من مواقع الانترنت كما هي بدون ذكر الاستشهاد. 

  2. استعمال ذات الصياغة التي استعملتها مواد منشورة، بدون استعمال علامات الاقتباس أو ذكر المصدر. 

  3. أخذ مقالات كما هي أو جزء منها وتسليمها. 

  4. إعادة صياغة الأفكار أو المعلومات من مواد تم نشرها من قبل، أو مواد مسموعة بدون توضيح المصدر الذي ذكر منه. 

  5. أن ينقل الباحث ذات الكلمة من نص كتبه شخص آخر. 

  6. أن يستخدم الباحث صورة أو رسوم أو أفكار تعود لشخص آخر بدون الاستشهاد المناسب. 

أشهر برامج الكشف عن مواقع السرقة الأدبية

يمكن الكشف عن السرقة الأدبية من خلال البرامج التالية: (رجب ، 2016م ، ص34 - 40): 

  1. برنامج (Plagiarisma.net).

  2. برنامج (Eve Plagiarism Detection System). 

  3. برنامج (Plagiarism.org).

  4. برنامج (Copycatch.com).

  5. برنامج (Essay Verification Engine).

  6. برنامج (iThenticate).

  7. برنامج (Turnitin).

  8. برنامج (Dupli Checker).

  9. برنامج Checkforplagiarism)).

  10. برنامج (Plagiarism Checker).

  11. برنامج (Plagiarismdetect).


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك