المقال العلمي وأنواعه

المقال العلمي وأنواعه

المقال العلمي وأنواعه

تم التحرير بتاريخ : 2018/03/15

اضفنا الى المفضلة

المقال العلمي وهو المقال الذي يقوم الباحث أو الكاتب بكتابته، ويقدم من خلاله مجموعة من الحقائق العلمية التي تم إثبات صحتها، متبعا المنهج العلمي، والذي يقوم في أساسه على الموضوعية.

ويجب أن يحتوي المقال العلمي على معلومات صحيحة ومثبتة، كما يجب أن يقوم الباحث بتدعيم المقال العلمي بالأرقام والإحصائيات الصحيحة، كما يجب أن تكون اللغة التي يتم استخدامها في المقال العلمي لغة صحيحة ومثبتة.

ويجب أن تكون اللغة التي يكتب بها المقال العلمي لغة فصحية خالية من كافة أنواع الزخرفة الأدبية، فلا يجب أن يعتمد الباحث على الاستعارات والتشبيهات والكنايات، بل يجب أن يستخدم اللغة التقريرية.

وفي المقال العلمي يبتعد الكاتب أو الباحث كل البعد عن العواطف، ويكتب الحقائق كما هي دون أي تزوير فيها.

ولكتابة المقال العلمي بشكل صحيح يوجد هناك مجموعة من الخطوات التي يجب على الكاتب أو الباحث الالتزام بها، وذلك حتي يكتب مقالات علميا صحيحا وفيما يلي سوف نتحدث عن أبرز خطوات كتابة المقال العلمي.

ما هي أبرز خطوات كتابة المقال العلمي؟

الاطلاع على موضوع المقال العلمي:

لكي يكتب الباحث أو الكاتب مقالا علميا ناجحا يجب عليه أن يكون مطلعا على مجال هذا الموضوع بشكل كامل، لذلك يجب أن يطلع على عدد كبير من الكتب والمقالات والأبحاث المرتبطة والمتعلقة بموضوع المقال العلمي الذي يريد كتابته.

كما يجب أن يضع نفسه مكان القارئ وذلك لكي يكتشف الأشياء التي تسره فيكتبها، ويبتعد عن الأشياء التي تنفره من المقال العلمي.

كما يجب أن يعي جيدا أن المقال العلمي الذي يكتبه هو صلة التواصل بينه وبين القارئ، لذلك يجب أن يحرص على أن يكون المقال مصاغا بشكل جيد وواضح ومفهوم بحيث يكون الكاتب قادرا على التأثير في أفكار القارئ، وإقناعه بأفكاره.

اختيار أسلوب الكتابة المناسب:

يعد اختيار أسلوب الكتابة من أهم الأمور التي يجب أن يحرص عليها الباحث أو الكاتب عند قيامه بكتابة المقال العلمي.

لذلك يجب على الباحث أن يختار لغة يخاطب من خلالها الناس بكل يسر وسهولة.

فالكاتب الناجح هو الكاتب الذي يقوم بمخاطبة الناس بحسب مستواهم الفكري، ولا يقوم بالتعالي عليهم، فيقدم لهم المقال العلمي بكلمات بسيطة وواضحة، أو يعمل على شرح وإيضاح الكلمات المعقدة التي من الممكن أن توجد في المقال.

كما يجب أن يحاول الكاتب من خلال مقاله أن يقنع القارئ بالحقائق التي توصل إليها، من خلال استخدام الأسلوب البسيط والسهل.

تحديد أسلوب الكتابة:

يعد تحديد أسلوب الكتابة من أهم الأمور التي يجب أن يحرص عليها الباحث خلال قيامه بكتابة المقال العلمي.

حيث يجب أن يقوم باختيار الأسلوب الذي يتناسب مع الفئة التي يتوجه لها بالمقال العلمي

فمن غير المعقول أن يخاطب الباحث الشباب بلغة الأطفال، أو يخاطب الكبار بلغة الشباب، ومن غير المعقول أيضا أن يقوم الباحث المهتمين بالمجال الرياضي بلغة أهل السياسة، لذلك يجب أن يختار أسلوب الكتابة بما يتناسب مع عمر الشريحة المستهدفة وميولها.

الالتزام بعناصر المقال العلمي:

لكل مقال علمي مجموعة من العناصر والتي يجب أن تتواجد فيه، وفي حال غاب أي عنصر من هذه العناصر فإن هذا يعني أن المقال العلمي غير جيد.

وتعد مقدمة المقال العلمي من أهم ركائزه، حيث يجب أن يحتوي المقال العلمي على مقدمة صغيرة، والمقدمة هي عبارة عن تلخيص مختصر للمقالة بشكل عام، ويتحدث الباحث في المقدمة عن أبرز الأمور التي سيتناولها في المقال العلمي، ويجب أن تكون مقدمة المقال العلمي مصاغة بطريقة جيدة وتعطي لمحة عامة عم موضوع المقال العلمي.

صلب المقال العلمي، وهو القسم الرئيسي في المقال والأكبر حجما، وفيه يتناول الباحث موضوع المقال العلمي، ويتحدث عنه بشكل مفصل، ويجب أن يختار الباحث العلمي موضوعا مميزا للمقال العلمي الذي يقوم به، وذلك لكي ينجح في جذب القارئ إلى قراءة المقال والاهتمام به، كما يجب أن يتضمن صلب المقال العلمي على مجموعة من الحقائق والإحصائيات التي تساعد الباحث في الوصول إلى الحقيقة.

ومن ثم يجب على الباحث أن يقوم بوضع خاتمة للمقال العلمي الذي قام بكتابته، ويجب أن تكون خاتمة المقال العلمي قصيرة، وتحتوي على النتيجة التي توصل إليها الباحث من خلال المقال العلمي الذي قام به، كما يجب أن يضع رأيه حول الخطوات التي يحل من خلالها مشكلة المقال العلمي.

ما هي أنواع المقال العلمي؟

المقالة العلمية الصحفية:

وتعد هذه المقالة الأكثر شيوعا وانتشارا بين الناس، وذلك نظرا لأنها تنتشر من خلال الصحف اليومية، المجلات العلمية، بالإضافة إلى المواقع الإلكترونية.

وقد تكتب المقالات العلمية على شكل حلقات متسلسلة يتناول من خلالها الباحث موضوع معينا يدرسه في مقاله العلمي.

المقالة العلمية النظرية:

وتعد هذه المقالة من أهم المقالات العلمية، حيث أنها تهتم بنظرية معينة وتقوم بدراستها بشكل كامل.

فتدرس الوسائل التي أدت إلى اكتشاف هذه النظرية، كما أنها تدرس العوامل التي ترتبط وتتعلق بهذه النظرية، وطرق تطبيق هذه النظرية.

ويتم نشر هذه المقالة في الكتب والمجلات العلمية.

المقالة المنهجية :

الدراسات وهي نوع من أنواع المقالة العلمية ومن خلالها يتم تبني منهجية بحث علمي.

ويعد هذا النوع من المقالات العلمية من أكثر الأنواع تخصصا وذلك لأنه يستعين بأكثر من مصدر.

وفي الغالب يتم استخدام هذه المقالات كجزء من المناهج الدراسية.

الدراسات:

وهي مجموعة من الأفكار والاكتشافات التي تم التوصل إليها من خلال الاعتماد على الموارد العلمية.

ويقوم الباحث بالاستفادة من هذه الموارد من أجل كتابة المقال العلمي، وإعداد الدراسة العلمية الخاصة به.

ويقوم الباحث بنشر هذه الدراسات على شكل كتاب أو يقدمها على شكل بحث علمي للجامعة التي يدرس فيها أو للمؤسسة التي يعمل بها.

ما هي خصائص المقال العلمي؟

يلعب المقال العلمي دورا كبيرا في إيضاح الحقائق العلمية.

يقوم المقال العلمي بشكل أساسي على مجموعة من الدراسات العلمية الموثقة من قبل مجموعة من الباحثين المختصين.

يعد المقال العلمي أحد أهم المراجع العلمية والتي من الممكن أن يتم الوثوق بها.

يساهم المقال العلمي بالنهوض بالبحث العلمي وتطويره فهو أحد أهم وسائل التطوير والتحديث للبحوث العلمية.

يتضمن المقال العلمي على مجموعة من التفاصيل التي ترتبط وتتعلق بالمجال العلمي الذي ترتبط به.

يعد المقال العلمي مقالا غير شخصيا، فلا يجب أن تظهر فيه شخصية الكاتب، ولا الآراء الفردية.

يجب أن يخلو المقال العلمي من المحسنات البديعية والأخطاء اللغوية والنحوية، ويجب أن يكون مصاغا بلغة بسيطة ومفهومة.

ومن أهم خصائص المقال العلمي الابتعاد عن الحشو والكلام الذي لا طائل ولا فائدة منه.

ومما سبق نرى أن للمقال العلمي أهمية كبيرة في نقل الحقائق العلمية بشكل مبسط، ولكي يكون المقال العلمي ناجحا يجب أن يلتزم الباحث بخطوات كتابة المقال العلمي.

للمساعده في كتابه مقال علمي مميز تواصل عبر خدمة إعدادالأبحاث والأوراقالعلمية .


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك