جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة

جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة

جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة

تم التحرير بتاريخ : 2021/01/31

اضفنا الى المفضلة

جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة

تتم مراجعة الدراسات السابقة التي تطرقت إلى موضوع دراسة الباحث بشكل مباشر أو غير مباشر، من خلال صياغتها على شكل أفكار علمية مترابطة زمنيا، يبين الباحث من خلالها مدى فهمه واستيعابه لها، على ألا يقوم بوصفها، بل يبين أوجه التشابه والاختلاف بينها وبين دراسته من حيث: الهدف، والهينة، وأساليب المعالجة، والنتائج. ومن الأفضل أن يسلط تركيزه على والأبحاث العلمية المنشورة في المجلات المحكّمة، كالرسائل الجامعية. (بختي ، 1998- 2015م ، ص36 - 37). 

أسباب كتابة الدراسات السابقة

تكتب الدراسات السابقة في مختلف مجالات البحث العلمي لمجموعة من الأسباب (مندو، د.ت، ص83)، منها: 

  1. تعين الدراسات السابقة الباحث على اختيار موضوع دراسته بشكل سليم. 

  2. تبعد الباحث عن تكرار موضوع دراسته.

  3. تفسح المجال للباحث للتأكد من موضوع دراسته من كافة نواحيه. 

  4. يستطيع الباحث من خلالها التعرف إلى الصعوبات التي واجهت من سبقه من الباحثين؛ ليتمكن من إيجاد حلول لها أو أن يتجنبها. 

  5. تزود الباحث بالكثير من المصادر والمراجع ذات الصلة بموضوع دراسته. 

  6. تمكن الباحث من اختيار أدوات دراسته وإجراءاتها؛ للاستفادة منها في معالجة المشكلة. 

  7. تمكن الباحث من معرفة أوجه القصور في الدراسات السابقة والعمل على تغطيتها. 

  8. تساعده في بناء فروض دراسته. 

  9. تبرز أهمية دراسته عن الدراسات السابقة. 

شروط اختيار الدراسات السابقة

لكتابة الدراسات السابقة لا بدّ من اتباع الشروط الآتية (بختي ، 1998- 2015م ، ص6):

  1. العمل على جمع المصادر والمراجع والدراسات السابقة ذات الصلة بالموضوع بشكل مباشر، وتشمل هذه المصادر (المقالات، والمذكرات، والأطروحات، والكتب، والمنشورات، والتقارير،).  

  2. البحث في قوائم المكتبات، وقواعد المعطيات، والمواقع البحثية ذات الصلة بالجامعات، والمركز البحثية، ومحركات البحث العلمية. 

  3. أن تكون الدراسات التي يعتمدها الباحث متصلة بموضوع دراسته. 

  4. أن يصنف الباحث الوثائق المتصلة بدراسته، وأن يدونها ويلخصها. 

جوانب لا يمكن إغفالها عند تلخيص الدراسات السابقة 

في العادة يكتب الباحث الدراسات السابقة بشكل مختصر (عقيل ، 2010م ، ص180 -192 ) ، ولكن يتوجب عليه عدم إغفال الجوانب التالية:    

  1. التوازن بين فصول الدراسات السابقة في دراسة متغيرات مشكلة البحث.

  2. بيان القيم التي أكدت عليها الدراسات السابقة. 

  3. توضيح المقترحات والتوصيات التي جاءت بها الدراسات السابقة، مع بيان علاقتها بالمشاكل البحثية التي تطرقت إليها تلك الدراسات السابقة. 

  4. ما اتفقت وما اختلفت عليه الدراسات السابقة. 

  5. ما تميز به البحث عن الدراسات السابقة. 

  6. أن يبحث الباحث عن متغير رئيسي واحدا لم تتناوله الدراسات السابقة. 

  7. توثيق مصدر الدراسة السابقة. 

  8. مدى اهتمام الدراسات السابقة بدراسة المعلومات والبيانات الكمية والكيفية. 

  9. المتغير البحثي الرئيسي الذي ربط ما بين الباحث ومشكلة بحثه بالدراسات السابقة. 

  10. بيان ما أكدت عليه الدراسات السابقة. 

  11. أن تكون الدراسات السابقة ذات علاقة بمشكلة دراسة الباحث؛ ليخرج منها بنتائج مفيدة. 

  12. ان يعرف الباحث أوجه الاستفادة من الدراسات السابقة. 

  13. مدى اهتمام الدراسات السابقة بالتحليل الموضوعي. 

  14. مدى تحديد الدراسات السابقة لمشكلة دراسة الباحث. 

  15. معرفة المرتكزات الرئيسية التي تشترك فيها الدراسات السابقة مع دراسة الباحث. 

  16. مدى تحيز الدراسات السابقة في إجراءاتها. 

  17. العلاقات الموضوعية بين المناهج والأساليب المتبعة في دراسة الباحث والدراسات السابقة.

  18. المقارنة ما بين الأهداف التي تم صياغتها في الدراسات السابقة مع أهداف دراسة الباحث.

  19. مدى إثبات نتائج الدراسات السابقة لصحة الفروض أو التساؤلات التي حددت من أجلها. 

  20. مدى وضوح المصطلحات التي تمت صياغتها في الدراسات السابقة. 

أبرز الأخطاء الشائعة في مراجعة وتلخيص الدراسات السابقة من هنا 

توثيق الدراسات السابقة

كيفية التعليق على الدراسات السابقة

للتعليق على الدراسات السابقة لا بدّ من اتباع الخطوات التالية (العزاوي ، 1429هــ - 2008م ، ص47 – 49):

  1. أن يقوم الباحث بتحديد المادة العلمية التي يجب أن يقرأها. 

  2. من المفيد أن يستعرض الباحث العناوين ذات العلاقة بموضوع دراسته. 

  3. أن يستعمل الباحث في تدوين مراجعاته للدراسات السابقة بطاقة المرجع، حيث يقوم بتدوين المعلومات ذات صلة بمرجع واحد على البطاقة الواحدة، وتكون هذه المعلومات على أحد وجهي البطاقة جميع ما يحتاج إليه الباحث بتوثيق هذه المراجع في قائمة المراجع. 

  4. أن تحتوي بطاقة المرجع على الأمور التالية: 

  1. اسم المؤلف، بدءًا من الاسم الأخير في الأسماء الأجنبية. 

  2. سنة النشر ما بين قوسين. 

  3. عنوان الكتاب أو عنوان الدراسة أو المقالة، وان تكون مظللة بخط غامق. 

  4. اسم الدورية بخط أسود غامق، ثم رقم المجلد، ورقم العدد يوضع ما بين قوسين. 

  5. بلد النشر واسم الناشر. 

  6. أرقام الصفحات ذات العلاقة. 

  1. أن يدون الباحث المعلومات التفصيلية عن صلة المرجع بموضوع المشكلة، وحجم واهمية المادة المتوافرة فيه، والصفحات الأكثر أهمية في المرجع. 

  2. ينظم الباحث المادة في تقرير يبين العلاقة بين الدراسات السابقة الدراسة التي يقوم بإجرائها. 

  3. يقوم الباحث بتنظيم تقرير الدراسات السابقة بلغته، وليس بفقرات مقتبسة من مختلف المراجع بشكل متتالي. 

  4. يقوم الباحث بتدوين الدراسات السابقة بناء على التصنيف الذي وضعه، على أن يخصص لكل دراسة مساحة تتناسب مع نوعيتها وحداثتها. 

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك