ما هي القواعد الأساسية التي يجب مراعاتها عند اختيار الموضوع البحثي

ما هي القواعد الأساسية التي يجب مراعاتها عند اختيار الموضوع البحثي

ما هي القواعد الأساسية التي يجب مراعاتها عند اختيار الموضوع البحثي

تم التحرير بتاريخ : 2021/01/31

اضفنا الى المفضلة

القواعد الأساسية التي يجب مراعاتها عند اختيار الموضوع البحثي

يعد الاختيار الموفق للموضوع البحثي أمر هام في إعطاء صورة قيمة عن الدراسة، منذ بداية الاطلاع عليها أو مراجعتها وقرائتها، وتقييمها من قبل الآخرين. فلا بدّ من أنْ يكون عنوان الدراسة واضحا وشاملا وذو دلالة واضحة، حيث تتمثل وظيفة العنوان في الإعلام عن موضوع الدراسة ومجالها، ولأجل ذلك لا بدّ من أن يكون هذا العنوان واضحا ومكتوبا بإيجاز؛ فهو المرشد الخاص للباحث في مجال علمي معيّن (قنديلجي ، 1999م ،ص37). 

 

الأخطاء التي يقع فيها الطالب عند اختيار الموضوع البحثي

يوجد هناك مجموعة من الأخطاء التي يقع فيها الطالب عند اختيار الموضوع البحثي (كوجك ، 2007م، ص 5، 11- 14)، ومن بين هذه الأخطاء: 

  1. اختيار الباحث لموضوع بحث تقليدي ومستهلك، فهو لا يتيح لنفسه المجال للبحث في احتمالات أخرى وعناوين جديدة لم تتناولها الدراسات السابقة. 

  2. اختيار الباحث لموضوع بحث لا يشير إلى أي مشكلة تحتاج للدراسة. 

  3. أن يختار الباحث موضوعا تتجاوز مدته مرحلة الماجستير أو الدكتوراه. 

  4. أن يكون موضوع البحث يمثل مطابع شخصي؛ وبالتالي ستكون النتائج المترتبة عنه شخصية ومحدودة ولا يمكن تعميمها. 

  5. أن يختار الباحث عنوانا لا يتماشى مع رغباته أو ميوله أو تخصصه العلمي. 

  6. ان يفوق موضوع الدراسة قدرات وإمكانيات ومؤهلات الباحث. 

  7. أن يقوم الباحث بصياغة عنوان دراسته على شكل عنوان كتاب، مما يؤدي إلى عدم وضوح نوع الدراسة ومنهجيتها العلمية. 

  8. عدم وضوح مجتمع وعينة الدراسة. 

  9. عدم وضوح نوع المعالجة الإحصائية التي سيقوم بها الباحث (الأنصاري ، 2011م ،ص6). 

  10. تسرع الباحث وسطحيته في اختيار العنوان، وعدم تمسكه بفكرة واضحة (حمزاوي ، 2011م ، ص15). 

 

شروط اختيار الموضوع البحثي

 

يعد اختيار موضوع البحث العلمي من أهم الأمور التي تشغل بال الطالب، الذي يبحث عن موضوع مميز لبحثه العلمي، ولكي يقوم الباحث باختيار موضوع مميز لبحثه العلمي يجب أن يلتزم بمجموعة من الشروط (الخُشت ، 1876هــ - 1990م ، ص8 -12)، منها: 

  1. أن يتبع الباحث السنن والقواعد التي تتبعها الهيئة العلمية التي يتبعها الباحث، حيث تمتلك كل هيئة علمية فلسفتها الخاصة في البحث العلمي بشكل ينسجم مع طبيعة التخصص. 

  2. أن يكون الباحث على علم بإمكانيات الهيئة التي ينتمي إليها أو التي يسجل فيها بحثه؛ ليعرف طبيعة الموضوعات التي يسهل البحث فيها. 

  3. أن يقوم الباحث بشكل من أشكال الاستبطان الداخلي لتكوينه العلمي والفكري؛ للتعمق في المسائل والمشاكل التي تحفزه للبحث والدراسة. 

  4. أن يكشف موضوع الدراسة عن الجانب الغامض من الحقيقة. 

  5. أن يجمع الباحث كل ما يحتاج إليه من المصادر والمراجع التي تخدم موضوع دراسته، إما من خلال شرائها، أو استعارتها، او تصويرها، أو البحث في المكتبات. 

  6. أن يتعامل الباحث مع المظان المتعلقة بالبحث بصورة مباشرة، مثل: اللغات الأجنبية. 

  7. أن يكون موضوع الدراسة في نقطة معينة. 

  8. أن يكون لموضوع الدراسة فائدة علمية أو تطبيقية. 

  9. أن ينسجم عنوان الرسالة مع رغبات وتخصص المشرف على رسالة الباحث (عبد الغني و الخضيري ، 1992م، ص27).

تعرف على الشروط الواجب توفرها في الباحث بإيجاز من هنا 

اقتراح عناوين ومواضيع للابحاث العلمية

قواعد اختيار الموضوع البحثي

  1. لا بدّ للطالب أن يجلس جلسات مكثفة مع الأستاذ المشرف عليه، ويظهر من خلالها قدراته ومهاراته، وجوانب الضعف والقوة في هذه القدرات والمهارات. 

  2. أن يصغي الباحث إلى النصائح التي يطرحها عليه مشرفه الأكاديمي؛ بغية تطوير قدراته المتعلقة بقراءته أو باستكمال معرفته بإحدى العلوم الضرورية لإعداد دراسة متكاملة؛ لكي يستطيع اختيار موضوع ينسجم مع قدراته واستعداده. 

  3. أن يقوم الباحث بصياغة عنوان الدارسة بشكل دقيق وموضوعي، يبين الجهد الذي بذله هو وأستاذه المشرف أثناء مرحلة الإعداد لتسجيل الباحث للدرجة العلمية المستهدفة. 

  4. أن يعبر الباحث عن موضوع الدراسة تعبيرا يبين دلالتها ويحيط بأبعادها، ويكون في الوقت نفسه مختصرا، ومصاغًا بكلمات واضحة ومحددة بشكل موضوعي، وقابلة للقياس والحكم عليها. 

  5.  الابتعاد عن التعبيرات المبهمة أو الدلالات الإيحائية، وبيان أهمية مشكلة الدراسة من الجانب العلمي والتطبيقي (عبد الغني و الخضيري ، 1992م، ص28). 

 

المصادر: 

  1.  ذياب البداينة. (1419هــ - 1999م). المرشد إلى كتابة الرسائل الجامعية، ط1. الرياض، المملكة العربية السعودية: فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية.

  2. سامية لطفي الأنصاري. (2011م). تقويم بحوث علم النفس وتجويدها. مصر: جامعة الاسكندرية، قسم علم النفس التربوي.

  3. عامر ابراهيم قنديلجي. (1999م). البحث العلمي وإستخدام مصادر المعلومات. عمان، الاردن: دار اليازوي العلمية.

  4. كوثر حسين كوجك. (2007م). أخطاء شائعة في البحوث التربوية، ط1. القاهرة: عالم الكتب.

  5. محمد سيد حمزاوي. (2011م). اختيار وصياغة مشكلات البحث في العلوم الادارية والأمنية. الملتقى العلمي الأول لكلية الدراسات العليا بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بعنوان:" تجويد الرسائل والاطروحات العلمية وتفعيل دورها في التنمية الشاملة والمستدامة". الرياض، المملكة العربية السعودية: جامعة الملك سعود.

  6. محمد عبد الغني، ومحسن أحمد الخضيري. (1992م). الأسس العلمية لكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية.

  7. محمد عثمان الخُشت. (1876هــ - 1990م). فن كتابة البحوث العلمية وإعداد الرسائل الجامعية. القاهرة: مكتبة ابن سينا.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك