كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير

كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير

كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير

رسالة الماجستير وهي عبارة عن بحث علمي في اختصاص معين يقوم به الطالب بغية الحصول على شهادة الماجستير.

ويأتي هذا البحث نتيجة المجهودات التي يبذلها الطالب خلال ثلاث سنوات من الدراسة والتي يصل من خلالها لكتابة رسالة الماجستير.

ويهدف الطالب من خلال كتابة رسالة الماجستير إلى تقديم بحث علمي يميز يساهم من خلاله من اكتشاف أشياء جديدة، أو إثبات نظريات سابقة أو نفيها.

ولكتابة بحث الماجستير هناك مجموعة من الخطوات والتي يجب على الطالب أن يكون مطلعا عليها وعارفا بها، حيث يجب عليه أن يختار موضوعا مميزا لرسالة الماجستير الخاصة به، ومن ثم يضع لهذا الموضوع عنوانا يجذب من خلاله القراء للولوج إلى أعماق الرسالة التي أعدها.

 

يجب على الباحث أن يكتب مقدمة الرسالة يقدم من خلالها لمحة عامة عن موضوع الرسالة، كما يجب أن يختار لرسالة الماجستير منهجا مميزا ومناسبا لها، حيث أن اختيار المنهج الخاطئ قد يؤدي إلى وصول الطالب إلى  نتائج خاطئة.

 يجب أن يحرص الطالب خلال كتابة رسالة الماجستير على اختيار عينة الدراسة المناسبة لرسالته، ويجب أن يكون حريصا على ضبط عينة الدراسة، وذلك لكي تساعده على الوصول إلى نتائج البحث المهمة.

 يجب أن يحرص الباحث على كتابة الإطار النظري لرسالة الماجستير بالطريقة الصحيحة، وأن يضمن هذا الإطار الدراسات السابقة، وأن يقوم بالتعليق على الدراسات السابقة بشكل صحيح.

 يجب أن يضع الباحث خاتمة مناسبة لرسالة الماجستير يضمنها النتائج التي توصل إليها من خلال كتابته لرسالة الماجستير، كما يضع فيها التوصيات.

 يجب أن يقوم الباحث بتوثيق المصادر والمراجع التي عاد إليها أثناء كتابته لرسالة الماجستير الخاصة به.

 

وبعد أن ينتهي الباحث من كتابة رسالة الماجستير تأتي المرحلة الأهم فيها وهي مناقشة رسالة الماجستير أمام اللجنة، والتي تحتاج أن يستعد الطالب لها الاستعداد الأمثل.

ويرتبك العديد من الطلاب أثناء مناقشة رسالة الماجستير، لذلك ولكي يتجنب الطالب الارتباك أثناء كتابة رسالة الماجستير قررنا تخصيص هذا المقال من أجل مساعدة الطالب على تجنب الارتباك أثناء مناقشة رسالة الماجستير.

 

كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير؟

في البداية يجب أن تكون متأكدا من سلامة النسخ التي تمت طباعتها من رسالة الماجستير، وخلوها من الأخطاء المطبعية، كما يجب أن يتأكد من توفير عدد كافي من النسخ.

بعد ذلك وقبل يوم من المناقشة يجب أن يحصل الطالب على راحة كافية، وأن ينام لساعات مناسبة، وذلك لكي لا يبدو الإرهاق عليه في يوم المناقشة.

وقبل النوم يجب أن يعد الطالب كافة الأمور المتعلقة بالمناقشة، فيحضر نسخته من الرسالة، ويقوم بإلقاء النظرة الأخيرة على الرسالة، ومن ثم يحضر ثيابه.

وفي يوم المناقشة يجب أن يستيقظ الطالب مبكرا، ويهيئ نفسه، ويذهب مبكرا إلى قاعة المناقشة، ويطلع على المكان الذي سيقوم بمناقشة رسالة الماجستير فيه.

كما يجب أن يقابل الدكتور المشرف على الرسالة وذلك ليأخذ منه مجموعة من النصائح التي يجب أن يسير عليها خلال مناقشة الرسالة، حيث أن هذا الدكتور تكون لده خبرة كبيرة في مناقشة رسائل الماجستير.

يجب أن يكون الطالب على دراية تامة بأسماء لجنة المناقشة وقد تتألف لجنة المناقشة من ثلاثة دكاترة بالإضافة إلى الدكتور المشرف على الرسالة.

كما يجب على الطالب أن يقدم لكل  عضو من لجنة المناقشة نسخة من بحثه يضعها أمامه.

كما يجب أن يجهز كافة الأدوات التي تساعده على تقديم بحثه العلمي وشرحه بشكل جيد، فعليه أن يحضر حاسوب وعليه عرض تقديمي للبحث، كما أن تتأكد من توافر شاشة العرض والأقلام الليزرية، وأقلام الحبر، وأقلام الكتابة، مع التأكيد على ضرورة تعزيز البحث بالصور.

كما يمكن أن تسأل الطلبة السابقون عن الأجواء وعن التجارب التي مروا بها، فهي ستقدم الفائدة لك.

كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير

يجب أن تبدأ المناقشة بشكر اللجنة، ومن ثم قدم لمحة عنك وعن إنجازاتك، ثم ابدأ عرضك وأنت واثق من نفسك، فاجعل صوتك قويا ومسموعا، وتستطيع أن تقوم بإجراء تجربة على الالقاء قبل المناقشة بيوم.

يجب أن تحرص ألا يطول عرضك بحيث لا يتجاوز العرض كاملا خمسة وعشرين دقيقة، بعد ذلك ستتلقى الأسئلة من لجنة المناقشة.

كما يجب أن تكون حريصا على تواجد ثلاثين لوحة في عرضك التقديمي، ولا يجب عدد اللوحات والصور عن ذلك.

يجب أن تحرص خلال عرضك التقديمي على إبراز عدد من الأمور منها مشكلة البحث، وأهمية البحث، والنتائج التي حققها وتوصل إليها هذا البحث.

يجب أن تكون حريصا على عدم مناقشة النتائج خلال العرض التقديمي، بل دع هذه المناقشة حتى تبدأ اللجنة أسئلتها.

بعد ذلك تلقى أسئلة اللجنة المناقشة بوجه بشوش، ولا تبدي أي تذمر من أي سؤال يطرح عليك، وكن حريصا على الإجابة بشكل واضح على كافة الأسئلة.

وفي حال تم طرح أسئلة عليك ولم تكن متأكدا من إجابتها فيجب عليك عدم الإجابة عنها، بل اعترف بذلك وقل لا أعلم الإجابة، فهذا أفضل من أن تجيب إجابة عشوائية.

في حال قام أحد أعضاء اللجنة المناقشة بمخالفتك في رأي فلا تبدي تعنت في رأيك وتحول المناقشة إلى ساعدة المعركة بل تقبل الموضوع بكل رحابة صدر، وناقش فقرة أخرى.

يجب أن تكون مستعدا للدفاع عن رأيك وتذكر أن زمن المناقشة هو ساعتين فقط يجب أن تستغلهما أفضل استغلال لتثبت للجنة إمكانياتك، وذلك من خلال تلخيصك للنقاط المهمة في بحثك.

يجب أن تكون مستعد للإجابة عن أي سؤال يطرح عليك، ويجب أن لا تتسرع بالإجابة بل خذ وقت كاملة لتقدم إجابة صحيحة مصاغة بأسلوب مميز، فلجنة المناقشة لا يهما سرعة الإجابة بقدر ما يهمها صحتها.

وتذكر دائما أن الهدوء من أعم الأمور التي يجب أن تبقى محافظا عليها خلال مناقشتك لرسالة الماجستير الخاصة بك.

تذكر أثناء المناقشة الجهد الكبير الذي بذلته حتى وصلت إلى هذه المرحلة، والليالي الطويلة التي سهرتها وأنت تبحث في المصادر والمراجع حتى تقوم بإعداد رسالة ماجستير مثالية وناجحة.

وبعد أن تنتهي من مناقشة رسالة الماجستير، تقوم لجنة المناقشة بالاجتماع ومن ثم تتناقش فيما بينها حول الرسالة التي قدمها الطالب، ومدى جودة الرسالة، ومدى أهمية هذه الرسالة، كما تناقش طريقة عرض الطالب لهذه الرسالة، ومن ثقة الطالب بنفسه ومعلوماته، ومن ثم تقوم بإصدار النتيجة النهائية، والتي بموجبها تقرر منح الطالب شهادة الماجستير في حال أقنعها البحث الذي قدمه الطالب.

 

وهكذا نرى أن الإعداد لمناقشة رسالة الماجستير من الأمور الهامة التي يجب أن يحرص الطالب على القيام بها، وذلك من أجل يقوم الطالب بمناقشة رسالة الماجستير بطريقة سليمة يقنع من خلالها لجنة المناقشة لإعطائه شهادة الماجستير.

وفي الختام نرجو أن نكون قدمنا إجابة كافية عن السؤال الذي طرحناه في البداية وهو كيف تعد نفسك لمناقشة رسالة الماجستير؟.

للمساعده في إعداد المناقشة الجيده لرسالتك والحصول على أفضل النصائح في ذلك تواصل مع خبراء الأكاديمية من خلال خدمة المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك