كيف تختار العنوان المناسب لرسالتك

كيف تختار العنوان المناسب لرسالتك

كيف تختار العنوان المناسب لرسالتك

تم التحرير بتاريخ : 2021/01/31

اضفنا الى المفضلة

كيف تختار عنواناً مناسباً لرسالتك الجامعية

 

يعتبر اختيار العنوان وصياغته بطريقة واضحة ومحددة عملية مهمة لبيان الأساس الحقيقي للدراسة. ومن الأفضل ألا تزيد الكلمات التي يتكون منها العنوان عن خمسة عشرة كلمة (البداينة ، 1419هــ - 1999م،ص22). 

 

كيف بدأ البحث العلمي عند العرب؟

 

إنَّ البحث العلمي وما يتصل به من نتاج معرفي وعلمي يرجع تاريخه إلى حضارة بابل والمصريين القدماء؛ حيث برع هؤلاء في مختلف العلوم من الطب والهندسة والزراعة والفلك والفيزياء والجغرافيا على نحو متقدم ومتطور. وقد استمدّ العلماء المسلمون المبادئ المنهجية العلمية في مجال البحث والتفكير من آيات القرآن الكريم واعتمدوها في أبحاثهم (عوده ، 1992م ، ص8). 

 

ما هو منهج البحث العلمي الذي كان يتبعه العرب؟

 

أدرك العرب حاجتهم إلى منهج بحث علمي مدروس، فأدخلوا أسلوب التجربة، وطريقة الملاحظة في أعمالهم وبحوثهم العلمية، وقسموا المعرفة إلى المعرفة المبنية على الاختبار والتجربة، والمعرفة النظرية، متجاوزين بذلك منهج البحث العلمي القياسي لليونان، ومن أبرز العلماء المسلمين الذين اتبعوا هذا المنهج هم: جابر بن حسان، والحسن ابن الهيثم، والرازي، والخوارزمي، وابن سينا وغيرهم (عليان ، 2001م ،ص12). 

 

العنوان كتسمية 

 

يعد عنوان الرسالة بمثابة (تسمية)، وهو في الغالب ليس جملة؛ لأنه أبسط من الأخيرة من حيث التركيب في الجملة المعتادة، أو أكثر إيجازا منها (داي و جاستيل ، 2008م ، ص71). 

 

أهمية عنوان الرسالة الجامعية 

 

لعنوان الرسالة أهمية كبيرة بالنسبة للباحث، حيث يستطيع الباحث من خلاله دراسة مشكلة الدراسة وتحديد العوامل التي تتسبب في حدوثها، والبحث عن حلول لها، كما يمكن من خلاله تقييم جهد الباحث وبيان مدى اقترابه من مشكلة الدراسة أو انحرافه عنها. وبالتالي يمكن القول أنّ عنوان الرسالة يتطلب من الباحث قراءة الكثير من المواضيع بشكل متشعب وواسع؛ ليتمكن من اختيار الموضوع والعنوان الأنسب لدراسته (عبد الغني و الخضيري ، 1992م، ص27). 

 

جوانب صياغة عنوان الرسالة الجامعية 

 

لكي يحصل الطالب أو الباحث على عنوان مميز لموضوعه (عبد الغني و الخضيري ، 1992م، ص29 - 30)، عليه أن يهتم بجانبين أساسيين هما:  

 

  1. الجانب الموضوعي:

 

 يتحدد اختيار عنوان الرسالة فيه بناءً على مدى اقترابه أو ابتعاده عن المشكلة موضع الدراسة، ومدى تضمنه لها من كافة جوانبها، ومدى تغطية الباحث للصعوبات التي سوف تواجهه في مرحلة تحصيل وتحليل البيانات بناء على العنوان، فضلا عن مدى دقة النتائج المطلوب التوصل إليها وفقا لمتغيرات وعوامل الدراسة ذات الأثر المباشر وغير المباشر بالرسالة، ومدى تعبيره عن محتوى الدراسة والمنهج الذي سيستخدمه فيها. 

 

  1. الجانب الشكلي: 

 

في الجانب الشكلي لعنوان الرسالة ينتقل الباحث إلى التراكيب اللفظية للعنوان، أو صياغته اللفظية، ففي الكثير من الأحيان يكون هناك أخطاء على المستوى اللفظي واللغوي والنحوي في عنوان الدراسة، وهذه أخطاء غير مقبولة إطلاقا بالنسبة لعنوان الدراسة، مثل: استخدام أدوات الربط بدون الحاجة إليها. 


اقتراح عناوين ومواضيع للابحاث العلمية

ماذا يفعل الباحث إذا وجد نفسه يميل إلى عنوان معين؟ 

 

إذا وجد الباحث نفسه يميل إلى دراسة عنوان معين (شلبي ، 1968م، ص24)، وجب عليه قبل تسجيله والتقيد أن يطرح على نفسه الأسئلة التالية: 

  1. هل يستحق هذا العنوان الجهد الذي سيذل فيه؟ 

  2. هل من الممكن أن أُعِدْ رسالة بناءً على هذا العنوان؟ 

  3. هل أميل إلى هذا العنوان وأرغب في دراسته؟

  4. هل أمتلك الطاقة الازمة للقيام بهذا العمل؟

المزيد عن اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراه من هنا 

 

معايير نقد عنوان الرسالة الجامعية

 

يعد نقد عنوان الرسالة العلمية من الأمور التي يجب على الباحث أن يحرص على الانتباه إليها؛ وذلك لأن نقد عنوان الرسالة يحتاج إلى امتلاك الباحث لخبرة في مجال النقد، ويمكن لنا تحديد بعض المعايير في نقد عنوان الرسالة العلمية على النحو التالي: (دشلي ، 1437هــ - 2016م، ص78 – 79)

  1. يتم نقد عنوان الرسالة العلمية من خلال نقد وضوح ودقة صياغة موضوع وحدود الدراسة. 

  2. تقييم عنوان الرسالة من حيث حداثة العنوان من عدمه. 

  3. يتم نقد عنوان الرسالة العلمية من خلال بيان الإضافة العلمية الجديدة التي ستضيفها الدراسة للمعارف العلمية. 

  4. لكي يكون عنوان الرسالة العلمية عنواناً جيداً يجب أن يكون قادراً على توضيح نوعية متغيرات الدراسة المستقلة والمتغيرة. 

  5. يتم نقد عنوان الرسالة العلمية من خلال بيان مدى إمكانية تعميم النتائج التي ستصل إليها الدراسة. 

  6. من معايير نقد عنوان الرسالة العلمية أن يكون العنوان قادراً على إبراز مدى قابلية صياغة العنوان على شكل سؤال أو أسئلة. 

  7. يتم نقد عنوان الرسالة العلمية من خلال بيان مصطلحات الدراسة. 

 

المصادر: 

 

  1. أحمد سليمان عوده. (1992م). أساسيات البحث العلمي في التربية والعلوم الانسانية، ط2. إربد: مكتبة الكتاني.

  2. احمد شلبي. (1968م). كيف تكتب بحثا أو رسالة: دراسة منهجية لكتابة الابحاث وإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه، ط6. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.

  3. ذياب البداينة. (1419هــ - 1999م). المرشد إلى كتابة الرسائل الجامعية، ط1. الرياض، المملكة العربية السعودية: فهرسة مكتبة الملك فهد الوطنية.

  4. ربحي مصطفى عليان. (2001م). البحث العلمي: أسسه، مناهجه وأساليبه، وإجراءاته. الاردن: بيت الأفكار الدولية.

  5. روبرت داي، وباربرا جاستيل. (2008م). كيف تكتب بحثا علميا وتنشره، ط1. (محمد ابراهيم حسن، أمجد عبد الهادي الجوهري، وخالد عبد الفتاح محمد، المترجمون) القاهرة: الدار المصرية اللبنانية.

  6. كمال دشلي. (1437هــ - 2016م). منهجية البحث العلمي. منشورات جامعة حماه.

  7. محمد عبد الغني، ومحسن أحمد الخضيري. (1992م). الأسس العلمية لكتابة رسائل الماجستير والدكتوراه. القاهرة: مكتبة الأنجلو المصرية.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك