ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالورد ؟

 

ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالورد ؟

 

ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالورد ؟

 

ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالوورد؟ سؤال يجب أن يكون كل باحث علمي مطلعا على الإجابة عنه، حيث أن برنامج الوورد هو الوسيلة الأساسية من أجل أن يقوم الباحث بكتابة بحثه العلمي.
ولكتابة البحث العلمي بالورد عدد من الشروط التي يجب على الباحث أن يقوم بالاطلاع عليها ومعرفتها والالتزام به، حيث قامت الجامعات العالمية بتحديد هذه المعايير من أجل توحيد نمط كتابة البحوث العلمية.
ونظرا لأهمية هذا التنسيق قررنا تخصيص هذا المقال للحديث عن طريقة تنسيق البحث العلمي بالورد.

 

ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالوورد ؟
يجب أن يقوم الباحث بكتابة رسالته العلمية بخط قياس 12، ونوع Times new roman.
عناوين الأبواب يجب على الباحث أن يقوم بكتابتها في المنتصف، مستخدما خطا من مقاس 18.
العناوين الرئيسية يجب أن تكتب بالخط العريض ( bold) وبقياس 16.
العناوين الفرعية يجب أن يقوم الباحث بكتابتها تحت العناوين الرئيسية بشكل مباشر، وباستخدام الخط العريض (bold)، ويجب أن يكون القياس المستخدم 14.
العناوين الجانبية يجب على الباحث أن يقوم بكتابتها بخط عريض (bold) وبمقاس 12.
عنوان الجداول يجب أن يقوم الباحث بوضعه في أعلى الجدول، كما يجب أن يستخدم في كتابته الخط العريض (bold) والقياس 12.
عنوان الأشكال يجب أن يقوم الباحث بوضعها في أسفل الجدول، ويجب أن يكتبها بخط عريض (bold) وبقياس 12.

 

يجب أن يجعل الباحث المسافة بين السطور مسافتين قبل أن يتم تحكيم البحث العلمي، وذلك لكي يضيف أي ملاحظات تعطيه إياها لجنة المناقشة، ومن ثم يقلص المسافة إلى مسافة واحدة في النسخة النهائية للبحث والتي يعدها للطباعة.
الهوامش باللغة الإنكليزية يجب أن تكون 2 سم من يمين الصحفة، و3 سم من يسار الصفحة.
الهوامش باللغة العربية يجب أن تكون 3 سم من يمين الصفحة، 3 سم من يسار الصفحة.
ترقيم الصفحات في اللغة العربية يجب أن يكون في الركن الأيسر الأعلى وهذا في حال كانت الرسالة تطبع على وجه واحد، أما في حال كانت طباعتها على وجهين فإن الترقيم يكون في أسفل ومنتصف الصفحة.
تر قيم الصفحات في اللغة الإنكليزية في الركن الأيمن الأعلى، وفي حال كانت طباعتها على وجهين فإن الترقيم يكون في أسفل ومنتصف الصفحة.

 

يجب على الباحث أن يقوم بذكر رقم الأشكال والإشارة إليها في متن الصفحة، ويتم هذا الأمر من خلال قيامه بوضع رقم متسلسل لكل شكل بين قوسين.
ويدخل في قسم الأشكال كافة الرسوم البيانية والصور الضوئية في البحث العلمي.
يجب على الباحث أن يضع الشكل في أقرب مكان من المكان الذي ذكره فيه في البحث، ويتم ترقيمه من خلال كتابة كلمة شكل ومن ثم يحدد رقمه، ومن ثم يقوم بكتابة عنوان الشكل.
يقوم الباحث بترقيم صفحات الأشكال في البحث بشكل متسلسل مع بقية صفحات المشروع البحثي.
أما بالنسبة للجداول فيجب على الباحث أن يقوم بذكر رقم الجدول وشرح عنه في متن البحث، حيث يقوم بوضع الجدول بأقرب مكان ذكر فيه، ويعنون في أعلاه جدول ومن يكتب عنوانه ورقمه، ويقوم بترقيم صفحاته بشكل متسلسل مع صفحات البحث الأخرى.

 

بعد ذلك يكتب الباحث صفحة عنوان البحث حيث يضع العنوان في منتصف الصفحة.
بعد ذلك وفي بداية البحث توجد صفحة الإهداء والشكر، والتي يقوم الباحث بتخصيصها لشكر كل من سانده ومد له يدن العون أثناء قيامه في البحث، كما يقوم بشكر عائلته ومن يريد من الناس.
بعد ذلك يضع قائمة بالمختصرات العلمية التي يتضمنها البحث العلمي مع  شرح لهذه المختصرات.
بعد ذلك يقوم البحث بكتابة صفحة فهرس البحث والتي تدل على الأبواب والفصول التي احتواها البحث بشكل مرقم.
بعد ذلك تأتي صفحة الجداول والأشكال وهي بمثابة الفهرس لها حيث يقوم الباحث بترتيب الأشكال والجداول حسب ورودها في البحث ويذكر أرقام الصفحات الموجودة فيها.
بعد ذلك يقوم الباحث بكتابة ملخص البحث والذي لا يجب أن يتجاوز 200 كلمة.
بعد ذلك يبدأ الباحث بترتيب البحث حسب أبوابه فيبدأ بمقدمة البحث والتي يجب أن تحتوي على مشكلة البحث، كما يجب أن تعطي لمحة عامة عن البحث، وعن الأسباب التي دفعت الكاتب للقيام بهذا البحث، ويتم الهدف من البحث في نهايتها.

 

بعد ذلك يجب أن يبدأ بالفصل الثاني للبحث العلمي والذي يحتوي على الإطار النظري للبحث والدراسات السابقة، ويجب أن لا يتجاوز حجم الإطار النظري والدراسات السابقة الثلاثين بالمئة من حجم البحث.
ويحتوي الإطار النظري والدراسات السابقة على كافة الدراسات المرتبطة بالمشروع والتي عاد إليها واستفاد منها الباحث خلال بحثه العلمي.
بعد ذلك يبدأ الباحث بالفصل الثالث من البحث العلمي والذي يجب أن يحتوي على مادة البحث وطرقه، حيث يقوم الباحث فيه بذكر الطرق التجريبية والنظرية، حيث يقوم الباحث بذكر النظريات التي قام بها خلال البحث العلمي.
بعد ذلك تبدأ كتابة الفصل الرابع من البحث وهو فصل نتائج البحث، وفيه يقوم الباحث بذكر النتائج التي تحصل عليها من خلال هذه البحث العلمي، ويقوم بإرفاق الأدلة التي تؤكد صحة هذه النتائج.
ومن ثم يأتي الفصل الخامس وهو فصل المناقشة، وفي هذا الفصل يقوم الباحث بمناقشة النتائج التي توصل إليها في بحثه العلمي، ويقارنها بالأبحاث الأخرى التي تمت في هذا المجال، ويحتوي هذا القسم على الخلاصة، وعلى التوصيات التي يضعها الباحث في نهاية بحثه.
بعد ذلك يقوم الباحث بكتابة الفصل السادس وهو فصل المصادر والمراجع، وفيه يقوم الباحث بترتيب المصادر والمراجع بحسب طرق الترتيب الأكاديمية المعروفة، فيبدأ باسم عائلة المؤلف، ومن ثم اسم المؤلف بعد ذلك يقوم بذكر سنة نشر الكتاب، ومن ثم يضع عنوانه وبعد ذلك رقم المجلد، العدد، الصفحة لأولى والأخيرة.
يجب على الباحث أن يراعي في التنسيق أن يبدأ كل فصل أو قسم بصفحة جديدة.
يجب أن يقوم الباحث بوضع ورقة ملونة يطبع عليها كلمة الفصل ويذكر رقم الفصل وذلك لتمييز بين الفصول.

 

وهكذا نرى أن تنسيق البحث العلمي بالورد أمر من أهم الأمور التي يجب أن يطلع عليها كل باحث أثناء كتابة البحث، كما عليه أن يلتزم بهذه القواعد التزاما تام، وذلك نظرا لأهميتها، ولأنها تصل بالرسالة التي يقوم بكتابتها إلى بر الأمان.
كما يجب على الباحث أن يقوم بالتأكد من أن رسالته التي قام بكتابتها توافي كل الشروط التي وضعت لتنسيق الأبحاث العلمية بالورد، وذلك قبل أن يأخذ الرسالة للطباعة على الورق.

 

وفي الختام نرى أن التزام الباحث بهذه القواعد يساعد على خروج بحثه العلمي بشكل مرتب ومنسق وخالي من كافة الأخطاء، ونرجو أخيرا أنكون وفقنا في الإجابة عن السؤال الذي قمنا بطرحه في البداية ما هي طريقة تنسيق البحث العلمي بالورد؟.

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك