مقومات البحث العلمي

 

مقومات البحث العلمي

 

مقومات البحث العلمي

 

في كل يوم تزداد أهمية البحث العلمي وذلك نظرا للخدمات التي يقدمها للمجتمع ، ونظرا للتطور الهائل الذي تشهده البشرية ، فلقد جعلت الوسائل المتطورة الدول في صراع كبير من أجل تقديم الاكتشافات والاختراعات التي تطور البشرية ، فالتقدم العلمي أحد أكبر الدلائل على رقي الأمم وتقدمها .
ولكي يكون البحث العلمي بحثا ناجحا يجب على الباحث أن يرتكز على عدد من المقومات ، وفي رحاب هذا المقال سوف نقوم بالحديث عن مقومات البحث العلمي .

 

مقومات البحث العلمي 
للبحث العلمي العديد من المقومات والتي تعطي في حال تواجدها بالبحث نتائج رائعة ، ومن أبرز مقومات البحث العلمي نذكر ما يلي :
يجب على الباحث عندما يقوم باختيار الموضوع الذي سيقوم ببحثه أن يحدد الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها من خلال هذا البحث .
أن يمتلك الباحث الموهبة والإبداع ، وأن يقوم باستغلال هذه القدرات والمواهب في البحث العلمي ، كما يجب على أن يكون  قادرا على استخدام تقنيات البحث العلمي .
أن يكون الباحث دقيق الملاحظة ، بالإضافة إلى دقة المشاهدة ، كما عليه الإحاطة بكافة الجوانب التي تحيط بالملاحظة ، كما عليه بحث المتغيرات المحيطة بها ، لكي يقوم باستنتاج القوانين التي تقوم بالربط بين الملاحظات والمتغيرات .
 أن يقوم بوضع الفروض التي يستطيع من خلالها تفسير الظاهرة التي يقوم ببحثها ، وإثباتها ، وقد تكون هذه الفروض عبارة عن أفكار مجردة يقوم من خلالها بالانطلاق نحو البحث عن الحقيقة .
أن يمتلك الباحث القدرة على الصبر لكي يجمع الحقائق العلمية المرتبطة ببحثه من المصادر المختلفة ، ومن ثم يقوم بتحليل هذه المصادر وتصنيفها وتحليلها ، واستقاء المعلومات الملائمة لبحثه منها .
القيام بالتجارب التي تصل بالباحث لاكتشاف معلومات جديدة تتوافق مع الواقع العلمي للبحث العلمي .
أن يقوم بالمقارنة بين النتائج والمعلومات التي يصل إليها ، لكي يدى توافقها مع الظاهرة المدروسة .
أن يمتلك القدرة على صياغة الفرضيات بصيغة لغوية محكمة لكي يعبر عن النتائج التي توصل إليها من خلال بحثه العلمي .

 

وتعلب أدوات البحث دورا كبيرا في مساعدة الباحث على تحقيق مقومات البحث ، ومن هذه الأدوات نذكر :
العينة : وهنا يقوم الباحث باختيار عينة من المجتمع تتمتع بصفات معينة ليجري عليها الدراسة ، ومن ثم يقوم بتعميم النتائج على المجتمع .
الملاحظة : وهي جزء مهم من أدوات ، وتتطلب من الباحث أن يكون متمتعا بدقة كبيرة في ملاحظة ومراقبة عينة الدراسة .
المقابلة : وتعد من أكثر الأساليب استخداما ، وفيها يقوم الباحث بطرح الأسئلة على عينة الدراسة بشكل مباشر ، ويسجل الإجابات ليقوم بدراستها وتحليلها .
الاستبيان : وهو أكثر الأدوات استخداما ، ويقوم الباحث بتحضير الأسئلة ومن ثم يوزعها على عينة الدراسة والتي تقوم بالإجابة ، ومن ثم تعيد الاستبيان له ليقوم بدراسة النتائج .

 

وهكذا نرى أن للبحث العلمي عدد من المقومات والتي تساعد أدوات الدراسة على تحقيقها ، وفي حال تحققت هذه المقومات فإن البحث العلمي سيكون ناجحا ، وفي الختام نرجو نكون وفقنا في تقديم المعلومات الكافية حول مقومات البحث العلمي 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك