كيفية التعليق على الدراسات السابقة 

 

كيفية التعليق على الدراسات السابقة 

 

كيفية التعليق على الدراسات السابقة 

 

كيفية التعليق على الدراسات السابقة سؤال يجب أن يعرف إجابته كل طالب أو باحث يرغب في القيام ببحث علمي، حيث أن للتعليق على الدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث العلمي، وذلك نظرا للقيمة الكبيرة لها في البحث العلمي.

وتعد الدراسات السابقة من الأجزاء الرئيسية في البحث العلمي ولا يمكن  للباحث أن يقوم  بالاستغناء عنها ، وذلك نظرا لدورها الكبير الذي تلعبه في البحث العلمي ، فهي التي تقوم بإعطاء الباحث فكرة كافية ووافية عن البحث العلمي ، وتؤمن له المعلومات من مصادر موثوقة بحيث يصبح الباحث مطلعا على كافة الأمور المتعلقة بالبحث الذي يقوم بدراسته .

وكما يجب على الباحث أن يستمد مصادر دراسته السابقة من مصادر أولية ويبتعد عن المصادر الثانوية والتي  لا تقدم معلومات موثوقة للبحث العلمي .

ويحتاج التعليق على الدراسات السابقة إلى خبرة كبيرة من قبل الباحث ، ونظرا لأهمية التعليق على الدراسات السابقة قررنا  تخصيص هذا المقال للحديث عن كيفية التعليق على الدراسات السابقة .

كيفية التعليق على الدراسات السابقة

يتم التعليق على الدراسات السابقة من خلال قيام الباحث بعدد من الخطوات ومن هذه الخطوات :

نقد محتوى الدراسات السابقة : وذلك عندما تكون هذه الدراسة لا تحتوي على بعض الأطر الفنية التي من المفترض أن تتواجد فيها ، وبذلك تفقد الدراسة السابقة خاصية الشمول .

نقد المنهجية : وهنا يتحدث الباحث عن المنهج الذي تم استخدام في الدراسة السابقة بشكل سلبي أو إيجابي ، فالنقد يشمل الجانبين السلبي والإيجابي ، وليس السلبي فقط ، كما يجب أن يتحدث إن كان هذا المنهج مناسبا للدراسة أم غير مناسب.

نقد المجتمع أو عينة الدراسة : ويتم الحديث عن عينة الدراسة واستخدام الباحث لها ، فقد يقوم الباحث باختيار عينة دراسة صغيرة وغير متناسبة مع المجتمع الذي يدرسه ، لذلك يجب أن يحدد الباحث في عملية النقد إن كانت عينة الدراسة مناسبة أم غير مناسبة.

نقد النتائج : وذلك لأن النتائج التي يجدها الباحث قد لا تتناسب مع توقعاته  ، وذلك لأسباب عديدة منها الخطأ المنهج أو الخطأ الموضوعي ، أو الخطأ الذي قد يقع الباحث في أثناء قيامه بتحليل البيانات ، لذلك من الأفضل أن يقوم الباحث بمقارنة نتائجه مع الآخرين .

نقد المصداقية : ويتم ذلك من خلال الاطلاع على قدرة الدراسة على تحقيق الشروط والثبات .

وللتعليق على الدراسات السابقة مرحلتين وهما :

المرحلة الأولى مرحلة جمع البيانات الميدانية : في المرحلة الأولى يكون الربط مبينا على خطة الباحث والنتائج التي ينتظرها من بحثه العلمي ، وذلك لأن التعليق على الدراسات السابقة يكون في المرحلة الأولى قبل مرحلة جمع البيانات الميدانية .

المرحلة الثانية مرحلة ما بعد جمع البيانات : وفي هذه المرحلة يكون الباحث قد توصل إلى نتائج دراسته ، وبالتالي أصبح بإمكانه المقارنة بين النتائج التي توصل إليها ونتائج الدراسات السابقة ، وبالتالي تحديد مواضع التميز والتجديد في دراسته ، ويجب على الباحث عدم الاكتفاء بإظهار وتحديد الفروقات بينه وبين الدراسات السابقة بل عليه تعليلها .

 

ما هي طرق عرض الدراسات السابقة؟

يوجد هناك عدة طرق لعرض الدراسات السابقة، وفيما يلي سوف نتعرف على أهم وأبرز هذه الطرق:

طريقة التسلسل التاريخي: تعد طريقة التسلسل التاريخي من أكثر طرق عرض الدراسات السابقة استخداما، ومن خلالها يقوم الباحث بترتيب الدراسات من الأقدم إلى الأحدث، ومن ثم يتحدث عن التطورات التي طرأت عليها، كما يتحدث عن دور الأدوات التي استخدمت في مساعدة الباحث في التوصل إلى النتائج المنطقية والصحيحة، كما يتم الحديث عن تطور الأدوات.

طريقة الموضوعات: وفيها يتم استعراض الدراسات بناء على مستوى تشابه المواضيع في الدراسات المذكورة إذ يكون جمع الدراسات ومناقشتها بناء على موضوعات محددة مسبقا، ومناقشة الدراسات السابقة من خلال المواضيع الجانبية، فمثلا يتم تصنيف( Literature review) الترجمة لهذا المصطلح (مناقشة الأدبيات) إلى عدة أقسام أو مواضيع لتكون أشبه بالإطار النظري وغالبا ما تتبع هذه الطريقة في الدراسات والبحوث الأجنبية.

المفاهيم العامة للموضوع: باستخدام الخرائط المفاهيمية وهي عبارة عن تدرج شجري للموضوع.

السبب والمسبب والأثر: في الدراسات السببية أو عند وجود موضوع ( مبني على هذا الترابط).

المقارنة بين الاختلافات والمتشابهات في دراسات المقارنة.

التصنيف بناء على منهجية البحث( الدراسات الكمية والكيفية).

 

ما هي شروط اختيار الدراسات السابقة؟

حتى تكون الدراسات السابقة صحيحة، ولكي يوفق الباحث في اختيارها يجب أن تتوفر بعض الشروط ومن أهم هذه الشروط:

يجب على الباحث أن يقوم بأخذ الدراسات السابقة من المصادر الأولية ويبتعد عن أخذها من المصادر الثانوية.

من الممكن أن يأخذ الباحث من الدراسات التي سبق ونشرت في المجلات العلمية المحكمة، حيث تعد هذه المجلات من المصادر التي يمكن الوثوق فيها.

يجب أن يحرص الباحث على أخذ الدراسات السابقة من الدراسات التي تربطها بموضوع البحث صلة عميقة، ويبتعد عن الدراسات التي لا علاقة لها بموضوع البحث.

كما يجب أن يتجنب الباحث الأخذ من الدراسات القديمة للغاية والتي شهد مجالها العديد من التطورات.

كما يجب أن يلجأ الباحث إلى أسلوب العرض المختصر للدراسات السابقة، ويبتعد عن العرض التفصيلي، وذلك لكي لا يدخل الملل إلى نفوس القارئ.

 

أين تكمن أهمية الدراسات السابقة ؟

تكمن أهمية الدراسات السابقة في مجموعة من الأمور ومن أبرز هذه الأمور:

من خلال الدراسات السابقة سيتجنب الباحث الأخطاء التي مر بها الباحثون السابقون، كما سوف يتجنب إعادة دراسة أبحاث تمت دراستها بشكل كامل.

من الممكن أن يطلع الباحث على الأسئلة التي قام الباحثون السابقون بطرحها، وبالتالي فإنه سيكون قادرا على الاستفادة منها من أجل صياغة الأسئلة الخاصة به بشكل صحيح.

من خلال الدراسات السابقة يكتشف الطالب الجوانب التي لم تنل حقها من الدراسة في الأبحاث  السابقة، وبالتالي فإنه سيكون قادرا على التعمق فيها ودراستها، وإيجاد الحلول لها.

تمنح الدراسات السابقة الباحث معلومات عديدة حول البحث الذي يقوم به، وبالتالي يكون لديه الخبرة الكبيرة في مجال البحث.

من خلال الدراسات السابقة يستطيع الباحث معرفة يستطيع الطالب أن يستشف الفائدة التي سيقدمها بحثه العلمي للعلم.

للدراسات السابقة دور كبير في مد الباحث بمجموعة من الحلول لمشكلة البحث العلمي التي يقوم بدراستها، كما أنها تمده بمجموعة كبيرة من المصادر والمراجع المتعلقة ببحثه العلمي، ومن خلالها يطلع على المجالات المتعلقة بمجال بحثه.

قد تلفت الدراسات السابقة نظر الباحث إلى مجموعة من النقاط التي قد تغيب عنه، وبالتالي يتعمق بها وبدراستها.

يستطيع الباحثون الاستفادة من التوصيات الموجودة في الدراسات السابقة، حيث يعتمدونها كأساس في البحث العلمي، ومن خلالها  يبدؤون بأبحاث جديدة.

كما تلعب الدراسات السابقة دورا كبيرا في توفير الجهد والوقت على الباحثين، وذلك نظرا لأنها تقدم لهم معلومات جاهزة.

 

ما هي الأخطاء الشائعة في تلخيص الدراسات السابقة؟

قيام الباحث بمراجعة الدراسات السابقة بشكل سريع: قد يقوم الباحث بمراجعة الدراسات السابقة بطريقة سريع ، وتفوت مراجعة الدراسات السابقة بهذه السرعة على الباحث فرصة اطلاع الباحث على كافة المعلومات فيها، وبالتالي قد تفوته معلومات مهمة دون أن ينتبه.

مراجعة نوع محدد من الدراسات: من أكثر الأخطاء شيوعا هي قيام الباحث بمراجعة نوع واحد من الدراسات السابقة كرسائل الماجستير، متجاهلا المصادر الأخرى، لذلك يجب على الباحث أن يقوم بمراجعة أكثر من مصدر من مصادر المعلومات وذلك لكي يغني دراسته.

عرض الدراسات السابقة بشكل عشوائي: يجب على الباحث أن يقوم بعرض الدراسات السابقة بشكل متسلسل ومنطقي، ووفق أسس علمية، ويقع العديد من الباحثين في خطأ العودة إلى نتائج الدراسات السابقة دون الاطلاع عليها، ويستطيع الطالب التغلب على هذا الأمر من خلال اتباع طرق عرض الدراسات السابقة.

بناء الباحث لدراسته على حساب دراسات الآخرين: قد يقوم الباحث بجمع دراسته من عدة أبحاث أخرى، وفي هذه الحالة فإنه لن يقدم أي إضافة للبحث العلمي، بل سيكون بحثه عبارة عن سرقة أدبية وحسب، لذلك يجب أن يظهر رأي الباحث في الدراسة التي يقوم بها.

عدم التأكد من صحة الأبحاث السابقة: يثق العديد من الباحثين في نتائج الأبحاث السابقة الأمر الذي يوقعهم في عدد من الأخطاء في حال كانت نتائج الأبحاث السابقة خاطئة، لذلك يجب أن يتأكد الباحث من صحة نتائج الأبحاث السابقة، وأن لا يسلم بنتيجة أي بحث إلا بعد أن يتأكد منها بالدليل القاطعة.

الربط الخاطئ بين بحث الباحث والدراسات السابقة: يؤدي فشل الباحث في الربط بين بحثه وبين الدراسات السابقة إلى ضياع مجهوده في البحث العلمي، لذلك يجب أن يكون قادرا على الربط الجيد بين بحثه العلمي والدراسات السابقة التي عاد إليها.

عدم توثيق الدراسات السابقة بشكل مباشر: يقوم عدد كبير من الباحثين بعدم توثيق الدراسات السابقة فور الاقتباس منها، الأمر الذي يؤدي إلى إضاعة الوقت عند عودته إلى توثيقها بعد نهاية البحث، لذلك يجب أن يتم توثيق الدراسات السابقة بشكل مباشر، وذلك من خلال تدوين المعلومات بشكل مباشر على ذات الورقة التي يكتب عليها الباحث.

تلخيص كامل الدراسات السابقة: يقوم العديد من الباحثين بتلخيص كافة الأفكار الموجودة في الدراسات السابقة، بغض النظر عن أهميتها للبحث، وهذا أمر خاطئ، حيث يجب على الباحث أن يلخص الأفكار التي تتناسب مع بحثه العلمي فقط، كما يجب أن يلجأ للاختصار، فعرض الدراسات السابقة يجب أن يكون مختصرا مقتصرا على النقاط التي يحتاجها الباحث في بحثه العلمي فقط.

 

وفي الختام نرى أن التعليق على الدراسات السابقة يتطلب خبرة كبيرة من الباحث ، واتباع عدد من الخطوات  والمراحل ، ونرجو أن نكون في مقالنا هذا قدمنا فكرة واضحة عن كيفية التعليق على الدراسات السابقة .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك