شروط يجدر الأخذ بها عند تلخيص الدراسات السابقة

 

شروط يجدر الأخذ بها عند تلخيص الدراسات السابقة

 

شروط يجدر الأخذ بها عند تلخيص الدراسات السابقة

 

تعد الدراسات السابقة ركنا أساسيا من أركان البحث العلمي والتي لا يمكن للباحث الاستغناء عنه مهما حدث ، ويجب أن يقوم الباحث خلال بحثه وفق عدد من الأسس العلمية ، كما عليه الالتزام بعدد من الشروط المعينة عند تلخيص الدراسات السابقة .
وتعرف الدراسات السابقة بأنها عدد من الدراسات الميدانية والتطبيقية التي ترتبط ارتباطا وثيقا بمشكلة البحث ، وتشكل هذه الدراسات  مصدرا من مصادر قوة البحث ومصداقيته .
ولمراجعة الدراسات السابقة أهمية كبيرة ، وذلك لأنها تجعل الباحث يطلع بشكل كامل على الموضوع الذي يقوم ببحثه ، وتبين له الموضوع من كافة جوانبه، ومن خلال الدارسات السابقة يقوم الباحث بالاطلاع على الجوانب التي تمت دراستها من موضوعه ، فيتجنبها ويبتعد عنها ، ويبدأ بعد ذلك بالبحث عن الجوانب التي لم تتم دراستها من قبل ، بالإضافة إلى ذلك فإن الدراسات السابقة تلعب دورا كبيرا في كتابة الإطار النظري للبحث ، ومنها ينطلق نحو الدراسات العلمية النظرية والتطبيقية ، كما أنها تتيح للباحث إمكانية إجراء المقارنات بين بحثه وبين الأبحاث التي سبقته ، وتساعد في تحديد منهج البحث وأهدافه .
ويجب على الباحث الأخذ بعين الاعتبار عددا من الشروط الواجب عليه مراعاتها أثناء تلخيصه للدراسات السابقة ، ومن هذه الشروط  :
اقتصار اطلاعه على الدراسات السابقة من المصادر الأولية الخاصة بها ، والابتعاد عن المصادر الثانوية .
يجب عليه أخذ معلوماته من الدراسات السابقة المثبتة صحتها ، والتي تم نشرها في أماكن موثوقة كالمجلات العلمية المحكمة والدوريات .
وعندما يقرر الباحث اختيار دراسة سابقة فعليه اللجوء إلى الاختصار قدر الإمكان ، وذلك لأن التفصيل في عرض الدراسة السابقة أمر غير مرغوب فيه في البحث العلمي .
كما يجب على الباحث أن يذكر اسم صاحب الدراسة السابقة ، ومكان وزمان إجراء الدراسة ، وبعد ذلك يحدد الهدف الذي دفع الباحث لإجراء تلك الدراسة ، ومن ثم يقوم بذكر عنوان الدراسة ،والعينة التي قام الباحث باستخدامها  ، والأدوات التي ساعدته في إجراء الدراسة ، من ثم يسجل النتائج التي توصل إليها ، والدراسة النقدية والتحليلية لتلك الدراسة السابقة .
كما يجب على الباحث أثناء عرضه للدراسات السابقة الابتعاد عن محاولة إثبات أن البحث بحث متميز ولا مثيل له .
يجب على الباحث تجنب جمع عدد كبير من الدراسات السابقة ، دون الاهتمام بمضمونها .
الاستفادة من مناهج البحوث العلمية ، وعدم الاطلاع على نتائجها فقط .
التحلي بالموضوعية ، وعدم التحيز نحو الدراسات التي تؤيد فكرته ، وتجاهل التي تعارضها .
الالتزام بترتيب الدراسات السابقة من الأقدم وحتى الأحدث .
وهكذا نرى أن للدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث العلمي ، لذا يجب على الباحث الالتزام بشروطها ، وعرضها بطريقة تجعلها تقدم الفائدة لبحثه العلمي ، وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في عرض الشروط التي يجدر الأخذ بها عند تلخيص الدراسات السابقة .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك