مقياس كرونباخ ألفا لقياس الصدق والثبات في استبانات البحث العلمي

مقياس كرونباخ ألفا لقياس الصدق والثبات في استبانات البحث العلمي

مقياس كرونباخ ألفا لقياس الصدق والثبات في استبانات البحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2018/10/30

اضفنا الى المفضلة

عناوين المقال

مقياس كرونباخ ألفا

يعرف مقياس كرونباخ ألفا بأنه مقياسثبات الاختبار ومصداقيته، والتي تعدّ من أساسيات البحث العلمي، وأبرز القواعدالتي تهم الباحثين،نظراًلتأثيرها الكبير على البحث ونتائجه، والقدرة على تعميم هذه النتائج، ولفهم هذا الاختبار يجب الإلمام بمفاهيمالثبات، والمصداقية، وفي هذا المفال سنتناول معاني هذه المفاهيم.

المصداقية

عرف كامبل وستانلي المصداقية بأنها قدرة الأدوات المستخدمة في البحث على قياس المقصود منها، وتتطلبالمصداقية اكتمال عدد من الشروط من أهمها صدق المحكمين الذين يتوجب امتلاكهمخلفية كاملة عن موضوع الاستبانة حتى يستطيعوا تقييمها، وللمصداقية أنواع عديدة، وهي:

  • صدق المحتوى: يجب أن تكون الأسئلة التي تتضمنها الأداة قادرةً على قياس كافة أبعاد الدراسة.
  • الصدق التلازمي: ويعني هذا اتفاق مقياسانيقومان بقياس صفة واحدة على نتائج واحدة، وأن يُعرف أحدهمابصدقه وثباته.
  • صدق المحك: ويعني مدى ارتباط المحك مع المقياس، ففيحال كان المحك صادقاً فهذا يدل على أن الاختبار قد نجح.
  • الصدق التنبؤي: يعتمد هذا النوع على مدى قدرة المقياس على التنبؤ بالواقع.
  • صدق المفهوم: وفي هذا النوع تقوّمالأداة المفهوم موضوع الدراسة.
  • الصدق الظاهري: يدل مظهر الأداة على قدرتها على قياس الأمر الذي وضعت لأجله.
  • الصدق العاملي: يهتم الصدق العاملي بتحليل الصفة المقاسة، حيث تصبالعناصر الفرعية الخاصة بكل صفةفي قياس الصفة التي يريد الباحث قياسها.

الثبات

قام كارمينز و زيلر بتعريف الثبات بأنه قدرة الأداة على إعطاء نفس النتائج في حال قام الباحث بتكرار القياس على نفس الشخص عدة مرات في ظروف متشابهة، ويعد الثبات من عوامل الارتباط ، ففي حال قرر الباحث استخدام أداة من أدوات البحث العلمي لأول مرة فإن عليه أن يجربها على أشخاص محددين،ويعيد تجربتها على نفسالأشخاص مرة أخرى،ثم يقوم بحسابمعامل الارتباط بين النتائج في المرتين، وتعد طريقة كرونباخ ألفا أكثر الطرق شيوعاً وذلك لأنها تقوم على تجزئة الاختبار إلى عدد من الأجزاء، ثم قياس الارتباطات بين تلك الأجزاء، وفي حال تمت إعادة تطبيق الأداة مرةً أخرى وبنفس الظروف المناسبة فإننا سنحصل على نفس النتائج بنسبة كبيرة.


وفي الختام نرى أن معامل كرونباخ يتميز بدقته في قياس الصدق والثبات في استبانات البحث العلمي، كما يتميز بتقسيمه الاختبار إلى أجزاء متعددة، مما يساعد على إعطاء نتائج متطابقة في حال تكررت الاختبارات في ظروف متشابهة .


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك