تعريف دراسة الحالة وأنواعها

تعريف دراسة الحالة وأنواعها

تعريف دراسة الحالة وأنواعها

تم التحرير بتاريخ : 2022/01/16

اضفنا الى المفضلة

جدول المحتويات

تعريف دراسة الحالة.

أنواع دراسة الحالة.

مميزات دراسة الحالة.

عيوب دراسة الحالة.

استخدام دراسات الحالة.

تعريف دراسة الحالة وأنواعها

ما هو تعريف دراسة الحالة وأنواعها وأهم المعلومات عنها؟ هذا ما سنحاول عرضه في هذا المقال، الذي سنتناول فيه كل ما تريدون معرفته عن دراسة الحالة في البحوث العلمية.

إن إعداد الدراسات العلمية من أكثر الأمور التي يجب على الباحث القيام بها بشكل منهجي منظم، وأن يبذل كل الجهود والطاقات الممكنة، والعناية والاهتمام الكبير بها وصولاً الى أهداف البحث العلمي.

ولكي يتمكن من تأكيد وصدق الفروض التي وضعها في بداية الدراسة، عليه أن يبدأ ببذل الجهد والمال والوقت، علماً أن اختياره لحالة معينة ودراستها سيوفر عليه الجهد والوقت والمال المطلوب بذله.

تعريف دراسة الحالة:

هي الدراسة أو البحث العميق والمكثف عن فرد أو عدة أفراد، أو التي تتناول وحدة من خلال الدراسة المرتبطة بالعديد من المتغيرات التي تتعلق بالحالة، والهدف هو إيجاد التعميم المناسب للعديد من الفئات في الدراسة.

إن دراسة الحالة تعتبر من أهم المنهجيات العلمية البحثية، التي تستخدم في العديد من البحوث في العلوم الاجتماعية والإنسانية. 

يمكن تعريف دراسة الحالة بأنها التحليل العميق والمكثف لإحدى الوحدات التي قد تكون شخص أو مجتمع، بناء على العوامل التنمية في بيئة هذه الوحدة.

كما يمكن تعريفها بالدراسة التفصيلية المرتبطة بفرد أو أكثر، والتي تتخذ كنموذج لإحدى الظواهر الاجتماعية أو الطبية أو النفسية.

إن البيانات والمعلومات المرتبطة بدراسة الحالة تجمع من مختلف المصادر بأساليب وأدوات البحث العلمي المتعددة ومنها: (المقابلة، الملاحظة).

إن أسلوب دراسة الحالة بدأ استخدامه في الدراسة للحالات الطبية، مثل دراسة التاريخ المرضي للفرد المريض، كما اعتمد بشكل كبير في الدراسات الخاصة بالمرضى النفسيين، وذلك عبر جمع البيانات والمعلومات التي يحتاجها الطبيب المختص عن المريض، والتي تكون على صورة سيرة ذاتية تضم ما يرتبط بأحداث مرت على المريض النفسي في ماضيه وحاضره.

إن دراسة الحالة تتضمن في معظم الأحيان الطرق الوصفية في البحث العلمي، ولكنها في بعض الأحيان والحالات قد تستخدم الطرق الكمية، حيث يمكن اعتبار دراسة الحالة من الأمور المفيدة جداً بالوصف والمقارنة والتفسير ثمّ التقييم للمظاهر المتنوعة في المشكلة البحثية.

من خلال ما اطلعنا عليه من تعريف دراسة الحالة، نجد أن هذا النهج يساعد بدراسة أهم الأحداث والتطورات والتداخلات، والإصلاحات التي تبنى على برامج محددة، وذلك من خلال الدراسة التفصيلية ضمن سياق علمي واقعي.

إن استخدام هذا الأسلوب في الدراسة يساهم في العديد من الحالات بالإجابة عن الاسئلة البحثية، التي لا يمكن الإجابة عليها من خلال المنهج التجريبي.

وما زالت البحوث والدراسات الخاصة بالرعاية الصحية من أكثر المجالات التي تعتمد على منهج دراسة الحالة، لأنه مناسب جداً للعديد من البحوث الطبية العميقة والمعقدة.

علماً أن استخدام دراسة الحالة في البحث العلمي الطبي خصوصاً يشكّل تحدي كبير للباحثين العلميين، ولكنه بالوقت ذاته يعطي نتائج واضحة تشمل العديد من الجوانب البحثية المراد الوصول اليها.

إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

أنواع دراسة الحالة:

تتعدد أنواع دراسة الحالة وهي تختلف عن بعضها البعض وفق الهدف من إجراء الدراسة، والاسلوب المتبع فيها، ومن أهم هذه الأنواع نذكر:

  1. دراسة الحالة الجماعية:

وتتضمن الدراسات التي يجريها الباحث في هذه الحالة على عدد من الأفراد الذين ينتمون الى بيئة محددة، كما أن الدراسة قد تتجه وفق هذا النوع الى دراسة المجتمع بأكمله.

  1. دراسة الحالة الاستكشافية:

ومن خلالها تتم دراسة الحالة بشكل مكثف وعميق، وهذا ما يسمح للباحث بجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات والبيانات التي ساهم بتطوير الفرضيات والأسئلة البحثية.

  1. دراسة الحالة التفسيرية:

تستخدم دراسات الحالة في هذه المجال بهدف القيام بالتحقيقات السببية، والعمل على التأكد فيما إذا كانت هناك بعض العوامل التي تشكّل سبباً بحصول أمور معينة.

  1. دراسة الحالة الوصفية:

تبدأ الدراسة وفق هذا النوع من أنواع دراسة الحالة بدراسة إحدى النظريات الوصفية، ثم العمل على المقارنة بين هذه المعلومات، مع المعلومات التي توصلت اليها النظرية التي كانت موجودة سابقاً.

  1. دراسات الحالات الحرجة:

وتكون من خلال دراسة موقع وحيد أو عدة مواقع، والهدف فحص إحدى الحالات المهمة للغاية، وتسعى الدراسة في هذا النوع الى أن تعمم الدراسة الى حد ما، مع التركيز بشكل أكبر على الطعن أو التشكيك في المسلمات العامة، وتكون الفائدة من هذه الطريقة عبر الإجابة عن الأسئلة البحثية المرتبطة بالسببية.

  1. دراسة الحالة التراكمية:

يعمل الباحث العلمي على دراسة الحالة من خلال تجميع البيانات والمعلومات من مواقع عديدة في أوقات متنوعة، والهدف من القيام بمثل هذا النوع من أنواع دراسة الحالة، هو جمع المعلومات بهذا الأسلوب سيساعد على التعميم بشكل أفضل ودون وقت أكبر أو تكاليف إضافية، تدفع على دراسات أخرى قد تكون مكررة في بعض الاحيان.

  1.  دراسة الحالة الجوهرية:

تهتم دراسات الحالة في هذا النوع بالدراسات التي يكون للباحث العلمي فيها اهتمام شخصي بموضوع الدراسة، كأن يرتبط الموضوع بدراسة الباحث الطبي لأطفاله على سبيل المثال، وهذه الدراسات قد تساهم في تطوير بعض النظريات المحددة.

  1. دراسة الحالة الآلية:

وهي الدراسات التي تحصل عندما يسمح الفرد أو الأفراد (الذين تبنى الدراسة عليهم) للباحث العلمي ان يفهم عنهم أشياء أكبر مما كان يظهر في بداية الدراسة. 

مميزات دراسة الحالة:

هناك العديد من المميزات والفوائد التي يمكن الحصول عليها عند دراسة الحالة في البحث العلمي، ومن ابرزها:

  1. إن استخدام الدراسة على عينة متنوعة يسمح بفهم أكثر عمقاً للحالات، حيث يتم القيام بالمقارنات لتوضيح جوانب التشابه والاختلاف فيما بينها.

  2. إن الأدلة والنتائج التي يتم الوصول اليها عبر دراسة الحالات المتعددة تتميز بالموثوقية والمصداقية أكثر من البحوث الفردية.

  3. إن دراسة الحالات المتنوعة يسمح باكتشافات شاملة بشكل اكبر للأسئلة والفروض البحثية، وتساهم بتطوير النظريات بشكل أكبر.

عيوب دراسة الحالة:

  1. إن تعميم النتائج بشكل موسع على مجتمع البحث ليس متاح في بعض دراسات الحالة.

  2. من الصعب إثبات الأسباب والنتائج.

  3. قد تؤدي دراسة الحالة في بعض الحالات الى التحيز.

استخدام دراسات الحالة:

هناك العديد من الحالات التي تعتبر دراسة الحالة ضرورية ومهمة لها، تكون النتائج التي تعطيها مميزة ودقيقة ومن أهمها:

  1. دراسة الحالة الهادفة الى اكتساب المعارف المتعمقة والمحددة، والتي تكون متناسب مع سياق الموضوع المحدد بالعالم الواقعي، فهي تسمح بالوصول الى الخصائص الأساسية، والمعاني وما يترتب على حالة الدراسة من آثار.

  2. دراسة الحالات المعقدة مما يساهم باكتشاف العوامل المحددة بشكل مركز وعميق، مع إلقاء الضوء على اهم جوانب المشكلة البحثية، وتسمح هذه الدراسة أيضاً إجراء المقارنات عند القيام بالدراسة لحالات متنوعة.

  3. تساعد على تقديم الاطروحات كونها تساعد الباحث العلمي أن يحافظ على تركيزه، كما أنها من العوامل المساعدة على إدارة الدراسة، وبالخصوص عندما لا يكون الوقت كاف، أو إذا كانت الإمكانيات التي تسمح بإجراء بحوث على نطاق اوسع ليست موجودة.

وفي ختام مقالنا تعريف دراسة الحالة وأنواعها، نسأل الله تعالى أن نكون قد وفقنا في تقديم اهم المعلومات عن هذا المنهج أو الأسلوب العلمي المتبع. 

 

 

 تعريف دراسة الحالة،2021،موضوع

<


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك