خطوات مناهج البحث العلمي: تصميم البحث والتحليل الإحصائي

خطوات مناهج البحث العلمي: تصميم البحث والتحليل الإحصائي

خطوات مناهج البحث العلمي: تصميم البحث والتحليل الإحصائي

تم التحرير بتاريخ : 2021/10/13

اضفنا الى المفضلة

عناوين المقال

التعرف على مفهوم البحث العلمي

التعرف على مناهج البحث العلمي

التعرف على تصميم البحث العلمي

التعرف على علاقة التحليل الإحصائي بالبحث العلمي

 خطوات مناهج البحث العلمي: تصميم البحث والتحليل الإحصائي

 

خطوات مناهج البحث العلمي : مفهوم البحث العلمي :

 

الأبحاث العلمية هي عبارة عن دراسات يقوم بها الباحثين أو الطلبة بغاية البحث عن ظاهرة ما أو من أجل حل مشكلة معينة ، فمن خلال المسيرة البحثية يقوم الباحث العلمي بالبحث و التحري و جمع البيانات و المعلومات حول قضية معينة ، و تساعد الطرق الإحصائية الباحث العلمي في عملية  جمع البيانات .

كما يعرف البحث العلمي على أنه عبارة عن التقصي المنظم حول ظاهرة معينة بالإعتماد على مناهج البحث العلمي ، من أجل التاكد من صحة المعلومات المدروسة و تعديلها في حال كان هناك ضرورة لذلك .

 

علاقة التحليل الإحصائي بالبحث العلمي :

 

تساعد الطرق الإحصائية الباحث العلمي في عملية جمع البيانات و المعلومات اللازمة لإعداد أبحاثه العلمية ، فبعد قيام الباحث بجمع البيانات يتم اللجوء للتحليل الإحصائي من أجل القيام بتنظيم هذه البيانات و تحليلها في سبيل الحصول على النتائج المطلوبة .

و يتم توضيح ذلك من خلال التعرف على طرق إعداد الأبحاث العلمية و الخطوات اللازمة لذلك :

بداية يجب على الباحث العلمي أن يقوم بتحديد المشكلة المراد البحث و التحري عنها و تحديد الهدف الأساسي من البحث و الغاية منه :

عند التفكير بإعداد بحث علمي يجب أن يكون لدى الباحث مشكلة معينة يريد البحث و التحري عنها ، و يجب أن تكون هذه المشكلة أصيلة و لم تدرس في أبحاث سابقة مع ضرورة النظر لموضوع التكلفة المادية و الوقت اللازم للبحث عن هذه المشكلة .

بعد ذلك يجب أن يقوم الباحث بصياغة الفرضيات المتعلقة بمشكلة البحث ، و تكون الفرضيات عبارة عن سمات موجودة في المجتمع و متعلقة بمشكلة البحث و يجب على الباحث أن يقوم بصياغة فرضيات متناسبة مع عينات موجودة في المجتمع .

فالفرضية يتم صياغتها من خلال قيام الباحث العلمي باثبات أن هناك علاقة ما بين المتغيرات ،  أو باثبات أنه لا يوجد علاقة بين متغيرين .

إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

 تصميم الأبحاث العلمية :

 

قبل البدء بتصميم أي بحث علمي يجب على الباحث العلمي أن يختار المنهج العلمي الذي يتناسب مع موضوع دراسته البحثية ، حيث هناك العديد من المناهج البحثية المتنوعة منها :

 

المنهج التجريبي :

 

يتم اللجوء للمنهج التجريبي عندما يتطلب من الباحث العلمي أن يقوم بتحديد أسباب ظاهرة معينة  ، فهنا لابد من اتباع هذا المنهج في بحثه العلمي ، و في المنهج التجريبي يتم تقسيم العينة الخاضعة للدراسة إلى مجموعتين ، المجموعة الأولى يطلق عليها اسم الضابطة و المجموعة الثانية يطلق عليها اسم المجموعة التجريبية ، مجموعة الضابطة هي المجموعة الثابتة التي لا يتم عليها أية تجارب أما  المجموعة الأخرى التجريبية يتم إجراء التجارب عليها ، و هنا يجب على الباحث العلمي الرجوع للطرق الإحصائية من أجل الحصول على الإثباتات العلمية .

 

المنهج التاريخي :

 

يلجأ الباحث العلمي لإتباع المنهج التاريخي في إعداد بحثه العلمي عندما يكون البحث تابع لحقبة زمنية معينة ، أي يريد الباحث البحث و التحري عن ظاهرة معينة بدأت في الماضي و لاتزال مستمرة حتى وقتنا الحالي ، ففي هذا المنهج يعود الباحث للدراسات السابقة و المخطوطات و الآثار و الوثائق التي تتضمن معلومات تخص الظاهرة التي يدور البحث حولها ، ومن الممكن عند اتباع المنهج التاريخي لإعداد الأبحاث العلمية أن لايتم الرجوع للطرق الإحصائية و لكن في حال كان هناك مقارنات متعلقة بالمقاييس العديدية فهنا لا بد من استخدام الطرق الإحصائية .

 

المنهج التحليلي :

 

يعتمد الباحث العلمي على المنهج التحليلي في إعداد بحثه العلمي عند الرغبة بتحليل مشكلة معينة و دراسة جزيئاتها بشكل مفصل ، و يتميز المنهج التحليلي بالدقة و الوثوقية ، و الحصول على حلول للمشكلة التي يدور حولها البحث العلمي .

 

المنهج الإستقرائي :

 

يعتبر المنهج الإستقرائي واحد من أهم مناهج البحث العلمي يستخدم في الأبحاث العلمية التي تختص بدراسة العلوم الطبيعية ، كما تستخدم أيضاً في دراسة الظواهر الإجتماعية و الإنسانية ، يعتمد هذا المنهج على التجريب و الملاحظة و بدقة و وضوح و من ثم القيام بوضع الفرضيات من أجل التوصل للنتائج و المبررات التي سيتم تعميمها ، و في المنهج الإستقرائي يبدأ الباحث بدراسة الجزيئات الصغيرة من أجل التوصل للعموميات .

 

المنهج الإستنباطي :

 

هو واحد من مناهج البحث العلمي ، و في هذا المنهج يهتم الباحث بدراسة الظاهرة ككل بناء على أساسيات و دراسات و نظريات موجودة ، حيث يتم في هذا المنهج دراسة الظاهرة انطلاقاً من العموميات وصولاً إلى الجزيئات الصغيرة .

و بعد اختيار المنهج المناسب للدراسة العلمية ، يجب أن يقوم الباحث العلمي بتحليل المحتوى البحثي ، و يتم الإعتماد على الطرق التحليلية الإحصائية من أجل القيام بهذه المهمة على أكمل وجه .

 

و بعد ذلك يجب تحديد المصادر الأساسية التي سيتم من خلالها جمع البيانات و المعلومات المتعلقة بالظاهرة أو المشكلة التي يدرو حولها البحث العلمي ، و هنا يجب أن نعلم بأن لدينا نوعين من المصادر لجمع البيانات و هما :

 المصادر الأولية : تتضمن على الإستبانة و الملاحظة و المقابلة ... الخ .

المصادر الثانوية : تتضمن على جميع المصادر الجاهزة كالصحف و المجلات و الجرائد و الكتب ... الخ .

 

الخاتمة :

في ختام مقالنا هذا نكون قد تعرفنا على مفهوم البحث العلمي ، كما تعرفنا على مناهج البحث العلمي ، و تعرفنا على آلية تصميم البحث العلمي  ، و تعرفنا أيضاً على علاقة التحليل الإحصائي بالبحث العلمي .


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك