نموذج الدراسات السابقة للبحث العلمي

نموذج الدراسات السابقة للبحث العلمي

نموذج الدراسات السابقة للبحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2021/09/05

اضفنا الى المفضلة

نموذج الدراسات السابقة للبحث العلمي

تعتبر الدراسات السابقة بمثابة الحافظة العلمية الآمنة لكل الأعمال العلمية مثل المشاريع العلمية، البحوث العلمية، التقارير والرسائل العلمية، ولا يخفى على أحد إن الدراسات السابقة باتت المصدر الرئيسي والهام لأي باحث عن أي معلومة أو معرفة علمية جديدة.

إن الدراسات السابقة هي السبيل القويم والصحيح لاستقاء المعلومات خاصة تلك التي تنشر على أساس علمي متين ومصداقية لا شك فيها.

أهمية الدراسات السابقة:

إن الدراسات السابقة قدمت وتقدم خدمة إيجابية عظيمة للباحث والطالب، وذلك لما فيها من كم هائل من المعلومات والمعارف وأفكار لمواضيع بحثية لكل طالب بحث علمي، و هي سهلت الطريق للوصول إلى معارف أكثر بوقت أقل، بالإضافة إلى غناها وتنوعها لناحية المعلومات حتى للفكرة الواحدة، بمعنى أنه يستطيع الباحث أن يجد كميات معلومات هائلة لموضوع معين، وبالتالي يتيح لهم حرية الاختيار بين ما يناسبه لإنجاز بحثه.

نموذج للدراسات السابقة في البحث العلمي:

يحتاج الباحث للاطلاع على دراسات سابقة وعدة مصادر علمية وذلك كي يكون فكرة أو يكون لديه علم مسبق ومعرفة بنماذج لهذه الدراسات.

و للدراسات السابقة الفضل والدور البارز في مساعدة طالب البحث لتكوين فكرة عن هيكلية تنظيم دراسة علمية ما، وإن هذا متوفر ومتاح من خلال اطلاعه على دراسات سابقة في هذا الخصوص.

كي ينجز الباحث بحثه بسلام وإتقان، لا بد له أن يطلع على عدة نماذج وصولاً إلى اختيار النموذج الذي يناسب فكرة موضوعه.

من جانب آخر، هناك عدة خطوات يجب أن يلتزم ويبدأ بها الطالب في اختياره للدراسات السابقة منها:

  • يبدأ الطالب بتحديد فكرة موضوع البحث أولاً، ومن ثم البحث عن مواضيع تحمل نفس الأفكار لدراسات سابقة.

  • بعد البحث عن الفكرة يعمل على قراءة لمخطط وهيكل البحث (عناصر المخطط البحثي).

  • بعد ذلك يبدأ بالاطلاع على كل الإشكاليات والفرضيات التي جاءت في الدراسة، والتي تحتاج إلى حلول.

  • بعد الإشكاليات والفرضيات يبحث الباحث في المناهج المستخدمة في الدراسة، وهنا لا بد ذكره ضمن الدراسة المحلية؛ مناهج وصفية، تحليلية، تجريبية، إلخ.

  • بعد المنهج المستخدم يبحث عن العينة التي ستتم دراساتها والتي لها صلة بفكرة الموضوع البحثي ،بالإضافة إلى العينة يصبح وبشكل واضح الصورة كاملة لدى الباحث عن الأدوات التي سيستخدمها في البحث.

  • النتائج ؛ تأتي النتائج بعد الدراسة لموضوعه البحثي، وفي ضوء ما تم التوصل إليه من نتائج ،تعتبر النتائج بمثابة الخلاصة النهائية التي تم التوصل إليها بعد دراسات وبحث طويل للفكرة، وهي المرحلة الأخيرة المنجزة والتي تحمل في مضمونها أفكار باتجاه الحل (التوصيات).

  • و أخيراً؛ بعد ذكر النتائج يجب أن يعرض الباحث في مستهل بحثه النتائج التي توصل إليها، ويعمل مقارنة مع النتائج النهائية، لكن لا بد أن يعرض النتائج السابقة بعد التأكد من صحتها و موضوعيتها واستنادها على الدلائل العلمية.

وإن هناك عدة معايير أو أسس من الواجب القيام بها أثناء مناقشة الدراسة السابقة سوف نقوم بمناقشتها في مقالنا .

تلخيص الدراسات السابقة

معايير مناقشة الدراسات السابقة :

يجب على الباحث الالتزام بمعايير وقوانين كتابة واقتباس من الدراسات السابقة، حيث يجب أن تكون:

  1. الدراسات السابقة مستوفية لعناصر المخطط البحثي.

  2. الإضاءة على النقاط التالية او أوجه الشبه بين دراسته ودراسة الحالية وتدعيمه بالأدلة القطعية.

  3. من جهة أخرى الإضاءة على مواقع الخلل أو الخطأ وتصويبه وعدم تكراراه في دراسته الحالية.

  4. يجب استخدام مصادر دراسية حديثة العهد، و من غير المعقول أن يبدأ بدراسات سابقة وقديمة مرت عليها عهود ، فكما نعلم أننا في عصر التطور، وفي كل يوم يأتي لنا العلم بمعلومات ومعارف جديدة، ويجب أن يسعى الباحث لملاحظة هذه النقطة.

إن الدراسات السابقة تعتبر بمثابة ذخيرة علمية تغني البحث من جهة، وتقد للباحث أفكار متعددة ومتنوعة يستطيع أن يستخدمها في الترويج لبحثه، وإن البحث سيحقق إنجاز علمي إذا اكتملت عناصره، وإن التجديد في طرح البحوث العلمية أمر مطلوب، و البحوث التقليدية ذات الطرح المكرر لا يفيد العلم ولا يضيف شيئاً، وإن الدراسات السابقة تتيح العرض لكل ما هو جديد وعلى الباحث أن يسعى ويبذل جهده للبحث عن المعلومة الجديدة، بالإضافة إلى الاطلاع على مصادر الدراسات السابقة وتنوعها مما يقدم خدمة للبحث.

شروط استخدام الدراسات السابقة في البحث العلمي:

-  أن تكون الفكرة متوافقة ومناسبة لفكرة الموضوع البحثي.

-  أن تكون الدراسات السابقة مصدرها مجلات علمية محكمة وموثوقة أو من جهاتها الأصلية (أساتذة، خبراء، مختصين).

-  أن تكون لغة هذه الدراسة واضحة ومفهومة وخالية من الأخطاء أو المغالطات، حيث من الغير ممكن أن يستشهد الباحث بدراسات سابقة وضعيفة وتحتاج إلى تصحيح، وإن الاعتماد على دراسات بشكل عشوائي سيضعف البحث ويعمل على نسف جهود الباحث.

-  أن يستعرض الأسماء الحقيقية للمصادر وموقعها سواء كان كتبا او مجلة وأوراق علمية، مع تاريخ النشر إن أمكن.

أماكن البحث عن الدراسات السابقة في البحث العلمي :

  • إن مصادر الدراسات السابقة متنوعة ومتعددة، فقد تكون المؤسسات التعليمية (الجامعة أو الكلية).

  • ما تنشر منشورات المجلات العلمية المحكمة.

  • المواقع الإلكترونية.

  • المكتبات والمجلدات والمجلات الورقية.

وكل ما ذكرناه من مصادر يمكن أن يبحث الطالب الباحث من خلاله عن مصادر موثوقة لبحثه العلمي.

و مما تقدم نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي كان عنوانه ؛ نموذج الدراسات السابقة للبحث العلمي ، وقد تناولنا في العناوين الفرعية ،أهمية الدراسات السابقة ، نموذج للدراسات السابقة في البحث العلمي ، معايير مناقشة الدراسات السابقة ،

شروط استخدام الدراسات السابقة في الدراسات الحالية ، أماكن البحث عن الدراسات السابقة .

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك