أفضل الجامعات لدراسة الذكاء الاصطناعي

أفضل الجامعات لدراسة الذكاء الاصطناعي

أفضل الجامعات لدراسة الذكاء الاصطناعي

تم التحرير بتاريخ : 2021/08/29

اضفنا الى المفضلة

ما هي أفضل الجامعات لدراسة الذكاء الاصطناعي

 

تنبع الحاجة المتزايدة لتطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي لما يحدثه من فرق في خفض التكاليف وتقليل المخاطر وتوفير الوقت، متيحاً لنا الوقت اللازم للتركيز على المهام الأكثر ضرورية والتخلي عن القيام بالمهام الرتيبة، ولابد لنا من مواكبة هذا التطور واللحاق بالركب ضمن عصر الثورة التكنولوجيا الذي نعيشها الآن، ولذلك سنستعرض في هذا المقال أفضل الجامعات العالمية لدراسة الذكاء الاصطناعي.

 

ما هو الذكاء الاصطناعي؟

 

هو أحد فروع علم الحاسوب الذي يسعى إلى تصميم آلات ذكية، أي مزودة بأنظمة حاسوبية قادرة على محاكاة قدرات البشر في التفكير المنطقي والتعلم من أجل أداء مهام تتطلب عادةً ذكاءً بشرياً لإنجازها.

قد تكون هذه المهام بسيطة مثل التعرف على الأشياء في صورة أو قيادة سيارة، وقد تتطلب تخطيطاً متطوراً مثل ممارسة لعبة الشطرنج، وقد تكون هذه المهام أكثر تعقيداً وتتطلب المنطق والمعرفة مثل فهم اللغة والترجمة والتعرف على الكلام وابتكار الاختراعات.

يعمل الذكاء الاصطناعي من خلال الجمع بين مقاربات مختلفة لحل المشاكل كالرياضيات والإحصاء الرياضي وبحوث العمليات والتحليل التنبؤي وعلم الأعصاب ونظرية التحكم والأمثَلة وغيرها. يتم إنجاز أنظمة الذكاء الاصطناعي بالاعتماد على العديد من الأساليب منها التعلم الآلي ومعالجة اللغات الطبيعية والرؤية الحاسوبية وعلم الروبوتات. يتم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي اليوم في مختلف المجالات كالقطاع المصرفي وقطاع الرعاية الصحية والسيارات ذاتية القيادة وتطوير الألعاب وغيرها.

 

ما هي أهمية الذكاء الاصطناعي؟

 

  • المحافظة على الخبرات البشريه المتراكمه ونقلها للآلات الذكية.

  • استخدام اللغة الإنسانية مع الآلات عوضاً عن لغات البرمجة الحاسوبية، مما يجعل الآلات في متناول كل شرائح المجتمع حتى من ذوي الإحتياجات الخاصة بعد ان كان التعامل مع الآلات المتقدمة حكراً على المتخصصين وذوي الخبرات.

  • المساعدة في تشخيص الأمراض ووصف الأدوية والتعليم التفاعلي.

  • تساهم الأنظمه الذكية في صنع القرار، فهذة الأنظمة تتمتع بالاستقلالية والدقة والموضوعية وبالتالي تكون قراراتها بعيده عن الخطأ والانحياز والعنصرية أو الاحكام المسبقة أو حتى التداخلات الخارجية أو الشخصية.

  • تخفف الآلات الذكية الكثير من المخاطر والضغوطات النفسية على الإنسان وتجعلة يركّز على أشياء أكثر أهمية وأكثر إنسانية، ويكون ذلك بتوظيف هذة الآلات للقيام بالأعمال الشاقة والخطرة واستكشاف الأماكن المجهولة والمشاركة في عمليات الإنقاذ أثناء الكوارث الطبيعية، كما سيكون لهذة الآلات دور فعّال في الميادين التي تحتاج إلى تركيز عقلي متعب وحضور ذهني متواصل وقرارات حساسة وسريعه لا تحتمل التأخير والخطأ.

المساعدة في اعداد وكتابة الرسائل العلمية

أفضل الجامعات لدراسة الذكاء الاصطناعي

 

الولايات المتحدة

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية في طليعة من استخدم وجرب تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، حيث أن العديد من الشركات الناشئة الواقعة في وادي السيليكون هي في طليعة استخدام الذكاء الاصطناعي لتصميم المنتجات، ومع تزايد الطلب المحلي والعالمي فإنها توفر بيئة واسعة خصبة من الفرص للطلاب العالميين، وقد لا توفر الولايات المتحدة إلاّ برنامج دراسة الماجستير في التخصص، إلا أن جامعاتها لها مقاعد ضمن المراتب العشر الأولى حسب مؤشر تصنيف الجامعات العالمي، وأهم هذه الجامعات:

  • معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا

  • جامعة ستانفورد

  • جامعة هارفارد

  • جامعة كارنيجي ميلون

  • جامعة برينستون

المملكة المتحدة

تحتل الجامعات في المملكة المتحدة المراتب العليا ضمن الجامعات الأكثر تقديراً في العالم، ولطالما كانت المملكة المتحدة في طليعة الإبداع في مجال الذكاء الاصطناعي، من ألان تورينج عالم الرياضيات الرائد وصاحب البصيرة الحاسوبية، إلى برنامج ألفا غو التابع لشركة ديب براين.

أثناء الدراسة في المملكة المتحدة، ستكون قادراً على التطور في بيئة متعددة الثقافات مع فرص عالية للحصول على وظائف مربحة بعد التخرج، حيث يهدف التدريس في المملكة المتحدة إلى تشجيع توليد أفكار جديدة، وتشجيع البحوث الفردية والتعاون الجماعي، ومن أبرز جامعاتها:

  • جامعة أكسفورد

  • جامعة كامبريدج

  • جامعة إمبريال لندن

  • كلية لندن الجامعية

  • جامعة أدنبره

الصين

تمكنت الصين من أن تبرز خلال ٢٠ عاماً الماضية فقط كقائد عالمي في مجال الذكاء الاصطناعي متفوقة حتى على الولايات المتحدة في مرحلة ما حسب مجلة هارفارد لإدارة الأعمال، حيث تعمل على توفير بيئة تنظيمية في البلاد تشجع على الاستثمار والاعتماد على الذكاء الاصطناعي ضمن المؤسسات المختلفة مثل الحكومة والجامعات والمعاهد التعليمية، حيث أنها تقدم باستمرار براءات اختراع قائمة على الذكاء الاصطناعي أكثر من أي بلد أخرى.

وصل عدد شركات الذكاء الاصطناعي في الصين إلى 1189 شركة، محتلة المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، التي لديها أكثر من 2000 شركة، وتعمل الصين على تطوير المهارات والموارد البحثية والتعليمية للتحوّل من دولة تعتمد على عمال المصانع والمزارعين إلى دولة رائدة في مجال التكنولوجيا، ومن أهم الجامعات الصينية في هذا المجال: 

  • جامعة تسينغهوا

  • جامعة بكين

  • جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا

  • جامعة هونغ كونغ الصينية

  • جامعة هونغ كونغ

ألمانيا

تشكل ألمانيا إحدى الوجهات الرئيسية للمهندسين، وعلى الرغم من العقبات اللغوية لا تزال تعتبر من أكبر البلدان استيعاباً للمهنيين والعمال المهرة في المجالات المختلفة ومن ضمنها الذكاء الاصطناعي، ويشير التعاون الجيد بين الشركات والجامعات أن الأفكار الجديدة تتدفق في الاتجاهين، مُشكلة فرص رائعة لتقديم دورات تدريبية متكاملة تساعد الطلاب على ترسيخ معارفهم وتعلمهم الأكاديمي، ومن أهم الجامعات الألمانية في هذا المجال:

  • جامعة ميونخ التقنية

  • جامعة آخن

  • جامعة كارلسروه للتكنولوجيا

  • جامعة برلين التقنية

كندا

كندا مشهورة في تقديم تعليم عالي الجودة برسوم دراسية ميسورة، ضمن مجموعات طلابية صغيرة الحجم تكفل حصول كل فرد على الاهتمام الذي يحتاجه، والقائم على نظام تشجع المهام والمناقشات الجماعية محققة مستوى تعليمياً معترف به عالمياً، متمتعة بإحدى أقوى الاقتصادات في العالم الذي يضمن مستوى معيشي جيد.

تحتل كندا مراتب عالية كأبرز الدول بتعليم الذكاء الاصطناعي، حيث يتوفر فيها برامج لدراسة الذكاء الاصطناعي خلال مرحلتي البكالوريوس والماجستير بشكل رئيسي ضمن الجامعات التالية:

  • جامعة واترلو

  • جامعة ألبرتا

  • جامعة كوينز

  • جامعة يورك

  • جامعة ليكهيد

ماجستير الذكاء الاصطناعي من جامعة رويال ملبورن للتكنولوجيا- أستراليا

يأتي هذا البرنامج المعد من قبل جامعة رويال ملبورن للتكنولوجيا في أستراليا، بمواد تساعدك على تعلم تصميم وتنفيذ الأنظمة والتطبيقات في بيئة مجهّزة عالية التقنية، منها مختبر الذكاء الاصطناعي. ستستكشف المكونات العملية لتطوير تطبيقات ومنصات الذكاء الاصطناعي وتتعرّف على الدور الذي تلعبه الأخلاق والمسؤولية الاجتماعية في مستقبل التكنولوجيا.

كما توفّر لك نطاقاً واسعاً من المعرفة الحاسوبية عالية المستوى بالإضافة إلى التعمق في الذكاء الاصطناعي، وتصميم أنظمة الذكاء الاصطناعي وتنفيذها، الأمر الذي سينعكس بصورة كبيرة على قدراتك على خلق حلول مبتكرة للشركات في البيئة التكنولوجية العالمية.

 

بكالوريوس الذكاء الاصطناعي من جامعة ملايا – ماليزيا

 

تحمل جامعة ملايا تاريخاً مميزاً لكونها أقدم مؤسسة تعليم عالي في ماليزيا، كما احتلت المركز 70 عالمياً في تصنيف الجامعات عام 2020، ويتميز برنامج البكالوريوس في الذكاء الاصطناعي بها بمواد دراسية مبتكرة تساعد على تزويد الطلاب بالمعرفة والمهارات اللازمة لتصميم وتطوير أنظمة الكمبيوتر التي تحاكي الذكاء البشري. سيتعلم الطلاب الجوانب النظرية والعملية للروبوتات والعلوم المعرفية ومعالجة الصور ومعالجة اللغة الطبيعية وتعلم الآلة والشبكة العصبية الاصطناعية والمنطق والأنظمة الخبيرة والبرمجة المنطقية وغيرها من المواد. 

 

أهم محاور دراسة الذكاء الاصطناعي

 

  • مبادئ البرمجة والحاسوب (Principles of programming and computation).

  • الأنظمة والبناء (Systems and architecture).

  • تصميم الخوارزميات (Algorithm design).

  • هندسة البرمجيات (Software engineering).

  • أساسيات الذكاء الاصطناعي (Fundamentals of artificial intelligence).

  • التقنيات الرياضية للذكاء الاصطناعي (Mathematical techniques for artificial intelligence).

  • تعلم الآلة (Machine learning).

  • الشبكات العصبية الاصطناعية (Artificial neural networks).

  • الروبوتات (Robotics). 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك