ًأكثر أدوات الدراسة استخداما

ًأكثر أدوات الدراسة استخداما

ًأكثر أدوات الدراسة استخداما

ًأكثر أدوات الدراسة استخداما

تتعد أداوات الدراسة المستخدمة في جمع البيانات فهناك الاستبانة، والمقابلة، والملاحظة، وغير ذلك، حيث تعد هذه الأدوات الأكثر استخداماً في البحث العلمي.

 

.اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير |نشر الأبحاث والأوراق العلمية || إعداد خطة البحث / المقترح البحثي ( الإطار العام ) || اعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة || الترجمة العلمية والأكاديمية || تحصيل القبولات الجامعية || فحص السرقة الأدبية والإنتحال || تلخيص الدراسات السابقة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الدكتوراة ||  تصميم أدوات الدراسة | اعداد وتصميم الحقائب التدريبية 

 


تلعب أداة الدراسة دوراً كبيراً في مساعدة الباحث على الوصول إلى نتائج البحث العلمي، فمن خلال هذه الأدوات يتم تحليل عينة الدراسة التي يقوم الباحث بدراستها، ويعد اختيار عينة الدراسة أمراً يحتاج إلى وجود الدقة والخبرة في الباحث العلمي، وذلك لأن الاختيار الخاطئ لأداة الدراسة قد يؤدي إلى نتائج خاطئة، لذلك يجب أن يقوم الباحث بالاطلاع على كافة أداوت الدراسة ومعرفة مميزات كل أداة من هذه الأدوات وعيوبها.

ونظراً لأهمية أدوات الدراسة سنتحدث هذا المقال عن أدوات الدراسة ومميزات هذه الأدوات وعيوبها.

الاستبيان : يعد الاستبيان من أبرز وسائل البحث العلمي المستعملة من أجل الحصول على بيانات ومعلومات تتعلق بأحوال الناس وميولهم ، واتجاهاتهم، وهو من أكثر الأدوات شيوعاً نظراً لانخفاض تكاليفه، وسرعة إعداده، بالإضافة إلى سرعة استخراج النتائج، ويتألف الاستبيان من استمارة تحتوي على مجموعة من الأسئلة  يقوم كل مشارك  بالإجابة عنها، ويجب على الباحث أن يمتلك الخبرة الكافية في وضع أسئلة الاستبيان، وذلك لكي يصل إلى النتائج التي يرغب بها

 وللاستبيان أربعة أنواع أساسية وهي :

 - الاستبيان المغلق : وهو الاستبيان الذي يتألف من مجموعة من الأسئلة، وتكون الإجابة على هذه الأسئلة محصورة في خيارين ، مما يسهل على المشاركين الإجابة، ويسهل على الباحث معرفة النتائج، وذلك لأنه لا يتطلب وقتاً، وجهداً كبيرين، ومن أهم عيوبه أنه يحصر الشخص في إجابات محددة.

- الاستبيان المفتوح : وفي هذا النوع من الاستبيان تكون الإجابة مفتوحة ، حيث يترك للشخص الإجابة عن عدد معين من الأسئلة، حيث يقوم الباحث بوضع مجموعة من الأسئلة دون أن يضع إجابات لها، ومن عيوبه أنه يستهلك وقتا أطول من الاستبيان المغلق .

 - الاستبيان المغلق المفتوح : وهو مزيج بين الاستبيانين المغلق والمفتوح ، أي أنه عبارة عن عدد من الأسئلة المغلقة والأسئلة المفتوحة ، ويقوم الباحث فيه بوضع مجموعة من الأسئلة المغلقة، ومن ثم يلحقها بمجموعة من الأسئلة المفتوحة، ومن خلال الإجابات فإنه يتوصل بشكل تدريجي إلى حل  المشكلة التي يبحث فيها.

 - الاستبيان المصور : وهو استبيان مخصص للأطفال والأميين، والذي يتم فيه استبدال الأسئلة بالصور والرسوم التوضيحية، ومن خلال الإجابات المقدمة يتوصل الباحث إلى حلول للمشكلة التي يبحث فيها.

مميزات الاستبيان

  1. يعطي عينة الدراسة الحرية الكاملة للإجابة، وذلك نظراً لعدم كتابة اسم الشخص على الاستبيان.
  2. الإجابات التي يحصل عليها الباحث من خلال الاستبيان من الصعب أن يحصل عليها من خلال أدوات البحث العلمي الأخرى.
  3. تكون أسئلة الاستبيان موحدة، وبإمكان جميع عينة الدراسة الإجابة عنها.
  4. سهولة استخراج النتائج، وتوفير الجهد والوقت على الباحث.
  5. يتيح المجال لعينة الدارسة لتجيب عن أسئلة الاستبيان في الزمان والمكان الذي ترغب به.
  6. يعد من أدوات الدراسة المنخفضة التكاليف الأمر الذي يجعل الباحث قادراً على تغطيتها بشكل كامل.

 المقابلة : وهي عبارة عن استبيان شفوي يتم بين القائم بالمقابلة وعدد من الأشخاص ، وتجري المقابلة في مكان يختاره الباحث، ويجب أن يكون المكان هادئاً ويدخل الراحة إلى عينة الدراسة بحيث لا يجعلها تشعر بالتوتر ، ومن خلال المقابلة يقوم الباحث بطرح مجموعة من الأسئلة التي يكون قد أعدها بشكل مسبق على عينة الدراسة، ومن ثم يقوم بتسجيل إجاباتها عن هذه الأسئلة، وتحليل النتائج للوصول إلى نتائج البحث العلمي، وللمقابلة عدة أنواع منها :

  1. المقابلة المسحية : تستهدف الحصول على عدد كبير من المعلومات عن موضوع الدراسة .
  2. المقابلة العلاجية : تستخدم هذه المقابلة في العلاج النفسي .
  3. المقابلة العادية: من خلال هذا النوع من المقابلة يقوم الباحث بطرح مجموعة من الأسئلة على عينة الدراسة، ومن خلال الإجابة عن هذه الأسئلة يصل الباحث إلى نتائج البحث العلمي.
  4. المقابلة المقيدة: وخلال هذا النوع من المقابلة يقوم الباحث بطرح مجموعة من الأسئلة على عينة الدراسة، وتكون إجابات هذه الأسئلة موجهة نحو اتجاه معين يريده الباحث، ويطلق على هذا النوع من المقابلة اسم المقابلة الموجهة.
  5. المقابلة المفتوحة: وهي المقابلة التي يقوم الباحث من خلالها بطرح مجموعة من الأسئلة على عينة الدراسة، وتكون هذه الأسئلة معدة بشكل مسبق، ومن ثم يتيح المجال أمام عينة الدراسة للإجابة عن هذه الأسئلة.
  6. المقابلة المعمقة: وتعد من أهم أنواع المقابلة، وفيها يطلب الباحث من عينة الدراسة الحديث عن موضوع معين، ولا يقاطعها أثناء الحديث، ويكتفي بتسجيل الملاحظات.

مميزات المقابلة

  1. تقدم المقابلة معلومات هائلة للباحث حول الموضوع الذي يقوم بدراسته.
  2. تعد المقابلة من أداوت الدراسة الدقيقة، حيث أن الباحث يقوم بالاستفسار من عينة الدراسة حول أي شيء لا يفهمه والعكس صحيح.
  3. لا تتطلب المقابلة معرفة عينة الدراسة بالكتابة والإجابة مما يساهم في جعلها تستوعب شريحة أكبر من الناس.
  4. تساعد المقابلة الباحث على تقييم عينة الدراسة، وذلك نظراً لأنه يقوم بمقابلتها وجها لوجه.

 

الملاحظة : وهي الملاحظة التي تقوم بتوجيه حواس الإنسان نحو عدد من الظواهر والوقائع لإدراك ما بينها من روابط وعلاقات ، وللملاحظة العلمية عدة شروط كأن تكون موضوعية ، وبعيدة عن التحيز ، ومن الواجب أن لا يهمل الملاحظ أي عنصر من عناصر الموقف الملاحظ ، وعليه التأكد من سلامة الأدوات العلمية المستخدمة بعد الملاحظة، وأخيراً يجب على الباحث أن يتمتع بروح البحث، ويتقبل أي نقد يوجه إليه حول ملاحظته.

 

وللملاحظة أنواع عديدة منها:

  1. الملاحظة البسيطة: ومن خلال هذا النوع من الملاحظة يقوم الباحث بمراقبة عينة الدراسة، حيث يراقب عينة الدراسة وهي تمارس حياتها الطبيعية ضمن مجتمعها ودون أن تعرف عينة الدراسة بخضوعها للملاحظة، ومن عيوب هذه الملاحظة عدم خضوعها للضبط العلمي.
  2. الملاحظة المنظمة: وهي ملاحظة منظمة تتميز بالضبط العلمي، ويمكن الوثوق بنتائج هذه الملاحظة والاعتماد عليها، وذلك نظراً لاستخدامها لوسائل التصوير والتسجيل.

  3.  

مميزات الملاحظة

  1. دراسة السلوك الظاهر والخفي لعينة الدراسة.
  2. تتميز معلومات الملاحظة بعمقها بالمقارنة بالمعلومات التي تقدمها باقي أدوات الدراسة.
  3. تكون عينة الدراسة في الملاحظة أقل منها في باقي أدوات الدراسة.
  4. تساعد الملاحظة الباحث على تغيير فرضياته وذلك بحسب الظروف التي يمر فيها.

 

الاختبار : وهي عبارة عن مجموعة من الاختبارات التي يقوم الباحث بتقديمها للمبحوث ويهدف من خلالها الحصول على استجابات كمية يستطيع بواسطتها الحكم على فرد أو مجموعة من الأفراد .

وللاختبار شروط عديدة منها الموضوعية والصدق والثبات ، ولا ينجح الاختبار إلا بتوفر الشروط الثلاثة فيه .

كما هناك بعض العوامل التي قد تؤثر على سير الاختبارات، ومنها طول الاختبار، وزمنه، وصعوبته، وتباين مجموعاته .

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مفيدة عن أكثر أدوات الدراسة استخداماً في الأبحاث .

 

كما أصبح بإمكانك طلب الخدمة مباشرة من خلال الخبراء عبر خدمة تصميم أدوات الدراسة

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك