التوصيات والنتائج في البحث

التوصيات والنتائج في البحث

التوصيات والنتائج في البحث

تم التحرير بتاريخ : 2021/06/03

اضفنا الى المفضلة

التوصيات والنتائج في البحث

تقدم مخططات البحث العلمية خدمة عظيمة لناحية تحليل الظواهر وإعطاء الحلول لمشاكل ومواضيع معينة تحدث في المجتمعات، وإن مخطط البحث بهذا المعنى يعتبر وثيقة علمية ورسالة علمية تهدف إلى تذليل الصعوبات والعراقيل والعمل على انجاز حلول من شأنها أن تحرز تقدماً ملموساً في حياة الفرد والمجتمع على حد سواء.

فلا يمكن أن يتم إنجاز مخطط بحث علمي بدون قواعد وضوابط وأسس فالمخطط لكي يثبت فعاليته وقدرته على تقديم الجديد على مختلف الأصعدة يجب أن يسير وفق ضوابط وقواعد معينة بدءاً من عنوان البحث، المقدمة، الأسلوب العلمي المتبع، المنهج الذي اتبعه الباحث ثم الفرضيات والنتائج وصولاً إلى التوصيات واخيراً الخاتمة، واليوم سنتكلم ونقدم شرح عن التوصيات والنتائج والتي هي من أساس البحث العلمي.

ما هي التوصيات:

التوصيات: هي ركن وحجرة أساس في بناء المخطط البحثي وجزء لا يتجزأ منه، فلا بحث كامل بدون توصيات، ولا يجب إغفال التوصيات المقترحة في أي من البحوث وذلك لأن في مضامينها توجد مقترحات وأدوات يمكن من إيجاد الحلول والعلاج للظواهر والمواضيع العلمية المطروحة من قبل الباحث.

و هي جملة من المقترحات وهي خلاصة تعبير عن رغبته بإن تأخذ هذه التوصيات طريقها للتنفيذ على أرض الواقع، وهي مرتبطة ارتباط وثيق بفكرة البحث أو موضوعه فلا يجب أن تحيد عنها، وتجدر الإشارة إلى أن هنالك تفاوتاً واختلافاً بين توصيات بحث علمي وبحث علمي آخر وذلك تبعاً لطبيعة الاختصاص والتفاوت في طرح فكرة البحث.

ولا شك أن التوصيات تقدم رؤية للحل بالإضافة إلى أنها قد تشكل أساس ونقطة انطلاق يعتمدها الباحث الجديد من الاستفادة منها وبالتالي جعل منها منطلق لبحثه لاحقاً.

بالإضافة إلى ان كل ما يتم إيراده من حلول وتصورات للحل بالشكل الأمثل فإنه في هذه الحال سيغني البحث وسيحقق نجاحه بشكل مؤكد.

ما هي النتائج:

ترتبط النتائج بالتوصيات وتكمل بعضها بعضاً، وهي كذلك ثمرة جهود قام بها الباحث لفترة طويلة ومسيرة عمل بحث مضنية تم التوصل في نهايتها إلى استخراج نتائج في نهاية البحث.

وهي جملة من الإجابات على الأسئلة والفرضيات التي افترضها الباحث لدراستها، ويجب أن يذكر الباحث من خلالها الأهداف التي يسعى لتحقيقها والأساليب التي اتبعها من أجل الوصول إلى نتائج ذات قيمة.

ويجب أن يكون هناك توافق وتناغم بين فكرة وموضوع البحث وبين ما تم التوصل إليه بما يتعلق بالموضوع نفسه.

كما أنه يجب أن تكون النتائج نابعة من صلب اختصاص الباحث العلمي بمعنى أن الباحث إذا قام بإنجاز مخطط بحثي مختلف عن اختصاصه فإنه سيقع في مشكلة لناحية ضعف الفكرة والطرح واستخراج النتائج، أما إذا كان البحث ضمن اختصاصه سيكون على دراية وعلم ومعرفة في الموضوع وبالتالي سيفتح آفاق جديدة تخدم البحث وتفتح سبل وقنوات لاستخلاص الحلول.

يجب أن يذكر الباحث أما القرّاء جميع الفرضيات التي اتبعها والأدوات والأسلوب الذي اتبعه وصولاً إلى نتائج مع ضرورة عدم تغافل عن ذكر الإحصاءات بالأرقام والدلائل بصورة صحيحة، وإن ذلك من أجل المصداقية لبحثه أما القراء وحتى المشرفين.

ولكن ليس بالضرورة أن بقدم شرح مفصل فالشرح المفصل لا يخدم عند ذكر النتائج وسيقع القارئ بالملل نتيجة الاسهاب والإطالة.

يجب أن يذكر الباحث أثناء كتابته للنتائج طريقته في النفي أو إثبات فرضيات معينة اتى على ذكرها في البحث، وهنا لا يجب ان ينحاز الباحث إلى فرضية معينة دون غيرها.

إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

الأمور التي يجب مراعاتها أثناء كتابة التوصيات والنتائج:

هناك عدة نقاط يجب أن تؤخذ بالحسبان من قبل الباحث وذلك ليضمن النجاح لمخططه، وإن من أهم هذه النقاط:

- الوضوح: عند كتابة النتائج يجب أن يحرص على صياغتها بشكل مفهوم لا يحتمل الكثير من التأويلات، اما بالنسبة للغة المكتوبة فيجب أن تكون خالية من الأخطاء النحوية والإملائية لان ذلك من شانه أن يضعف من بنية البحث، وإن أتى الباحث على ذكر مصطلحات غامضة في بحثه فإنه يتوجب عليه شرحها في نهاية البحث.

- الشمولية: الشمولية أيضاً من الأمور التي يجب مراعاتها أثناء كتابة النتائج والتوصيات، بمعنى أن تكون النتائج والتوصيات شاملة وتقدم إحاطة لكل ما تم التوصل إليه من قبل الباحث بعد الدراسة والتحليل.

- الدقة: الدقة من اهم العناصر حيث يجب ان تكون جميع النتائج والمعلومات التي استند عليها دقيقة وذات مصداقية وأن تكون موثوقة المصدر.

بعد كل ما تم ذكره هناك بعض الباحثين يرتكبون مغالطات أثناء كتابة البحث، وأن ذلك يعود إلى عدم الخبرة من جهة وعدم اطلاع الباحث على المزيد من المعرف والعلوم لجهة كتابة البحث، فمثلا: 

ورود بعض أخطاء في وصف منهجية الشرح. 

إغفال الباحث عن عنصر هام وهو أن يقوم الباحث بإبراز شخصيته من خلال كتابته للنتائج والتوصيات؛ بمعنى أن شخصية الباحث يجب أن تطغى في كتابة البحث وهنا تتبين الأفكار والإبداعات لكل باحث، وأن لكل باحث يجب أن يكون له أسلوبه الخاص لا يشبه أسلوب باحث آخر وهذا ما يحقق له التميز.

وهناك أيضاً من يلجأ إلى استخدام ضمير المتكلم مثل إيّاي، فهذا غير مستحب عند كتابة النتائج والتوصيات فقد يظهر التعالي وهذا ما لا يحبذه القراء.

ختاماً ؛ النتائج والتوصيات من صلب المخطط البحثي وهما دعامتان أساسيتان ليستقيم المخطط البحثي، وأن من خلالهما يستطيع المشرف أو القيمين على البحث استكشاف جودة البحث من عدمه، فالنتائج الجيدة تعني أن البحث برمته جيد وهذا سيؤدي إلى ارتقاء الباحث لمكانة مرموقة على مستوى عمله.

نتمنى لكم الاستفادة ، و الله ولي التوفيق .

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك