الفرق بين التهميش والتوثيق

الفرق بين التهميش والتوثيق

الفرق بين التهميش والتوثيق

تم التحرير بتاريخ : 2021/03/23

اضفنا الى المفضلة

عناوين المقال

الفرق بين التهميش والتوثيق

إن معرفة الفرق بين التهميش والتوثيق من الامور الأساسية التي يهتم بها الطلاب والباحثين العلميين بصورة عامة، فما هو المقصود من التهميش وما هو التوثيق هذا ما سنحاول التعرف عليه بشكل تفصيلي من خلال هذا المقال الذي نأمل أن يمنحكم الفائدة المطلوبة.

إن الهدف من كلا الطريقتين بشكل عام هو توثيق النصوص والمعلومات التي يجري الاستعانة بها من الكتب والابحاث والمجلات وغيرها من المراجع والمصادر المختلفة، ولكن قبل ان نصل الى الفرق بين التهميش والتوثيق، من المفيد أن نتعرف عليهما كل على حدة.

ما المقصود من الهوامش:

هي جزء يظهر في متن الدراسة أو البحث ويسميها البعض "الحواشي"، وهي تستخدم بصورة رئيسية لتوضيح الأفكار والمعلومات التي ترد في متن البحث، أو لتوثيق إحدى الفقرات التي جرى اقتباسها من دراسة سابقة معينة يتم توثيقها بالهوامش.

كما تعتبر تقنية التهميش من التقنيات التي ظهرت ليستخدمها الباحث العلمي، وذلك بتسجيل وتوثيق الملاحظات والمصادر والمراجع التي استند اليها، ويتم التهميش وتدوين هذه الملاحظات في الهامش الموجود أسفل الصفحة، والذي يفصله عن متن البحث خط صغير يترك هامش مسافته ما يقارب أربعة سم، ويكون عن يمين الصفحة بحال كان بحث مكتوب باللغة العربية.

وعلى  الرغم من أهمية التهميش فإن الباحثين لا يعتمدون فيه على نفس الطريقة، ولكن هناك عدة طرق أكاديمية لها ضوابط معينة يعتمد الباحث على إحداها في التهميش والتوثيق لدراسته، ولكن ما أن يعتمد في بداية البحث على احد هذه الطرق فعليه أن يكمل وفق نفس الطريقة في كامل كتابة البحث العلمي.

أهداف التهميش:

إن أهداف التهميش الأساسية تكون من خلال توضيح مفصل لإحدى الافكار التي ذكرت في متن البحث العلمي، ولكن لا يتم فيه إضافة اية أفكار جديدة، وبالإضافة الى ذلك يمكن أن تستخدم الهوامش لتوضيح أحد المصادر الذي جرى ذكره بالمتن أو للتعريف بكتاب أو شخصية ما ذكرت في المتن.

ما هي اهمية التهميش:

إن أهمية التهميش تظهر في نقاط متعددة منها يمكن من خلالها ان نكتشف لاحقاً ما هو الفرق بين التهميش والتوثيق، فما هي هذه النقاط؟

  • توضيح العبارات والأفكار والمصطلحات المذكورة داخل متن الكتاب أو البحث العلمي دون أن تنقطع سلسلة أفكار القارئ.

  • تجنب ذكر أية أسماء أو أرقام للصفحات في المتن، والاستفادة من الهوامش للقيام بهذه المهمة حيث يكتفي المؤلف بذكر تسلسل مرقم في متن الكتاب أو البحث العلمي، مع وضع تفاصيل هذه المعلومات المرقمة في الهوامش.

  • توضيح الأصول لبعض الجمل او العبارات او المصطلحات الغير مفهومة والمذكورة داخل المتن.

  • التعريف بمعلومة أو مكان او شخصية ما جرى ذكرها داخل المتن.

  • توثيق كافة المصادر والمراجع التي استند ايها الباحث في متن البحث، مع ما يحققه هذا التوثيق من أمانة علمية وإثراء للبحث العلمي.

أهم طرق التهميش أو التوثيق:

تتنوع طرق التوثيق في داخل المتن عبر الهوامش ومنها طريقة APA التي تتم بالشكل التالي :

عندما يكون كاتب الدراسة السابقة مؤلف واحد يكون التوثيق بالشكل التالي: (اسم العائلة لمؤلف الكتاب، الحرف الأول من اسمه، سنة نشر المصدر، عنوان المصدر وتتم كتابته بخط مائل، المحررون ويكتبون بخط مائل، رقم الطبعة إن وجدت، عدد صفحات المصدر، مكان النشر، الناشر).

عندما يكون مؤلف المرجع شخصين تجري عملية التوثيق كما يلي: (اسم عائلة للمؤلف الثاني للمصدر مع اسم عائلة أول مؤلف، تاريخ نشر المصدر، رقم الصفحة).

عندما يكون مؤلف المصدر ثلاثة أشخاص أو أكثر فإن عملية التهميش تتم حسب الشكل الآتي: (اسم العائلة لأول مؤلف وآخرون، عام النشر، رقم الصفحة)، وكمثال عن هذه الحالة يمكن ان نطرح (سمعان وآخرون،2020، ص134).

عندما يكون التوثيق لموقع الكتروني فيتم التهميش على النحو التالي: (اسم المؤلف في حال كان موجود، عنوان المصدر، عام النشر، اسم الموقع الالكتروني).

وفي حال كان في نفس الصفحة مراجع مكتوبة بإحدى اللغات الاجنبية فيتم توثيقها بنفس الطريقة.

توثيق الدراسات السابقة

كيف نكتب الهوامش:

قبل أن نتحدث عن التوثيق وعن الفرق بين التهميش والتوثيق، سنطلع على كيفية التهميش

إن التهميش يتم عادة في أسفل كل صفحة، ومن أبرز طرق التهميش:

وضع ارقام منفصلة في كل صفحة من صفحات الكتاب أو البحث، وتكون هذه الأرقام الخاصة بكل صفحة على حدة متسلسلة بداية من الرقم 1، وفي الهامش يوضع تفسير او توثيق لكل رقم من هذه الأرقام.

وضع أرقام منفصلة ومتسلسلة لكل فصل على حدة، وهنا نبدأ بالرقم 1 من اول صفحة من صفحات الفصل، ثمّ تتسلسل الارقام حتى نهاية الفصل، وفي الهامش الذي يكون فيه نفس الرقم، يوضع الرقم في الهامش مع توثيق وتفسير للكلمة أو العبارة التي يتبع لها الرقم.

وضع أرقام منفصلة ومتسلسلة للكتاب او البحث بشكل كامل، فيبدأ الترقيم مع بداية الكتاب وتتسلسل الارقام حتى نهايته، وفي هامش نفس الصفحة التي يتبع لها أي رقم يجري التوضيح أو التوثيق كما ذكرنا بالفقرة السابقة.

ما المقصود بمفهوم التوثيق في البحث العلمي:

بعد أن توسعنا في مفهوم التهميش سنتعرف بهذه الفقرة على المقصود من التوثيق، قبل أن نختتم المقال بذكر الفرق بين التهميش والتوثيق.

يقصد بالتوثيق عملية التوثيق للمصادر والمراجع في الدراسات والأبحاث العلمية، حيث يستخدم الباحث العلمي إحدى الطرق الأكاديمية العالمية الممنهجة، وذلك لتوثيق الدراسات السابقة التي استند اليها في دراسته العلمية، وهذا ما يحقق الأمانة العلمية ويثري البحث ويظهر مجهودات الباحث وموثوقية المصادر التي اعتمد عليها، ، كما انه يساعد القارئ على الرجوع الى المرجع الأساسي للتأكد من معلومة ما أو التوسع فيها.

ويمكن لنا القول بكل وضوح بان عملية التوثيق هي عنصر أساسي وخطوة رئيسية لا يمكن التغافل عنها عند كتابة أي بحث علمي، وهو من أهم الامور التي تقع أعين المقيمين عليها، ليتأكدوا من المجهودات التي بذلها الطالب أو الباحث العلمي، لجمع معلومات وبيانات دراسته، ودور هذه المعلومات في الوصول الى نتائج بحثية دقيقة وذلك بعد أن تتم مناقشتها وتحليلها بشكل علمي أكاديمي.

وكما تتعدد الاساليب وطرق التوثيق الاكاديمية التي تبقى طريقة APA أشهرها وأكثرها استخداماً، فإن طرق التوثيق تختلف بين بحث وآخر، فبينما يعتمد عدد من الباحثين على التوثيق في قسم خاص يأتي في آخر البحث او الدراسة العلمية، نجد ان قسم آخر يقوم بعملية التوثيق في متن البحث، وهو هنا يقترب من التهميش ويتطابق معه في بعض الأحيان.

الفرق بين التهميش والتوثيق:

  • إن التوثيق قد يتم في قسم خاص يأتي في نهاية البحث وقد يكون في متن البحث، اما التهميش فيكون في متن البحث.

  • يرتبط التوثيق بعملية ذكر الدراسات السابقة بطريقة علمية تحقق الأمانة العلمية، في حين ان التهميش قد يضم الى جانب التوثيق للمصادر والمراجع، توضيح بعض المعلومات او المصطلحات المبهمة، وقد يتضمن التعريف بمعلومة او مكان أو شخص ذكر في البحث.

 

وبذلك نكون قد تعرفنا بشكل موسع على التهميش، ثمّ اطلعنا بشكل مختصر على التوثيق، قبل أن نختتم المقال بذكر الفرق بين التهميش والتوثيق، آملين أن نكون قد وفقنا بتقديم المعلومات المفيدة بالنسبة لكم.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك