أكثر الأخطاء تكرارا في كتابة الخطة البحثية

أكثر الأخطاء تكرارا في كتابة الخطة البحثية

أكثر الأخطاء تكرارا في كتابة الخطة البحثية

تم التحرير بتاريخ : 2021/03/06

اضفنا الى المفضلة

أكثر الأخطاء تكرارا في كتابة الخطة البحثية

توجد العديد من الأخطاء البحثية التي يرتكبها الباحث أثناء قيامه بإعداد خطته، ويمكن لنا أن نبرز أهم هذه الأخطاء على النحو التالي: 

الأخطاء التي ترجع إلى الباحث: 

  1. ان يكون الباحث متعصبا للإطار النظري الذي يكتب فيه. 

  2. أن يعتمد الباحث في تصميم بحثه على أكثر من تصميم، مما يؤدي حتمًا إلى ظهور اختلاف واضح في النتائج. 

  3. عدم اتباع الباحث للإجراءات البحثية بطريقة دقيقة. (العزاوي، 2008، ص32). 

الأخطاء ذات الصلة بتخطيط البحث:

  1. أن يقوم الباحث بقبول أول مشكلة بحثية يصادفها في طريقه، بدون الاكتراث إلى أهميتها أو مدى اتفاقها مع موضوعه البحثي، او مع قدراته وإمكانياته المستقبلية. 

  2. أن يختار الباحث مشكلة بحثية تتسم بالغموض أو الاتساع المبالغ فيه بشكل لا يتلاءم مع متطلبات تنفيذها. 

  3. أن يقوم الباحث اقتراح أسئلة تتطلب بحثا واسعا، او ان يضع أسئلة ليس لها ضرورة او أهمية. 

  4. ان يقوم الباحث باقتراح فرضيات بحثية تتسم بالغموض، أو غير قابلة للقياس. 

  5. أن يتغاضى الباحث بطريقة مقصودة عن جانب هام في الخطة البحثية، كأن يغفل ذكر الدراسات السابقة، او أدوات الدراسة، أو الطرق التي سيجمع من خلالها البيانات ويفسرها ويحللها. (دشلي، 2016، ص162).

الأخطاء ذات الصلة بمراجعة الدراسات السابقة: 

  1. أن يقوم الباحث بمراجعة الدراسات السابقة بطريقة سريعة بطريقة تجعله يتعدى المعلومات الهامة والضرورية، التي يمكن أن تكون ذات فائدة في كتابة متن رسالته. 

  2. أن يعتمد الباحث على عدد كبير جدا من المصادر والمراجع في تحصيل معلومات عن موضوعه البحثي.

  3. أن يسلط الباحث تركيزه على النتائج التي خرجت بها الدراسات السابقة، بدون التطرق إلى الطرق التي اتبعتها وإلى أساليب المعالجة الإحصائية للبيانات، الأمر الذي يجعله يفتقد للاستفادة من هذه الطرق. 

  4. ان يراجع الباحث نوع معين من مصادر الدراسات السابقة كالمجلات أو الدوريات المتخصصة دون الاكتراث للدراسات الموجودة في مصادر أخرى.

  5. أن يقوم الباحث بارتكاب أخطاء في كتابة مراجع الدراسات السابقة للبحث، أو أن يكتبها بطريقة ناقصة. (دشلي، 2016، ص163). 


اعداد خطة البحث

الأخطاء ذات الصلة بمنهجية البحث: 

  1. يتساهل الباحث في اقتراح منهجية خطته البحثية، وفيما تتطلبه من مقاييس وعمليات إحصائية ذات الطابع التفسيري والتحليلي، الأمر الذي يؤدي إلى بطء انجاز البحث. 

  2. أن يتساهل الباحث في اختيار العينات ومصادر البحث، التي تؤدي في النهاية إلى الحصول على أنواع غير كافية للبيانات. 

  3. أن يهمل الباحث وصف المجتمع البحثي في البحوث ذات المنهج الوصفي والتجريبي.

  4. أن يميل الباحث إلى اختيار اختبارات وأساليب بسيطة أو محدودة. 

  5. أن يقوم الباحث بجمع وتنفيذ العديد من المهام البحثية ثم اقتراح المنهجية التي تتناسب مع ذلك. 

  6. أن يستعمل الباحث أدوات ومقاييس وأساليب غير منسجمة في لغتها مع عينات البحث. 

  7. أن تكون أدوات ومقاييس وأساليب جمع البيانات معتمدة على الكثير من العناصر والأسئلة بطريقة تفوق المدة المحددة. 

  8. أن يتساهل الباحث في تدريب عينات البحث على كيفية استعمال منهجية البحث. (دشلي، 2016، ص163). 

الأخطاء ذات الصلة بجمع بيانات البحث: 

  1. عدم توافر الألفة والتعاون بين الباحث وعينات البحث التي يدرسها. 

  2. أن يقوم الباحث بتعديل بيئة البحث بطريقة تشوه طبيعة النتائج. 

  3. أن يهمل الباحث بيان أهداف الأدوات والمقاييس التي سيستعملها في جمع العينات، مما يؤثر بالسلب على دقة استعمال الافراد المختصين بإدارتها. 

  4. أن يستخدم الباحث أدوات ومقاييس ذات صلاحية متدنية. 

  5. أن يعتمد الباحث على مصادر ثانوية في جمع البيانات بدون الرجوع للمصادر الأولية. (دشلي، 2016، ص163 – 164).

كيفية تفادي تكرار الأخطاء عند كتابة الخطة البحثية: 

أولا: يمكن للباحث أن يتفادى الوقوع في الأخطاء عند كتابة الخطة البحثية من خلال طرح مجموعة من الأسئلة على نفسه، (الخشت، 1999، ص18-19) مثل: 

  1. ماذا أريد أن أبحث؟

  2. لماذا هذا الموضوع؟

  3. أين أبحث عن الموضوع؟

  4. متى أبحث عن الموضوع؟

ثانيا: يمكن تفادي تكرار الأخطاء في الخطة البحثية من خلال تطبيق الباحث لمجموعة من الإجراءات التي تساعده على الإجابة عن الأسئلة التي طرحها على نفسه في السابق، بحيث تكون هذه الإجراءات على النحو التالي: 

  1. أن يطلع الباحث على مجموعة من الخطط البحثية التي أجراها من سبقه في مجال تخصصه، وعلى وجه الخصوص الخطط البحثية الصادرة عن كبار الأساتذة؛ ليستفيد من أسلوبهم في الكتابة. 

  2. أن يقوم الباحث بالاطلاع على مواضيع ذات صلة بموضوعه البحثي، ثم يقوم بانتقاء مجموعة من تلك الأبحاث وفقا لكفاءة أصحابها ومكانتهم في البحث العلمي. 

  3. ان يقوم الباحث بالاطلاع على الكثير من المراجع التي تتصل بموضوعه البحثي بشكل مباشر أو غير مباشر. 

  4. أن يتناقش الباحث مع مشرفه وأصحاب الاختصاص في أفكار جديدة قد تكون بمثابة إضافة علمي لبحثه. 

المصادر: 

  • رحيم يونس كرو العزاوي. (1429هــ - 2008م). سلسلة المنهل في العلوم التربوية: مقدمة في منهج الباحث العلمي، ط1. عمان: دار دجلة.
  • كمال دشلي. (1437هــ - 2016م). منهجية البحث العلمي. منشورات جامعة حماه.
  • محمد عثمان الخُشت. (1876هــ - 1990م). فن كتابة البحوث العلمية وإعداد الرسائل الجامعية. القاهرة: مكتبة ابن سينا.

مواضيع ذات صلة:

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك