طريقة كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي

طريقة كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي

طريقة كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2021/01/10

اضفنا الى المفضلة

طريقة كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي

الدراسات السابقة هي عبارة عن كتب ومقالات و أبحاث قدمها السابقون تهتم وتشرح تفاصيل ومشكلة البحث العلمي المراد تقديمه ، لذلك من خلال هذه الدراسات ممكن القيام بجمع المعلومات و الأفكار من أجل دعم محتوى البحث العلمي المراد تقديمه ،ويتم الإستفادة من الدراسات السابقة في إيجاد الحلول للمشكلة التي يدور حولها البحث العلمي .

أساسيات البحث العلمي

يعتبر موضوع الدراسات السابقة من لأنها تعتبر جزء أساسي من أجزاء البحث ، فهي تعتمد على اتباع إسلوب منهجي متميز للتوصل إلى حل المشكلة التي يدور حولها البحث أو يتم الإعتماد عليها من أجل جمع أفكار معينة يريد الباحث التحري عنها أو يريد تجميعها، وهنا الكثير من الباحثين يقعون في مشاكل كثيرة نتيجة عدم الإختيار الصحيح لتلك الدراسات السابقة أي بعضهم يقومون بإختيار دراسات لاتتفق مع موضوع البحث العلمي وهذا مايجعل البحث فارغ أوغير مدعوم و موثق بالدراسات السابقة التي تغنيه بالمعلومات و الوثائق و الحقائق من خلال تجارب سابقة توصل إليها الآخرين . لذلك يجب الإنتباه و الحذر عند كتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي من أجل الإبتعاد عن النقد عند الإنتهاء من كتابة البحث العلمي ومن أجل الحصول على أبحاث علمية متميزة خالية من الشوائب و الأخطاء  .

موقع الدراسات السابقة في البحث العلمي :

يتألف عادة البحث العلمي من العنوان وله أهمية كبيرة في الأبحاث العلمية ،ثم تأتي المقدمة  و التي هي عبارة عن ملخص بسيط عن أفكار البحث الأساسية ، ومن ثم تأتي أهمية البحث العلمي، وبعدها يتم كتابة الأهداف و الغاية العامة من البحث ، و بعد ذلك يتم التحدث عن المشكلة التي يدور حولها البحث العلمي مع ضرورة ذكر الفرضيات العامة، وبعدها يأتي دور الدراسات السابقة التي لوجودها أهمية كبيرة في تعزيز محتوى البحث العلمي ،وبعدها يتم ذكر النتائج التي تمّ التوصل إليها من خلال البحث العلمي ، وبعد ذلك يكتب الباحث توصياته من هذا البحث ،وبنهاية البحث يتم كتابة الخاتمة و المراجع التي تمّ الرجوع إليها .

فالدراسات السابقة تقع في الجزء الثاني من أجزاء البحث العلمي أي بعد الأبواب و الفصول اذا لم يتم تحديد موقعها من قبل الجامعات و الجهات الرسمية ،لأن هناك بعض الجامعات تطلب من الباحثين أن يضعوا الدراسات العلمية السابقة بعد مشكلة البحث .

الفائدة من الدراسات السابقة في الأبحاث العلمية :

لوجود الدراسات السابقة في الأبحاث العلمية أهمية كبيرة تتمثل بما يلي :

تعزيز البحث العلمي :

للدراسات السابقة أهمية كبيرة في إثراء البحث العلمي بمعلومات موثقة و دقيقة ،ولنجاح البحث العلمي يتطلب وجود عدة وجهات نظر وإبراز المستجدات التي تحدث مع مرور الوقت وهذا ما نجده من خلال الدراسات السابقة الموجودة في الأبحاث العلمية .

نجاح الباحث وتقديره من خلال الدراسات السابقة :

لوجود الدراسات السابقة في الأبحاث العلمية  دور هام في تقدير الباحثين وتعزيز دورهم في البحث والتحري لأن الدراسات السابقة هي عبارة عن نتاج أعمال الباحثين القدامى ،والأبحاث العلمية هي عبارة عن سلسلة متكاملة تبدأ من دراسات سابقة و يعمل عليها الباحثين الجدد لتطوير الأفكار و البحث لإيجاد حلول لمشاكل معينة تمّ إيجادها في الدراسات السابقة من قبل الباحثين القدامى .

توثيق الدراسات السابقة

عدم تفصيل الأفكار السابقة :

من أهمية وجود الدراسات السابقة لم يعد الباحث بحاجة لتفصيل أبحاث ومشاكل قديمة ظهرت مع باحثين سابقين يكتفي بوضع عنوان المشكلة ويعمل على التفصيل من أجل إيجاد الحلول المناسبة لها .

ماهي الطرق المتبعة لكتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي :

هناك العديد من الطرق التي يتم اتباعها من قبل الباحثين العلمين لكتابة الدراسات السابقة في أبحاثهم ، ومن أهم الطرق المتبعة لكتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي هي كالتالي :

  • الطريقة المتبعة في كتابة الدراسات السابقة وفقاً للتسلسل التاريخي : في هذه الطريقة يعتمد الباحث العلمي على الترتيب الزمني للدراسات السابقة أي ترتيب الكتب و المراجع وفقاً لتاريخ إصدارها من أقدم مرجع إلى أحدث مرجع ، مع الإشارة إلى المتغيرات على هذه المراجع التي تم حدوثها في وقتنا الحالي .

  • الطريقة المتبعة في كتابة الدراسات وفقاً للموضوع الذي تبحث فيه كل منها : في هذه الطريقة يتم ترتيب الدراسات السابقة حسب الموضوعات وفقاً لأهمية كل منها في البحث العلمي المراد تقديمه .

  • الطريقة المتبعة في كتابة الدراسات السابقة وفقاً للعناوين : وهي من الأكثر الطرق المستخدمة في كتابة الدراسات السابقة فمن خلال هذه الطريقة يقوم الباحث العلمي بكتابة عنوان الدراسة السابقة و من ثم يقوم بتلخيصه ،و بعد ذلك يقوم الباحث بالتحدث عن النتائج التي تمّ التوصل إليها من خلال  هذه الدراسة .

  • الطريقة المتبعة في كتابة الدراسات السابقة من خلال القيام بمقارنات حول التشابه بين الدراسات السابقة المقدمة مع البحث و التناقض و الإختلاف بين دراسات السابقة المقدمة والبحث الحالي : في هذه الطريقة يعتمد الباحث على تقديم الدراسات السابقة من خلال طريقة مقارنه بينها وبين بحثه الحالي من خلال قضايا التشابه و الإختلاف .

  • الطريقة المتبعة في كتابة الدراسات السابقة و فقاً للمنهج البحثي :

تتنوع المناهج العلمية وتختلف من دراسة لأخرى فتقسم المناهج إلى المنهج الوصفي و المنهج الإستنباطي و المنهج الإستقرائي و المنهج الكمي ... الخ ففي هذه الطريقة يقوم الباحث العلمي بتصنيف و كتابة الدراسات وفقاً للمنهج البحثي التابعة له .

تأثير وجود دراسات سابقة في الأبحاث العلمية :

لوجود الدراسات السابقة تأثير إيجابي على الأبحاث العلمية ،فمن خلال الدراسات السابقة ينطلق الباحث بجمع المعلومات والأفكار الهامة المتعلقة ببحثه العلمي ،لأن الدراسات السابقة هي عبارة عن بنك من المعلومات الهامة التي تغني البحث العلمي .

 الخاتمة : 

في ختام مقالنا هذا نكون قد أخذنا لمحة عامة عن المعنى العام للدراسات السابقة وتعرفنا على أهميتها و أثرها على الأبحاث العلمية ،و كما تعرفنا على أهم الطرق المتبعة لكتابة الدراسات السابقة في البحث العلمي ، وتعرفنا أيضاً على موقع هذه الدراسات في الأبحاث العلمية .


 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك