خطة بحث حول البحث العلمي

خطة بحث حول البحث العلمي

خطة بحث حول البحث العلمي

تم التحرير بتاريخ : 2021/01/07

اضفنا الى المفضلة

خطة بحث حول البحث العلمي

إنّ معرفة تقنيات البحث العلمي ضرورية لكل من يرغب في إنجاز بحث علمي أصيل سواءً على مستوى المراحل الجامعية الأولية أو العليا، وتكشف مخططات البحث العلمي في الكثير من الجامعات العربية عن غياب الاهتمام بالتقنيات البحثية والأساليب الفنية لإعداد البحوث الرصينة، وفيما يلي عرض موجز لأهم القضايا الفنية التي ينبغي الاهتمام بها عند وضع خطة بحث حول البحث العلمي.

مفهوم خطة بحث حول البحث العلمي

يعبر مخطط البحث العلمي عن التصوّر المقترح لمشروع البحث العلمي، وهو بمثابة تصميم أولي للموضوع المراد بحثه وسبر غوره، وغالباً ما يُنقح المخطط، ويُعدل عليه إضافة وحذفاً أثناء عملية الإعداد والمراجعة، ويحتاج إعداد خطة البحث من الباحث إلى دراسة مستفيضة وتحقيق عميق قبل الوصول إلى الصورة النهائية التي تتطلب موافقة لجنة من الأساتذة المختصين كما هو معمول به في كثير الجامعات المرموقة. 

إنّ تصميم خطة بحث حول البحث العلمي يعكس جدية الباحث وعزمه وأهليته كباحث علمي قادر على إنجاز مشروعه البحثي، فالتصميم الجيد علامة التفكير الجيد، وهو خطوة أساسية للعمل العلمي القيّم، وفي هذا السياق لا بد من الأمانة في نقل الأفكار وعزوها إلى أصحابها ولو خالف ذلك رغبات الباحث وأفكاره وميوله، للوصول للعلوم الصحيحة والدقيقة في نهاية المطاف.

شروط خطة بحث حول البحث العلمي

  • يجب أن يتم تأسيسها بناءً على الاطلاع الواسع للباحث على الدراسات والأبحاث السابقة التي لديها صلة في مجال البحث.

  • الترابط بين عناصر الخطة ووحدتها وتكاملها.

  • الترتيب المنطقي لعناصر الخطة.

  • ضمان ترابط العناصر مع مشكلة البحث ومحاولة الإجابة عنها.

أهمية خطة بحث حول البحث العلمي

  • مساعدة الباحث في تحديد أهداف البحث العلمي الخاص به.

  • مساعدة لجنة التقييم على التعرف على البحث وقبوله أو رفضه، لأنه يمثل البحث بشكله العام.

  • تسهيل عملية الوصول إلى النتائج بالنسبة للباحث.

  • خطة البحث العلمي يمكن أن تعطي القيمة المالية للبحث.

  • مساعدة المشرف على البحث في توجيه نصائحه وتصحيح الإشكاليات المتواجد فيه من البداية لبيانها في خطة البحث.

  • قيام الخطة بقيادة الباحث إلى التفكير في كل مظاهر وأجزاء البحث.

  • مساعدة الباحث في تذكر بعض الأمور والنقاط المهمة، حيث أن للكتابة والعصف الذهني دور كبير في التنفيذ والتذكير بالخطوات.

  • مساعدة الباحث في تحديد ورؤية الأهداف الساعي إليها، مما يعطي للباحث إحساس ودافع قوي يعمل من خلال في الوصول إلى هذه الأهداف من خلال بحثه العلمي.

معايير خطة بحث حول البحث العلمي

  • إظهار الباحث العلاقة بين متغيرين أساسيين في البحث العلمي، وذلك من خلال أسئلة البحث العلمي المطروحة.

  • ذكر الباحث للقصور والنواقص التي يراها في الدراسات والأبحاث السابقة، بالإضافة إلى ذكره الأسباب التي أدت إلى اختيار موضوع البحث وكيفية تمييزه وتغطيته لهذا القصور والنقص السابق.

  • الوضوح في تفضيل الباحث بحثه عن الأبحاث السابقة، وإظهار الفرق بينهم.  

  • ذكر الباحث للتطورات التي حدثت في العالم منذ آخر بحث تحدث عن نفس الموضوع.

  • استخدام الباحث للغة السليمة والفصحى.

  • معرفة الباحث في منهج البحث العلمي والفوائد من هذا المنهج لقدرته على اختيار منهجية تناسب بحثه العلمي، لما يتبع المنهج الخاطئ من نتائج خاطئة.

  • اختيار الباحث للمصادر العلمية التي تتناسب مع بحثه.

  • تحديد الباحث لفروض دراسته والعمل على إثبات هذه الفروض في محتوى البحث.

  • معرفة الباحث في مجتمع البحث، كي يقوم باختيار عينة مناسبة منه.

  • يجب على الباحث تفسير المفاهيم والمصطلحات التي يمكن أن يفهمها القارئ بشكل غير صحيح.

  • تحديد الأساليب الإحصائية المستخدمة في البحث، والتي سوف تعمل على معالجة المعلومات والوصول إلى النتائج.

  • قدرة الباحث على تخيل الأبواب والفصول الرئيسية لبحثه العلمي.

المساعدة في اعداد وكتابة الرسائل العلمية

خطوات عمل خطة بحث حول البحث العلمي

المقدمة:

فيها يعرف الباحث كل ما يدور حول البحث من موضوعات ومشكلات، فالمقدمة عبارة عن نموذج مصغر لكل ما يعرضه الباحث في البحث العلمي كله.

مشكلة البحث:

موضوع البحث العلمي لابد أن يكون له مشكلة محددة في المجتمع وهذا هو الهدف الأول في البحث، ولابد أن تكون هذه المشكلة تتناول مشكلة بحثية جديدة، وإذا كانت قديمة على الباحث أن يعرض كل أوجه التقصير الموجودة في البحث السابق.

أسئلة البحث:

لابد أن يكون في البحث بعض الأسئلة الاستفهامية حتى يجيب عليها الباحث خلال البحث العلمي، ومن خلال هذه الأسئلة يتم حل المشكلة المطروحة.

أهداف البحث:

لابد أن يكون للبحث العلمي هدف محدد يريد الوصول إليه، ويحتاج الباحث لغة واضحة سهلة لطرح هذه الأهداف العملية.

أهمية البحث:

أهمية البحث تختلف عن الأهداف، حيث أن أهمية البحث تتلخص في الدافع والمعيار الأساسي للبحث.

منهج البحث العلمي:

هي عبارة عن الخطوات الرئيسية التي يقوم عليها البحث العلمي.

المراجع:

وأخيراً لابد أن يطرح الباحث في نهاية البحث العلمي المصادر والمراجع التي أخذ منها المعلومات.

أخطاء محتملة في خطة بحث حول البحث العلمي

هناك العديد من الأخطاء التي يُلاحظ وقوع الباحثين فيها، ومن أهم هذه الأخطاء:

  • إعطاء الباحث لخطة البحث العملي وقت غير كافي، واعتباراها خطة غير مهمة أو روتينية.

  • اعتقاد العديد من الباحثين استطاعتهم التغيير والتعديل في بحثهم وقتما يشاؤون.

  • العجلة والتسرع في كتابة الباحث لخطة البحث العلمي، بالإضافة إلى عدم التدقيق بها ومراجعتها.

  • عدم تسجيل الباحث لأفكاره بشكل مستمر، وعدم تحديد الأفكار الملائمة للبحث.

  • عدم امتلاك الباحث للقدرات التي تمكنه من تحديد القصور في الدراسات والأبحاث السابقة.

  • عدم استخدام الباحث للأدوات والأساليب المناسبة لإظهار بحثه.

  • صياغة الباحث للمقدمة بأسلوب ضعيف ويحتوي على الأخطاء الإملائية.

  • عدم الاهتمام باختيار عنوان البحث.

  • عدم صياغة مشكلة البحث بشكل واضح وبأسلوب علمي.

مثال على خطة بحث حول البحث العلمي
  • في أولى خطوات خطة البحث العلمي، يعمل الباحث على تحديد الأبواب والفصول الرئيسية التي سوف تحتوي عليها خطة البحث العلمي، واختيار العناوين لهم.

  • البدء في كتابة مقدمة خطة البحث العلمي، حيث يقوم الباحث فيها بالحديث عن فكرة البحث باختصار ومن جميع الجوانب.

  • من ثم البدء في كتابة مشكلة البحث العلمي التي أدت إلى قيام الباحث في هذا البحث العلمي، وهي تحتوي على عدة تساؤلات متكونة لدى الباحث حول الموضوع، ليقوم الباحث بمحاولة حلها. 

  • يتم استخدام جدول يحتوي على عدد من التساؤلات (كيف، متى، أين، لماذا، ماذا)، وذلك لتوليد أسئلة البحث العلمي من هذه الكلمات الرئيسية، والتخلص من الأسئلة التي ليس لها علاقة بالموضوع.

  • ومن ثم يذهب الباحث إلى تحديد أهمية بحثه العلمي، وذلك من خلال إظهاره للفوائد الناجمة منه، والإضافات في مجال البحث العلمي.

  • بعد تحديد أهمية البحث العلمي، يقوم الباحث بذكر الحدود الزمانية والمكانية للبحث العلمي.

  • بعد ذلك يجب تحديد وتفسير المصطلحات التي يمكن أن يفهمها القارئ بشكل خاطئ.

  • ثم تأتي مرحلة استعراض الباحث للدراسات والبحوث السابقة التي استخدمها الباحث في بحثه العلمي، حيث يقوم بذكر أوجه التشابه والاختلاف بين هذه الأبحاث وبين بحثه العملي، مع ذكر مواطن القصور في هذه الأبحاث وذكر كيفية تغطية البحث لهذا القصور.

  • بعد ذلك يقوم الباحث بتحديد المنهج الذي سوف يقوم باتباعه خلال بحثه العلمي، والأسباب التي دفعته إلى استخدامه هذا المنهج.

خاتمة

يجب على الباحث التأني في إعداد خطة بحثه العلمي ودراسة المراجع والمصادر المهمة والأساسية المتعلقة في موضوع بحثه، فكلما قرأ الباحث وتوسّع في المراجع كلما كان العمل على بحثه أكثر وضوحاً ونجاحاً وفائدة، فكل جهد ووقت مبذول في إعداد خطّة البحث يعني تحقيق أفضل للخطة وسهولة في التنفيذ، فخطة البحث العلمي ليست عملاً سهلاً بل هي عمل أصيل وإبداعي يدل على نجاح وتمكن الباحث وقدرته على إتمام بحثه ومعالجة مشكلته، ويُنصح بأن يجد الباحث طريقته الفريدة والمبتكرة في إعداد خطة بحثه العلمي، دون تقليد واتباع لخطط بحوث علمية ودراسات أخرى، وأن يكون الباحث مرناً في خطّة بحث من حيث قابليتها للتغيير، والتبديل والتطوير مع تقدمه في بحثه ودراسته.

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك