الفرق بين خطة البحث وتقرير البحث

الفرق بين خطة البحث وتقرير البحث

الفرق بين خطة البحث وتقرير البحث

تم التحرير بتاريخ : 2020/12/24

اضفنا الى المفضلة

الفرق بين خطة البحث وتقرير البحث

مقدمة

البحث العلمي عبارة عن استخدام مجموعة من الوسائل والأدوات من أجل الحصول على المعلومات حول موضوع ما، ويُعرف أيضاً بأنه عملية ترتيب لمجموعة من البيانات بالاعتماد على تقسيم وترتيب وتوزيع محدد، والهدف منه شرح محتوى معين بالاعتماد على مجموعة من المصادر والمراجع التي ترتبط ارتباطاً مباشراً بموضوع البحث، ويعد البحث من أهم الوسائل الأكاديميّة، وخصوصاً في الدراسات التي تعتمد على اكتشاف المعلومات حول موضوع معيّن، لذلك تهتم العديد من المؤسسات التعليميّة في تفعيل دور الأبحاث في عمليّة التعليم من أجل توفير أكبر كميّة ممكنة من البيانات الموثّقة حول مجال معيّن، وأيضاً يساهم البحث في تفعيل المشاركة الفعّالة في البحث عن أفكار جديدة بالاعتماد على الاستنتاج والتحليل للمعلومات المتاحة.

مفهوم خطة البحث

خطة البحث هي وصف تفصيلي لدراسة مقترحة بهدف استقصاء مشكلة معينة، وتشمل خطة البحث تبريراً للفروض التي سوف يتم اختبارها، ووصف تفصيلي لخطوات البحث التي يقوم الباحث بمتابعتها من جمع للبيانات وتحليلها، بالإضافة إلى الزمن المقترح لإنجاز كل خطوة من خطوات البحث. 

أمّا خطة بحث الماجستير فهي خطوط عامة يقوم الباحث بالاهتداء إليها عند تنفيذ بحثه حيث يتم تجميع عناصر التفكير اللازم لتحقيق أغراض الدراسة.

وخطة البحث أيضاً هي تقرير كامل يقوم الباحث بكتابته بعد استكماله للدراسات الأولية في المجال الذي اختاره، حيث توضح هذه الخطة أهمية المشكلة والدوافع التي دفعت الباحث لاختيارها، ويتم من خلالها تحديد مشكلة البحث بتوابعها.

وبالتالي يمكن القول إن خطة البحث هي وصف مفصّل لأبعاد المشكلة التي تم اختيارها، بالإضافة إلى وصف تفصيلي لأهمية البحث وأهدافه وحدوده، على أن يكون الباحث مطلع على الدراسات السابقة ذات الصلة بموضوعه وقادراً على اختيار المنهج المناسب لبحثه.

وبعد إعداد الباحث لخطة البحث يعرض هذه الخطة على لجنة من المختصين في حلقة مناقشة علمية، حيث يتلقى وجهات نظر مختلفة في موضوع بحثه، وقد يضطر إلى إجراء بعض التعديلات على خطة البحث الخاصة به للوصول إلى الصورة النهائية للبحث.

مفهوم تقرير البحث

تقرير البحث هو الشكل النهائي للبحث، يوضح الباحث فيه الجهود الهامة التي بذلها في أثناء إعداد الجزء النظري والجزء الميداني للبحث وفق مواصفات المؤسسة العلمية التي ينتمي إليها، ومن شروط تقرير البحث سلامة اللغة لتجنب الأخطاء الأسلوبية والنحوية، وصحة المعلومات لتجنب الأخطاء العلمية والطباعية، ومراعاة التنظيم وتسلسل المعلومات بصورة منطقية، ويجب الابتعاد عن عرض التعليقات الشخصية في محتوى التقرير.

عناصر خطة البحث العلمي

  • عنوان البحث: يجب أن يكون دقيق ومختصر وعلمي يلم بموضوع البحث.

  • المقدمة: تعرض العديد من الأركان منها المشكلة الأساسية وجوانب النقص والتقصير في الجهود السابقة وسبب اختيار هدف البحث والجهات المستفيدة.

  • مشكلة البحث: توضيح مضمون ومجال المشكلة، ويتم عرضها بطريقة تتسم بالغموض لتثير تفكير القارئ.

  • هدف البحث: يتم تحديده بعبارات مختصرة مستمدة من إجراءات البحث.

  • أهمية البحث: ما يهدف البحث إلى تحقيقه. 

  • الدراسات السابقة: الاستعانة بالدراسات السابقة التي تم إجرائها في نفس مجال البحث للاستشهاد بها خلال الدراسة.

  • الإطار النظري.

  • فرضيات البحث: يجب أن تكون الفرضيات شاملة لكافة جوانب البحث.

  • المفاهيم.

  • المنهج والأدوات والأساليب الإحصائية.

  • التصورات المقترحة.

  • المصادر والمراجع التي تم الاستعانة بها.

أهمية خطة البحث

  • تدعو الخطة الباحث للتفكير في كل مظهر من مظاهر البحث، وعند التقدم بوضع الخطة على الورق يقوم الباحث بالتفكير في أشياء قد غفل عنها من قبل.

  • تساعد خطة بحث الماجستير المكتوبة على تسهيل عملية تقويم الدراسة، من الباحث أو المشرف أو أشخاص أخرين.

  • إعانة الباحث على تحديد أفضل الطرق المؤدية إلى تحقيق الهدف المحدد بأقل وقت وجهد.

  • توفر الخطة المكتوبة مرجعاً مرشداً للباحث أثناء قيامه بالبحث، حيث من السهل الرجوع إلى خطة مكتوبة حتى لا يتم نسيان بعض العناصر.

  • تساعد الخطة في إعطاء الباحث صورة للعقبات التي يمكن أن يواجهها أثناء تنفيذ البحث، فيمكنه صرف النظر عن موضوع البحث إذا كان هناك مشكلة سوف تفوق إمكانياته الزمنية أو المادية ستواجهه أثناء الدراسة، أو يمكنه الاستعداد لهذه التحديات قبل البدء في تنفيذ البحث، وبهذا يتجنب الوقوع في مشاكل مجهولة أو جعله يندم على اختياره لموضوع البحث.

  • تساعد الخطة المشرف على البحث واللجنة على تقويم مشروع البحث حتى قبل تنفيذه.

المساعدة في اعداد وكتابة الرسائل العلمية

عناصر تقرير البحث

يتألف تقرير البحث من ثلاثة عناصر هي: 

  • الجزء التمهيدي: يتألف من صفحة العنوان وصفحة الإجازة (إذا وجدت) وصفحة التمهيد والشكر وصفحة المحتويات وصفحة قائمة الجداول (إذا وجدت) وصفحة قائمة الأشكال (إذا وجدت) ويمكن أن يُضاف إليها صفحة الملاحق (إذا وجدت).

  • صلب التقرير: يتضمن صلب التقرير عناصر تدعى أبواب وفصول البحث وتعرض مرتبة، وهي: 

  • المقدمة: وتتضمن عرض المشكلة، وتحليل الدراسات المرتبطة بموضوع البحث، والافتراضات، والفروض، ويُضاف إليها أهداف البحث وأهميته وحدوده ومصطلحاته وجوانب قصوره.

  • أسلوب المعالجة: إجراءات البحث ومصادر البيانات الميدانية (أنواعها وتصميمها وتحكيمها وثباتها وصدقها وتوزيعها وجمعها) وتحليل النتائج ومناقشتها وتفسيرها باستخدام الجداول والأشكال البيانية والخلاصة والنتائج، ويضاف إليها التوصيات والمقترحات.

  • الخلاصة: في هذا الفصل يتم عرض مراحل إعداد البحث، وهي بالترتيب مرحلة اختيار المشكلة، ومرحلة إعداد خطة البحث، ومرحلة إعداد تقرير البحث، في المرحلة الأولى وهي اختيار المشكلة يتم تناول مصادر اختيار المشكلة والموضوعات التي يجب على الباحث أن يبتعد عن اختيارها، ومعايير اختيار الموضوع وهي المعايير الشخصية والمعايير العلمية والاجتماعية والأخلاقية، وفي المرحلة الثانية وهي إعداد خطة البحث يتم تعريف خطة البحث والهدف من إعدادها وفحصها وعناصرها، وفي المرحلة الثالثة وهي إعداد تقرير البحث يتم تعريف تقرير البحث ومواصفات تقرير البحث والفرق بين خطة البحث وتقرير البحث وعناصر تقرير البحث.

  • المراجع والملاحق: تتضمن قائمة بالمراجع والملاحق (إذا وجدت) والفهرسة (إذا وجدت)

عرض البيانات في تقرير البحث

يعد التخطيط المسبق للطريق التي يلزم أن تعرض فيها بيانات الدراسة في التقرير النهائي أمراً مهما ومن غير المستحسن أن يُؤجل التفكير في هذا الأمر، فإذا تم التخطيط لذلك يصبح من الواضح للباحث ما الفئات المحددة للبيانات وما الفئات ذات العلاقة التي يلزم إثباتها في التقرير وما الأشكال الملائمة لعرض هذه البيانات، وعرض البيانات يمكن أن يتم بأشكال مختلفة فقد تُعرض البيانات في جدول واحد يبرز علاقة فئات البيانات ببعضها البعض، ويمكن أن تُعرض في عدة جداول تُستخدم كل منها لاختبار إحدى فرضيات الدراسة، ويمكن أن تُستخدم الرسوم البيانية التي تتضمن الأعمدة والمنحنيات والصور الفوتوغرافية والخرائط والمخططات وغيرها من الأشكال.

الفرق بين تقرير البحث وخطة البحث

  • يتم إعداد خطة البحث بصيغة المستقبل، بينما يتم إعداد تقرير البحث بصيغة الماضي.

  • يتم إعداد خطة البحث بصورة موجزة وفق عدد الصفحات المقررة في أدلة إعداد البحوث في الجهات العلمية التي ينتمي إليها الباحث، بينما يتم إعداد تقرير البحث بصورة موسعة، إذ يتوسّع الباحث في عرض الجزء النظري للبحث سواءً في الإطار النظري أو في مراجعة الدراسات السابقة، كما يتوسّع في عرض الجزء الميداني سواءً في منهج البحث وإجراءاته أو في تحليل البيانات ومناقشتها وتفسيرها، ويختتم بتقديم ملخص للبحث مع توصياته ومقترحاته.

  • يتم إعداد محتوى خطة البحث وفق ترتيب عناصر خطة البحث، بينما يتم إعداد محتوى تقرير البحث وفق ترتيب فصول ومباحث تقرير البحث الموضحة في أدلة البحوث العلمية التي تصدر عن الجهات العلمية والبحثية التي ينتمي إليها الباحث أو يريد نشر بحثه فيها. 

خاتمة

في نهاية مقالنا بجب أن نؤكد على أهم النقاط التي يجب أن ينتبه لها الباحث قبل البدء ببحثه وهي أن يكون البحث في مجال تخصصه وأن يكون الموضوع قابل للبحث وغير مطروح من قبل وليس قيد الدراسة في وقتنا الحاضر، ولا بد من التأكد من نص العنوان بشكل حرفي بأنه يحقق المواصفات المطلوبة، وأنه لم يتم دراسته من قبل، والتأكد من أن الإمكانيات البحثية متوفرة وجاهزة بشكل كامل لموضوع الدراسة، سواءً المراجع الدراسية أو التجهيزات المخبرية أو أية شروط وأدوات لازمة للبحث، ولا بد أن يكون لدى الباحث شعور بانجذابه نحو الموضع المختار ولديه الرغبة في دراسته.

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك