أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية

أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية

أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية

تم التحرير بتاريخ : 2020/11/24

اضفنا الى المفضلة

أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية

 

البحوث النوعية هي أحدى أنواع البحوث العلمية و هي مجموعة الطرق و الوسائل التي يقوم بها الباحثين العلميين للوصول إلى نتائج علمية بطرق ذات منهجية معينة ، و تكون نتائج هذه البحوث العلمية هي الركيزة الأساسية للتطور العلمي عند الإنسان , و هناك عدة أنواع وطرق للبحوث العلمية و منها البحوث النظرية و البحوث التطبيقية و البحوث النوعية و البحوث الكمية و البحوث التاريخية و العديد من أنواع البحوث العلمية الأخرى.

البحوث النوعية العلمية هي مجموعة الطرق و الوسائل التي يقوم بها الباحثين للتوصل إلى استنتاج النتائج و المعلومات و تفسير السلوكيات الإنسانية و الاجتماعية و يتم الحصول عليها عن طريق جمع البيانات أو بالتفسير ، يتم استعمال البحوث العلمية النوعية بشكل كبير لدراسة العادات البشرية والسلوك الإنساني و الاجتماعي.

تعتمد البحوث العلمية النوعية على المقابلات و الاستطلاعات ، و تستهدف منها الحصول على البيانات عن طريق التواصل بين الباحث و مجموعة الأشخاص المراد البحث عنهم , و البحوث النوعية تدعى بأسماء عدة ، أولها اسم البحوث الطبيعية، لأنها تختص بدراسة الظواهر العلمية بطبيعتها ، وثانيها البحوث التفسيرية ، لأنها تعتمد على تفسير السلوكيات الإنسانية.

 

البحوث العلمية النوعية

 

تتميز البحوث العلمية النوعية بسرعتها في جمع البيانات، حيث تتم في المقابلات مواجهة المستبان منهم في البحث بمشكلات أو مواضيع معينة أو أسئلة ما ، وبعدها يتم جمع البيانات آنياً ومعظم طرق البحوث النوعية تكون داخل مختبرات البحث ،وليست ضمن البيئة التي يعيش فيها المستبان منهم.

 يتم جمع البيانات والمعلومات بطرق عدة نحو المقابلات ، و عمليات الرصد ، والوثائق المعتمدة.

طرق البحوث النوعية تسعى لحل الإشكاليات العميقة والتي يصعب حلها عبر محاولات حثيثة لاستنباط نتائج عملية ومنطقية منها , و تركز البحوث العلمية النوعية على إعطاء صفات للظواهر والتوصل إلى فهم أدق لها ، وذلك بخلاف البحوث العلمية الكمية التي تركز غالباً على التجربة وعلى إيجاد سبب أو نتيجة عبر تطبيق علمي ورياضي على البيانات العددية.

البحوث العلمية النوعية تحتاج كثير من التحضير والتخطيط بشكل كبير ودقيق , و على الباحثين في المجال العلمي النوعي أن يكونوا ذوي خبرة عالية في تقنيات المراقبة والاستنتاج لمحاولة استنباط نتائج من بحوثهم، وأن يتمتعوا بخبرة ومهنية عالية في جمع البيانات والمعلومات لإيجاد تفسير لمشكلة بحثهم , كما أن الباحثين في المجال العلمي النوعي يجب أن يكونوا على دراية واسعة في مجال البحث الذي يجرونه بحيث يستطيعون فصل البيانات الهامة من البيانات الغير هامة , و يجب على الباحثين أن يكونوا قادرين على استيعاب و تحليل كمية بيانات كبيرة و استنباط المعلومات منها.

البحوث العلمية النوعية تحتوي على العديد من أنواع التصميم ، و التي يحتاج الباحثين و المهتمين و الدارسين بماهية البحوث العلمية النوعية للتعرف عليها ، لذا سنقوم بشرح تفصيلي عن أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية , و سنتعرف على طرق التحليل النوعي لنفهم ماهية طرق تصميم البحث في البحوث النوعية.

 

أنواع لطرق البحوث النوعية

 

يتم تصميم طرق البحوث النوعية بأسلوب معين حتى تؤمن تبيان وتحليل سلوكيات وأراء المستبان منهم , و توجد عدة أنواع لطرق البحوث النوعية و منها : المقابلات الفردية ، طريقة مجموعات البؤرية ، طريقه البحوث الاثنوجرافية ، طريقة تحليل المحتوى.

1- طريقة المقابلة الفردية : يعد إجراء المقابلات الفردية ذات شهرة واسعة في الأبحاث العلمية النوعية , و هي مقابلة فردية  تتم بين الباحث و الفرد المستبان فقط ، وعبرها يتم تجميع قاعدة بيانات تتم دراستها واستنتاج النتائج والمعلومات منها.

2- طريقة المجموعات البؤرية : و تسمى أيضاً بمجموعات التركيز و تستخدم بكثرة لجمع البيانات , و تكون المقابلات فيها مع عدد من الأشخاص بين سبعه إلى عشرة بالمجمل.

3- طريقه البحوث الاثنوجرافية : تعد الأبحاث الاثنوجرافية وسائل رصدية فهي تدرس آراء و سلوك الأشخاص في بيئتهم الطبيعية.

4- طريقة تحليل المحتوى: تعتبر هذه الطريقة مغايرة بشكل جزئي عن باقي طرق البحوث النوعية ،فهي تستعمل لتحليل الحياة الاجتماعية البشرية.

التصميم البحثي النوعي وهو مجموعة التدابير والمخططات التي يعدها الباحثون العلميون في الأبحاث العلمية النوعية ، و التي يتم عبرها تحديد أي نوع من أنواع تصميم البحث في البحوث النوعية سوف يقوم هؤلاء الباحثون باستخدامه في عملهم.

 

التحليل الاحصائي

 

أهم طرق تصميم البحث في البحوث النوعية

 

من أهم طرق تصميم البحث في البحوث النوعية وأكثرها شيوعاً ما يلي :

 

أولاً طريقة الدراسات التاريخية :

 

تعد طريقة الدراسات التاريخية من طرق تصميم البحث في البحوث النوعية ، التي تهتم بالدراسات القديمة والظواهر الماضية ، إن دراسة الأحداث الماضية تفيد في تشكيل فهم أكبر للظواهر الحالية ، و تكوين توقعات محتملة حول الظواهر المستقبلية ، يتم اختيار موضوع البحث التاريخي على حسب الظواهر المتصلة بالموضوع ، و مدى توفر مصادر مناسبة للمعلومات ، و التحقق من موثوقيتها و الموضوعية ، و تقوم الطريقة التاريخية على جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول موضوع البحث ، و دراستها بشكل دقيق و منطقي و تفصيلي ، و إيجاد صيغ متقاربة للمعلومات المتضاربة حول الموضوع.

ثانياً طريقة دراسات الحالة :

تعتبر طريقة دراسة الحالة من طرق تصميم البحث في البحوث النوعية ، و التي تختص بالدراسات العميقة و التفصيلية لتطور ظاهرة علمية معينة ، فهي تقوم بدراستها و دراسة تفاصيلها و جزئياتها و المتغيرات التي تدخل فيها و العلاقات بين تلك المتغيرات في حالة زيادة أحدها أو نقصانه من لحظة اكتشاف تلك الظاهرة إلى وقتنا الحاضر، يختار الباحثون هذه الطريقة لاستكشاف و تدقيق الظواهر المعقدة ، الخطوة الأولى بطريقة دراسات الحالة هي تحديد الموضوع العلمي ، ثم جمع البيانات والمعلومات حول الظاهرة و المصادر الخاصة بها ، و يقوم الباحثون بجمع المعلومات عن الظاهرة من الواقع الفعلي في الغالبية العظمى من الحالات.

ثالثاً طريقة تصميم الظاهرة أو الظواهر:

تشكل هذه الطريقة واحدة من طرق تصميم البحث في البحوث النوعية ، الغرض الأساسي منها هو جمع البيانات حول وجهة نظر المشاركين بالبحث ، و محاولة فهم و استيعاب تجاربهم في الحياة ، تتكون هذه الطريقة من مجموعة من المقابلات و الاستبيانات مع الأفراد المستبان منهم , للتعرف على آرائهم و أهوائهم حول موضوع البحث و محاوله اكتشاف الخبرات البشرية من هذه البيانات التي يقوم الباحثين العلميين بجمعها.

رابعاً طريقة الأثنوجرافيا والتي تعرف باسم أخر وهو طريقة الجنس البشري :

تشكل طريقه الأثنوجرافيا واحده من طرق تصميم البحث في البحوث النوعية ، و الأثنوجرافيا تعني مجموعة المنهجيات المتبعة لدراسة المجتمع البشري و الثقافة الإنسانية ، حيث يقوم الباحثون العلميون بجمع البيانات عن طريق إجراء مقابلات مع عينات من مجتمع الدراسة المحدد و يقوم الباحثون بتحليل البيانات و تسجيل ملاحظاتهم و تحويل تلك البيانات إلى معلومات وحقائق مرتكزة على أسس علمية.

خامساً الطريقة الاستنتاجية : 

و هذه الطريقة أيضاً هي إحدى طرق تصميم البحث في البحوث النوعية ، و تقوم على استنتاج النتائج من المقابلات و البيانات التي تم جمعها ، فلا تعتبر هذه الطريقة قد أثمرت إلا في حال توصلت إلى نتائج علمية موثوقة و منطقية من البحوث التي تم إجراؤها.

سادساً طريقة الأسس النظرية :

و تعتبر طريقة الأسس النظرية من طرق تصميم البحث في البحوث النوعية  , و تعتمد على المبدأ النظري كأساس  للبحث ، و تقوم على جمع معلومات لتستخدم لاحقاً كأساس للدراسات أو البحوث ، و يقوم بها الباحثين بجمع البيانات و المعلومات عبر المقابلات الشخصية و الجماعية ، ثم يقوم الباحثون بتدوين هذه المعلومات ضمن أبواب و فصول  و أجزاء معينة و التي تستخدم لاحقاً كأساس للأبحاث العلمية.

نتمنى أن نكون قد وفقنا في هذا المقال بشرح طرق تصميم البحث في البحوث النوعية.

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك