الفرق بين البحث النظري والتطبيقي

الفرق بين البحث النظري والتطبيقي

الفرق بين البحث النظري والتطبيقي

تم التحرير بتاريخ : 2020/11/02

اضفنا الى المفضلة

الفرق بين البحث النظري و التطبيقي

يقع الكثير في تعميم البحوث العلمية و عدم التمييز بين أنواعها على أساس تشابه المنهجيات و بعض العناصر فيها ، إلا أن الواقع مختلف و خاصة من حيث المضمون و آلية تركيب هذه الدراسات ، ففي البداية يجب تمييز الفرق بين البحث النظري و التطبيقي و معرفة العناصر والخطوات التي يتم البناء اعتمادا عليها، كذلك معرفة الفرق بين الأنواع الأخرى مثل التاريخية و الوصفية و غيرها ،و التي تقوم على مناهج خاصة كل منها على حدى . 

 

الفرق بين البحث النظري و التطبيقي

فما الفرق بين البحث النظري و التطبيقي و أهمية كل منهما بالنسبة للباحث و القارئ ، و في هذا المقال سنعرض الإجابة على هذه التساؤلات . 

البحث النظري 

و يسمى أحيانا بالبحث الأساسي أو البحث، و هي أوراق بحثية تقوم بناء على خطوات متسلسلة ومتتابعة بهدف تحصيل المعرفة و بناء الحقائق و المرتبطة بعدد من العوامل الغير ثابتة وصولا لاكتشافات و بيانات علمية جدية أو قوانين  متعلقة بالمسببات و العلاقات و ليس إلى نتائج حقيقية ، فهذه المفاهيم التي يتم التوصل إليها قد لا يتم استعمالها مباشرة على أرض الواقع ، و إنما قد تغدو مرتكزات لدراسات تطبيقية لاحقة . 

فمثل هذه الدراسات و البحوث العلمية قد تعود بشكل كبير للاختصاصات و البحوث الاجتماعية ، و منها ما هو مختص بالدراسات التربوية و علوم النفس و الطبيعة و البيئة و ما يرتبط معه من متغيرات ، و مجمل الدراسات المرتبطة بالعلوم التي لا تؤدي إلى نتائج علمية و تكتفي بالحصول على بعض الحقائق . 

 

البحث النظري مسند للبحث التطبيقي

و يعتبر البحث النظري مسند للبحث التطبيقي الذي من المؤكد عدم إمكانية قيامه دون وجود دلائل و مؤشرات  مثبتة في أبحاث نظرية سابقة ، و ما يتبع ذلك من نظريات و فرضيات تم اعتمادها كنتائج معرفية في تلك البحوث النظرية. 

  • البحث التطبيقي هو تلك الدراسة التي تسعى من خلال المبادئ و العوامل المتوفرة للباحث للوصول إلى نتائج حقيقية و واقعية يمكن تطبيقها و تجريبها بشكل عملي لخدمة الجهة أو العينة المقصودة ، فبعض الدراسات النظرية تتوصل لاكتشاف مثلا في أحد مجالات التربية أو العلوم الاجتماعية ، و البحث التطبيقي يستند إلى تلك النتائج كأساس لدراسته و الوصول من خلالها إلى نتائج تساعد في تحسين ذلك المجال العلمي المقصود . 

و كمثال عليه دراسة الحالات النفسية لبعض طلاب المدارس نتيجة التأخر في الفهم بالنسبة لباقي الطلاب ، و وضع الحلول التي تناسب هؤلاء الطلاب وتحسين كفاءتهم و تشجيعهم . 

و كما ذكرنا فإن البحث النظري يضع الجوانب الأساسية للمشكلة ، و يهتم بالخروج بحلول لها أو اكتشافات نظرية يتم استغلالها من قبل الباحثين للبدء بدراسات تطبيقية عليها و تنفيذها على أرض الواقع . 

 

مثال آخر على البحث التطبيقي

و كمثال آخر على البحث التطبيقي، لو قمنا بدراسة على أفضل طرق التدريس و قمنا باختيار طرق الدراسة الكلية و الجزئية و طبقنا التجربة على مهارات القراءة في المدارس المتوسطة، ففي البحث النظري سوف تستند لبعض المعايير التي تقودك للأفضل و تضع النتائج التي توصلت إليها من خلال الدراسة دون تقديم الفائدة لنظام التعليم بشكل مباشر، أما في البحث التطبيقي فيتم دراسة كل حالة و تجريبها على عينات من الطلاب، و تطبيق النتائج التي توصل إليها الباحث من خلال دراسته و التي من الممكن أن تحدث تغيير في نظام التعليم ككل. 

البحث النظري يعتمد فيه الباحث على الكتابة الوصفية من خلال وصف هذه الظاهرة و تحليل أبعادها بدقة و من ثم يقوم بعرض الحقائق و يعمل على تفسيرها و تحليها، و تقديمها  من خلال كتابتها في أوراق البحث العلمي و يكتفي بذلك دون اللجوء إلى التجريب بينما البحث التطبيقي يقود لتحقيق معرفة واقعية، أي يعمل على حل مشكلة الدراسة و يقوم تعميمها بعد تجريبها و التأكد من صلاحيتها . 

كذلك يمكن القول أن البحث النظري يهدف و يسعى جاهدا إلى تطوير المفاهيم و بناء المعارف البحثية أكثر من غايته لحل المشكلة التي يركز عليها البحث النظري . 

و يمكن تجسيد الفرق بين البحث النظري و التطبيقي أيضا بمعرفة مصادر معلومات كل منهما ، بالبحث النظري يستند غالبا إلى مصادر و مراجع من دراسات سابقة و كتب و أبحاث متعلقة بالدراسة ، بينما البحث التطبيقي يستمد معلومات من أرض الواقع ، و يبني دراسته على أسس ، مبادى مثبتة سابقا و يقوم بتجريبها و الخروج بأبحاث قابلة للتنفيذ في الواقع العملي . 

 

إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

كتابة الأبحاث

و من ناحية كتابة الأبحاث بشكل عام فلا يوجد فرق بين البحث النظري و التطبيقي في الشكل العام مع ملاحظة بعض الاختلافات في المضمون ، فكلا النوعين من الدراسة يقوم على نفس المنهجية البحثية من كتابة عنوان الدراسة و مقدمة ملائمة و شاملة للمتطلبات من تعريف بالدراسة سواء كانت نظرية أو تطبيقية و في حال النظرية التعريف الدراسات التي تم الاستناد إليها و السبب وراء القيام بهذه الدراسة ، و في حال البحث التطبيقي تحديد عينات الدراسة ، و كذلك من ناحية أهداف الدراسة يتم توضيح الهدف الذي يسعى له الباحث على اختلاف نوع الدراسة و الانتقال بعد ذلك لمشكلة الدراسة ، حيث يتم من خلالها عرض الموضوع الذي يقوم الباحث بالعمل حوله و وصف أبعاده و كل ما يخصه ، و من بعد ذلك يقوم الباحث بوضع الفرضيات التي من الممكن أن تحقق نقلة في هذه الدراسة و من الممكن أيضا أن تؤدي إلى حلول و خاصة بما يتعلق بالدراسة التطبيقية . 

و يقوم الباحث بوضع ما توصل إليه في قسم النتائج ليكون نظرية يتم اعتمادها في دراسات متعلقة بموضوع البحث كما في البحث النظري، أو يضع في قسم النتائج حلول من الممكن تطبيقها فيما يتعلق بالظاهرة لحلها بشكل واقعي كما في البحث التطبيقي، أما التوصيات فهي غالبا مرتبطة بالبحث التطبيقي،. فغالبا يضع الباحث توصيات و مقترحات لتطبيق النتائج التي توصل إليها. 

كما يمكننا القول في هذا السياق أن قابلية تطبيق البحث النظري في الكثير من الأحيان أكبر من البحث التطبيقي ، و ذلك إذا اعتبرنا التعميم في تطبيق الدراسة و قابليتها للتطبيق عالميا ، أما البحث التطبيقي يتم توجيهه نحو  التطبيق على مشكلة الدراسة بشكل عام و على الحالة في بيئة الدراسة بشكل خاص و أيضا البحث النظري هادف لتطوير المعرفة و تحقيق التوقعات و التنبؤات، على عكس البحث التطبيقي و الذي يهتم بتطوير التكنولوجيا و يركز على التقنيات و يؤمن بالنتائج الملموسة . 

و هذه أهم جوانب الفرق بين البحث النظري و التطبيقي ، و لكن على الرغم من هذا الاختلاف إلا أن الباحث لا يميزها و يرتكز على أساسيات البحث لتقديم دراسة ملائمة للمتطلبات و المعايير .

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك