ما هو البحث المسحي؟

ما هو البحث المسحي؟

ما هو البحث المسحي؟

تم التحرير بتاريخ : 2020/08/10

اضفنا الى المفضلة

يعد البحث المسحي من أنواع المنهج الوصفي، ويتصف هذا النوع من الدراسات بالاتساع والشمول، وذلك نظرا لأن هذا النوع من البحوث عدد كبيرا من الحالات وذلك بغرض تحديد الواقع وتشخيصه ووصفه وصفا دقيقا وتقويمه، ويستعين الباحث في عمله هذا بالإحصائيات والبيانات التي يحاول أن يقوم بجمعها وتصنيفها وتحليلها.

وتختلف الدراسات المسحية فيما بينها، ويكمن الاختلاف في عدة مجالات منها سعة المجال والموضوع الذي تتناوله الدراسة، فقد تشمل الدراسة المسحية بلدا كاملا أو محافظة منه أو مدينة أو قرية.

كما من الممكن أن يقع الاختلاف في عدد العوامل والجوانب التي تتناولها الدراسة، فمثلا في حال أردنا أن نجري استطلاع رأي عام حول مجلة معينة فيمكننا أن نجري الاستطلاع حول جانت واحد من جوانب المجلة، كأن نجري الاستطلاع على أحد الأبواب أو الصفحات الخاصة بها.

كما قد يحدث الاختلاف في أسلوب جمع البيانات فقد يستخدم الباحث الملاحظة أو الاستبيان أو المقابلة أو اختبارات ومقاييس معينة.

ولقد تم تعريف البحث المسحي بأنه نوع من البحوث العلمية الذي يتم من خلال استجواب جمع أفراد مجتمع البحث أو عينة كبيرة منهم، وذلك من أجل أن يقوم الباحث بوصف الظاهرة المدروسة من حيث طبيعتها ودرجة جودتها، ودون أن يتطرق الباحث إلى دراسة العلاقة أو استنتاج الأسباب.

كما تم تعريف البحث المسحي بأنه أسلوب في البحث يتم من خلال جمع معلومات وبيانات إحدى الظواهر أو الحوادث، وذلك بغرض التعرف عليها وتحديد الوضع الحالي لها، والتعرف على نقاط القوة والضعف فيها، وذلك من أجل معرفة مدى صلاحية هذا الوضع أو مدى الحاجة لإحداث تغييرات جزئية أو أساسية فيه.

ما هي أنماط البحث المسحي؟

يوجد للبحث المسحي عدة أنماط وفيما يلي سوف نتحدث عن هذه الأنماط:

  1. المسح العام: يعد المسح العام من أهم أنماط البحث المسحي، ويتناول هذا النوع من الدراسات المسحية جوانب معينة ومحددة لأحد القطاعات كالقطاع التعليمي أو الصحي  أو الزراعي أو الخدمي، ومن  الأمثلة على أبحاث المسح العام:

  1. دراسة واقع المؤسسات الصحية من حيث توزيعها وعدد العاملين فيها والخدمات التي تقدمها للمواطنين والأجهزة والمعدات المتوافرة فيها.

  2. دراسة المكتبات المدرسية في المدارس الثانوية  من حيث توافرها، وعدد كتبها وإمكاناتها وعدد المستعيرين منها.

  3. دراسة واقع الأسواق المركزية في القطر من حيث عددها وتوزيعها والخدمات التي تقدمها.

  1. مسح الرأي العام: يوجد للدراسات المسحية على الرأي العام أهمية كبيرة، ويلجأ الباحثون إليها في ميادين السياسة والصناعة والتجارة والتربية وغيرها من الميادين، وذلك من أجل توفير البيانات والمعلومات لصانعي ومتخذي القرارات في هذه الميادين، وتساهم هذه الدراسات بشكل كبير في رسم السياسات السليمة واتخاذ القرارات الصحيحة وفق آراء الناس واتجاهاتهم، ومن الأمثلة على دراسة مسح الرأي العام:

تصميم أدوات الدراسة

  1. استطلاع رأي الطلبة بالمنهاج التي يدرسونها.

  2. استطلاع رأي العمال بقانون العمل.

  3. استطلاع رأي المستهلكين في تصميم شكل وحجم وسعر سلعة معينة.

  4. استطلاع رأي الناس في برنامج تلفزيوني معين.

  1. تحليل العمل: وفي هذا النوع من الدراسات يتم تحليل العمل وتجميع المعلومات عن واجبات العاملين في مهنة معينة، كما يتم تحديد مسؤولياتهم ونشاطاتهم، وكيفية مارستهم لأعمالهم، بالإضافة إلى أوضاعهم العلمية، وطبيعية العلاقة ما بين بعضهم البعض، وعلاقتهم بالتنظيمات الإدارية التابعة لمؤسساتهم التي يمارسون خلالها العمل، وخصائصهم، ومستلزمات النجاح، ولهذه البحوث أهمية كبيرة تكمن في:

  1. الكشف عن نواحي الضعف أو القصور في إجراءات العمل ومواقعه.

  2. تصنيف الوظائف وتحديد الأوصاف المقرر لها.

  3. تحديد الشروط الواجب توفرها في المرشحين للالتحاق بالوظيفة من كفاءات وغيرها.

  4. العمل على اختيار الإنسان المناسب ووضعه في المكان المناسب.

  5. تحديد محتوى البرامج التدريبية لمن يؤهلون للالتحاق بالعمل أو العاملين في أثناء الخدمة.

  6. اتخاذ القرارات التي تتعلق وترتبط بنقل العمال من مكان إلى آخر، والعمل على إعادة تدريب العمال وتأهيلهم.

  7. تقدير أجور العمال وفق طبيعة كل عمل من الأعمال.

  8. العمل على توفير الأساس النظري الذي من خلاله تتم دراسة بنية المهن والوظائف المختلفة لها، ومن الأمثلة على تحليل العمل ما يلي: 

  1. تحديد مهمات مدير المستشفيات، وتحديد مهمات رؤساء الأقسام في المعامل والشركات.

  2. الطريقة التي يتم من خلالها توزيع أوقات العاملين على الواجبات المكلفين بها.

  3. تحديد الكفاءات أو القابليات أو المهارات التي تتطلبها كل  مهنة من المهن.

  4. تحليل عمل مديري المدراس ومديري المؤسسات المختلفة أو المشرفين التربويين أو المدرسين.

  1. تحليل المحتوى: يعد تحليل المحتوى من أنماط المسح البحثي المهمة، وتتضمن طريقة تحليل المحتوى تحليل وملاحظة نتاجات الأفراد سواء أكانت هذه النتاجات لفظية أم مكتوبة، وتشبه هذه النتاجات بدرجة كبيرة البحث التاريخي، ولكن ما يميزها عن البحث التاريخي أنها ترتبط بأمور في الحاضر، في حين أن البحث التاريخي يرتبط بأمور حدثت في الزمن الماضي.

ولقد تم استخدام طريقة تحليل المحتوى بشكل موسع وذلك في عملية تحليل الكتب، وذلك من أجل تحديد ما تتضمنه هذه الكتب من معارف وقيم، ولتصحيح الأخطاء العلمية التي تحتوي عليها، ولكي تتعرف على مدى ملاءمتها للطلبة، ومدى تحقيقها لكافة الأهداف المرسومة لها.

ويوجد هناك عدد كبير من الدراسات عن تحلل المحتوى والتي تناولتها الصحف اليومية، والهدف الأساسي من هذه الدراسات بيان الأجزاء المهمة فيها، ومقدار ما تخصصه لكل جزء منها من حيث عدد الأسطر، أو سعة الحقل الذي تنشر فيه.

 

مجموعة أمثلة عن البحوث المسحي

  1. دراسة تقويمية للحركة الأكاديمية لأعضاء هيئة التدريس بكليات المعلمين.

  2. دراسة مقارنة للهدر التربوي في كليات المعلمين وكليات التربية.

  3. دراسة تقويمية لتجربة وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية في تعليم الكبار.

وهكذا نرى أن البحث المسحي من أهم أنواع المنهج الوصفي، ويقدم معلومات مميزة للباحث من خلال أنماطه الأربعة، والتي يجب أن يكون الباحث على دراية كاملة فيها، وذلك لكي يختار النمط الذي يتناسب مع بحثه العلمي.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة أجبنا من خلالها على السؤال الذي طرحناه في البداية وهو ما هو البحث المسحي؟.

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك