كيفية كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح

كيفية كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح

كيفية كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح

تم التحرير بتاريخ : 2020/08/10

اضفنا الى المفضلة

تعد كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح من الأمور التي تشغل بال الطالب كثيرا، حيث أن صياغة المقدمة تتطلب من الباحث أن يكون ماهرا في صياغة المقدمة.

تعرف مقدمة البحث العلمي بأنها الجزء الأول من البحث العلمي، والذي يقوم الباحث من خلاله بعرض النقاط الأساسية التي سيتناولها في بحثه العلمي، ويجب أن يقوم الباحث بصياغة المقدمة بشكل محكم، وأسلوب جذاب، وبشكل خالي من الأخطاء اللغوية والنحوية.

ويجب أن يحرص على كتابة المقدمة بأسلوب مميز وجذاب، يدفع القارئ إلى الولوج إلى أعماق البحث العلمي، كما يجب أن تكون المقدمة خالية من الأخطاء اللغوية والإملائية والنحوية.

ومن خلال المقدمة يجب تهيئة القارئ للبحث العلمي، بحيث يكمل البحث إن كان البحث في مجال تخصصه، أو يبتعد عنه في حال البحث خارج مجال تخصصه.

ويجب أن يحرص الباحث على كتابة مقدمة البحث العلمي بعد أن ينتهي من البحث العلمي، وذلك لكي يكون قادرا على ذكر كافة الأمور الواردة في البحث العلمي.

وتلعب مقدمة بحث علمي دورا كبيرا في البحث لذلك سنخصص هذا المقال للحديث عن كيفية كتابة مقدمة البحث العلمي بشكل صحيح وسليم.

 

كيفية كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح

 

  1. أساسيات المقدمة: يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي مقدمة توضيحية للبحث العلمي الذي يقوم به الباحث، وللفكرة العامة التي يبحث عنها الباحث، كما يجب أن تجعل القارئ يشعر بمشكلة البحث العلمي بشكل مختصر.

  2. تهيئة القارئ للبحث العلمي: يجب أن تكون تقوم مقدمة البحث العلمي بتهيئة القارئ للمتن، لذلك يجب أن يلجأ الباحث إلى الاختصار وتكثيف المعلومات بحيث تكون المقدمة مشوقة وغير مملة.

  3. المشكلة العامة: يجب أن تلقي أي مقدمة بحث علمي الضوء على المشكلة العامة للبحث العلمي، ويجب أن يحرص الباحث على أن تدور مشكلة البحث العامة حول المواضيع الأساسية للبحث العلمي، كما يجب أن يحرص الباحث على عدم التطرق للنقاط الفرعية.

  4. ذكر المصادر والمراجع: يجب على الباحث أن يقوم بذكر عددا من المصادر والمراجع التي عاد إليها خلال بحثه العلمي، فإن هذا الأمر يجعل القارئ بأنه أمام بحث علمي متكامل.

  5. ذكر العناوين الرئيسية والفرعية: يجب على الباحث أن يقوم بذكر العناوين الرئيسية والفرعية لبحثه العلمي من خلال مقدمة البحث العلمي.

  6. الصعوبات والمشاكل: يجب أن تتضمن مقدمة البحث العلمي ذكر الباحث لكافة الصعوبات والمشاكل التي عانى منها خلال قيامه بالبحث العلمي، وذلك لكي يقدر القارئ الجهد الذي بذله الباحث.

 

إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

ما هي عناصر مقدمة بحث علمي؟

 

حتى تكون مقدمة بحث علمي ناجحة يجب أن تحتوي على مجموعة من العناصر، وفيما يلي سوف نستعرض عناصر مقدمة بحث علمي:

  1. موضوع البحث العلمي: يعد موضوع البحث العلمي من أهم العناصر التي يجب أن تحتوي عليها مقدمة البحث العلمي، ومن الخلال الموضوع يعرض الباحث المشكلة التي يحتوي عليها بحثه العلمي والتي سوف يعمل على حلها.

  2. أسباب اختيار البحث العلمي وأهميته: تعد الأسباب التي دفعت الباحث لاختيار البحث العلمي من أهم الأسباب التي يجب أن يقوم الباحث بذكرها في بحثه العلمي، حيث يجب أن يناقش الباحث الأسباب التي دفعته لاختيار هذا الموضوع، والأهمية الكبرى التي سيقدمها البحث العلمي بالنسبة للعلم.

  3. أهداف البحث العلمي: وهي الأهداف التي من المتوقع أن يحصل الباحث عليها من خلال قيامه بالبحث العلمي، ويجب أن تكون هذه الأهداف ممكنة التحقيق.

  4. فرضيات الدراسة: تعد فرضيات الدراسة من أهم عناصر مقدمة البحث العلمي، ويجب على الباحث أن يقوم بإثبات صحة هذه الفرضيات أو نفي صحتها، ويتم هذا الأمر من خلال جمعه للأدلة الكافية حول الموضوع.

  5. مجتمع الدراسة: ويعد مجتمع الدراسة من أهم وأبرز عناصر مقدمة البحث العلمي، حيث يجب على الباحث أن يقوم بالحديث عن مجتمع الدراسة، وكيفية اختيار عينة الدراسة منه.

  6. حدود الدراسة: لكل بحث علمي هناك مجموعة من الحدود والتي تتنوع ما بين الحدود الزمانية والمكانية والتي لا تعد من الحدود الإلزامية، وبين الحدود الموضوعية والتي يعد تواجدها في كل بحث علمي أمرا أساسيا، وتحدد هذه الحدود مكان إجراء الدراسة، والإطار المرجعي للبحث العلمي.

 

شروط يجب مراعاتها عند صياغة مقدمة بحث علمي

 

يوجد هناك مجموعة من الشروط التي يجب على الباحث أن يلتزم بها عند صياغة أي مقدمة بحث علمي، وفيما يلي سوف نتحدث عن أهم وأبرز هذه الشروط: 

  1. حجم المقدمة المناسب: يجب أن يحرص الباحث على أن يكون حجم مقدمة بحثه العلمي مناسبا للبحث العلمي الذي يقوم به، لذلك يجب أن يحرص الباحث على أن تكون المقدمة متوسطة الطول، فلا تكون طويل تدخل الملل في نفوس القارئ، ولا تكون قصيرة ومختصرة بطريقة لا تجعل القارئ يفهم محتويات البحث العلمي.

  2. أن توضيح أهمية وأهداف البحث العلمي: يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي قادرة على إيضاح أهمية الدراسة أهدافها، والأهداف التي يسعى الباحث إلى تحقيقها من خلال قيامه بهذه الدراسة.

  3. تقديم صورة عامة عن موضوع البحث العلمي: يجب أن تقدم مقدمة البحث العلمي للقارئ صورة عامة وشاملة عن البحث العلمي الذي يقوم به الباحث، كما يجب أن تتضمن تفاصيل الدراسة، وتجعل الباحث يقرر إن كانت هذه الدراسة هي الدراسة التي يبحث عنها أم لا.

  4. تدقيق مقدمة البحث العلمي بشكل مركز: يجب على الباحث أن يهتم بصياغة مقدمة البحث العلمي بشكل صحيح، كما يجب عليها أن يقوم بتدقيق مقدمة والتأكد من خلوها من الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية، وذلك لأن هذه الأخطاء ستضعف منها.

 

ما هو الفرق بين مقدمة البحث العلمي وبين التمهيد؟

قد يقع العديد من العديد من الباحثين في الخطأ في التمييز ما بين مقدمة البحث العلمي وبين التمهيد، حيث يوجد بينهما مجموعة من الفروقات والتي يجب أن يعرفها كل باحث، فالتمهيد هو قسم يلي قسم المقدمة، ومن خلاله يقوم الباحث بتهيئة القارئ من أجل الولوج  في أعماق البحث العلمي، ويجب أن يحتوي التمهيد على بعض الأفكار التي يعجز الباحث في تناولها في أجزاء الرسالة، ولكن يجب أن يحرص الباحث على ألا يصل حجم التمهيد لحجم باب من أبواب البحث العلمي الذي يقوم به، ومن أبرز الفروقات ما بين مقدمة البحث العلمي والتمهيد ما يلي:

  1. يحتوي التمهيد على مجموعة من الموضوعات التي يصعب ذكرها في المتن، بينما لا تحتوي المقدمة على ذلك.

  2. يحتوي المتن على الهوامش، بينما لا يجب أن تحتوي المقدمة على أي هوامش.

  3. المقدمة أصغر من التمهيد، حيث أن حجم المقدمة يتراوح ما بين الأربع إلى الثمان صفحات، بينما حجم المتن يجب ألا يقل عن عشرين صفحة.

هكذا نرى أن لمقدمة البحث العلمي دورا كبيرا في تعريف القارئ على البحث العلمي الذي يقوم به الباحث، لذلك يجب أن يحرص الباحث على كتابتها بشكل صحيح.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات قيمة حول كيفية كتابة مقدمة بحث علمي بشكل صحيح.

 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك