كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية

كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية

كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية

تم التحرير بتاريخ : 2020/07/27

اضفنا الى المفضلة

يعد الاستبيان واحدا من أهم وأبرز أدوات البحث العلمي، ويتم استخدامه بكثرة وذلك نظرا لسهولة استخدامه ولدقة نتائجه، ولانخفاض تكاليفه.

والاستبيان عبارة عن مجموعة من الأسئلة التي يقوم الباحث بإعدادها حول مجال بحثه العلمي، ويطرح هذه الأسئلة على عينة الدراسة التي يختارها، ومن خلال الإجابات التي تقدمها عينة الدراسة يستطيع الباحث الوصول إلى نتائج البحث العلمي.

وللاستبيان أنواع عديدة كالاستبيان المغلق، الاستبيان المفتوح، الاستبيان المغلف المفتوح، الاستبيان المصور.

ولقد كثر استخدام الاستبيان في الأبحاث العلمية وذلك نظرا للمزايا الكثيرة التي يقدمها، ونظرا لسهولة إعداده، وسهولة استخراج النتائج.

ولكن ولكي يعطي الاستبيان الذي يقوم الباحث بإعداده نتائجه يجب على الباحث أن يقوم باختبار الاستبيان، والتأكد من صحته، وفيما يلي سوف نتحدث كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية، وأهمية اختبارها.

 

أهمية اختبار كفاءة استمارة الاستبيان كأداة بحثية

 

يوجد هناك مجموعة من الخطوات لاختبار كفاءة استمارة الاستبيان كأداة بحثية، ويجب أن يقوم الباحث بمجموعة من الخطوات وذلك لكي يتأكد من صحتها، وقبل أن يقوم بتطبيقها على عينة الدراسة وفيما يلي سوف نتعرف على أهم هذه الخطوات:

  1. يجب على الباحث في البداية أن يتأكد من أن الاستبيان ملائم للبحث العلمي الذي يقوم به الباحث، وأن يكون الاستبيان قادرا على تغطية كافة جوانبه.

  2. كما يجب أن يتأكد من مناسبة تصنيف الأسئلة في المحاور أو الأقسام المختلفة مع الموضوعات المستهدف دراستها.

  3. بالإضافة إلى ذلك يجب على الباحث أن يحدد درجة استجابة عينة الدراسة للبحث الذي يقوم به، وللاستبيان بشكل خاص.

  4. ومن خلال اختبار أداة البحث فإن الباحث قد ينتبه إلى مجموعة من الأمور التي تكون غائبة عن ذهنه، وبالتالي الاهتمام بها.

  5. كما يساهم الاختبار في معالجة الثغرات الموجودة في الاستبيان، حيث أن الباحث يقوم بوضع مجموعة من المعايير، وقد يضع أسئلة مخالفة لها أو يقوم بذكر الألفاظ ذات المعاني المختلفة، الأمر الذي يؤدي إلى وجود ثغرات ينتبه لها من خلال الاختبار.

  6. يساعد الاختبار على التأكد من توفر المعلومات لدى عينة الدراسة مما يسهل إجابتهم عن الأسئلة المطروحة عليهم.

  7. يساعد الاختبار على جعل الباحث يضع مجموعة من الإجابات المحتملة، والتي من غير الممكن كان وضعها دون اللجوء إلى الاختبار.

  8. يساهم في التأكد من فهم عينة الدراسة للأسئلة واكتشاف صعوبات اللغة والصياغة والغموض.

  9. من خلال الاختبار يستطيع الباحث تحديد الأسئلة التي لا ترغب عينة الدراسة بالإجابة عنها، وتتركها فارغة، الأمر الذي يساعده على تأجيل السؤال إلى أماكن أخرى من الاستمارة.

  10. من خلال الاختبار يقوم الباحث بإجراء مجموعة من التعديلات على الأسئلة التي طرحها، وقد تكون هذه التعديلات جزئية كأن يعدل قليلا في السؤال، وقد تعد تعديلات كلية، حيث يقوم الطالب بتعديل السؤال بشكل كامل.

  11. يساعد الاختبار في التحقق إن اكتشفت عينة الدراسة أسئلة المراجعة والتي تختبر صدق المبحوث في الإجابة أو أنهم لم يتكشفوا بعد هذه الأسئلة.

  12. من خلال الاختبار يستطيع الباحث الاستفادة من الآراء التي تقدمها عينة الدراسة ومقترحاتهم،  وملاحظاتهم حول الاستبيان.

  13. يكتشف الباحث من خلال الاستبيان مدى جدوى الأسئلة التي وضعها وحجم التفاصيل التي تحتوي عليها.

  14. يساعد الاختبار الباحث على الإبقاء على الأسئلة التي ترتبط بالبحث بشكل مباشر، ويتم استبعاد الأسئلة التي يمكن الحصول على إجاباتها بكل يسر وسهولة من مصادر أخرى.

  15. من خلال الاختبار يحدد الباحث إن كان سؤال واحد يكفي لحصول الباحث على الإجابة التي يريدها أم أن الأمر يتطلب وضع سؤال آخر أو عدة أسئلة.

  16. من خلال الاختبار يكتشف الطالب إن كان الاستبيان كافي من أجل أن يحصل الباحث على الإجابات التي يريدها.

  17. من خلال الاختبار يحدد الباحث مدى صدق عينة الدراسة في الإجابة عن الأسئلة التي وضعها.

  18. كما يكتشف من خلال الاختبار مدى عمومية أو شخصية الأسئلة، وهل كانت هذه الأسئلة أسئلة مباشرة أم  أسئلة غير مباشرة.

  19. كما يكتشف الطالب إن كانت الأسئلة تعبر عن المقصود الزمني منها وذلك إن كانت تتناول أمورا متعلقة بالماضي أو الحاضر أو المستقبل.

  20. كما يكتشف الباحث إن كانت كل أسئلة اختباره مكشوفة وواضحة أم احتوى على أسئلة غامضة يجب عليه تغييرها.

  21. كما يكتشف الباحث درجة شعور عينة الدراسة بالملل من الأسئلة التي وضعها، أو بالتعب من الإجابة عن الأسئلة لكثرتها.

  22. كما يكتشف مدى تأثر كل إجابة بإجابة السؤال الذي قبله.

  23. ومن خلال الاختيار يكون الباحث قادرا على اكتشاف مدى اهتمام عينة الدراسة بالأسئلة التي طرحها الباحث.

  24. من خلال الاختبار يحصل البحث على الزمن الذي تستغرقه عينة الدراسة للإجابة عن الأسئلة.

 

كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية

 

يوجد هناك طريقتين يتم من خلالهما اختبار كفاءة استمارة الاستبيان، ومدى صلاحيتها كأداة بحثية، وفيما يلي سوف نتحدث عن هاتين الطريقتين.

  1. الطريقة الأولى عرض استمارة الاستبيان على المختصين: ففي هذه الطريقة يقوم الباحث بعرض استمارة استبيانه على مجموعة من الأساتذة والمختصين في موضوع الاستبيان، ويطلب منهم تسجيل ملاحظاتهم حول الاستبيان الذي قام به الباحث، ويجب أن يختار الباحث المختصين من مجالين وهما المختصون في تحكيم مناهج البحث وإعداد الاستبيانات، والمختصون في موضوع البحث الذي يقوم الباحث بإعداد الاستبيان فيه.

وبعد أن ينتهوا من وضع ملاحظاتهم يجب أن يقوم الباحث بأخذ هذه الملاحظات بعين الاعتبار، كما يجب أن يقوم بمناقشتها ودراستها بشكل كامل، وذلك لأن الملاحظات التي يقدمها المختصون في مجال الاستبيان تساعد الباحث على معالجة مواطن الضعف والنقص في الاستبيان، وبالتالي يصبح الاستبيان أكثر جدوى.

  1. الطريقة الثانية وهي أن يقوم بالباحث بدراسة استكشافية على عينة محدودة تشابه وتماثل عينة الدراسة الأصلية التي ستخضع للاستبيان، وذلك من أجل ملاحظة مواطن الخلل في الاستبيان وعلاجها.

 

ما هي خطوات إعداد الاستبيان؟

 

يوجد هناك مجموعة من الخطوات التي يجب أن يقوم بها الباحث وذلك لكي يكون قادرا على إعداد جيد ومميز، وفيما يلي سوف نتعرف على هذه الخطوات:

  1. في البداية يجب على الباحث أن يقوم بتحديد الأهداف التي يسعى لتحقيقها من خلال قيامه بالاستبيان ، وبعد ذلك عليه تحديد البيانات و جمعها .

  2. يجب على الباحث أن يكون ماهرا في تحويل أهداف البحث إلى أسئلة واستفسارات .

  3. بعد أن يقوم الباحث بوضع أسئلة البحث عليه تجربتها على عينة من مجموعة البحث لكي يبدوا رأيهم فيها من حيث وضوحها ، شموليتها ، ودلالتها .

  4. بعدها يقوم الباحث بكتابة الاستبيان وإعداده بشكل نهائي .

  5. ومن ثم يختار الباحث الطريق ليوزع من خلالها الاستبيان الذي أعده ، ومن ثم يتابع الإجابات عن الأسئلة ، ويتأكد من وصول كل النسخ إلى الأماكن المحددة ، كما عليه إرسال نسخ أخرى في حال فقدت بعض النسخ .

  6. يجب على الباحث أن يجمع 75 % من نسخ الاستبيان المطلوبة  حتى تكون المعلومات قابلة للتحليل . 

 

أنواع الاستبيان

للاستبيان أنواع أربعة وهي : 

  1. الاستبيان المغلق : وهو عبارة عن استبيان تكون الاجابات فيه مقيدة ، حيث يكون جواب الاستبيان كلمة نعم أو لا ، ويعد هذا الاستبيان من أفضل الأنواع فهو يختصر الوقت ، ولا يتطلب جهدا كبيرا من الباحث لإظهار النتيجة ، لكن من عيوبه أنه المشارك فيه قد لا يجد الإجابة التي يبحث عنها .

  2. الاستبيان المفتوح : تكون الإجابة في هذا النوع من الاستبيان حرة ، حيث يستطيع المشارك بأن يجيب كما يريد بلغته وطريقته وأسلوبه الخاص  ، لكن من عيوب هذا النوع أن يتطلب وقتا وجهدا كبيرا من الباحث والمشارك .

  3. الاستبيان المغلق المفتوح : وهو عبارة عن مزيج بين النوعين ، فيحتوي على أسئلة إجاباتها محددة ، وأخرى مفتوحة الإجابة ، ويعد هذا النوع أفضل لأنه يتخلص من عيوب النوعين السابقين .

  4. الاستبيان المصور : وهو استبيان مخصص للأميين والأطفال ، ويضع الباحث أسئلته على شكل صور وأشكال عوضا عن الكتابة .

مميزات الاستبيان وعيوبه

  1. مميزات الاستبيان :

  1. توفير الحرية الكاملة لعينة البحث ، حيث يجب أن يعود الاستبيان بدون كتابة اسم الشخص أو توقيعه ، لكي يستطيع الشخص الإجابة عن الأسئلة دون أن تكشف هويته .

  2.  الأسئلة تكون موحدة لكل عينة الدراسة .

  3. يساهم الاستبيان في الحصول على إجابات حساسة قد لا يستطيع الباحث الحصول عليها أثناء المقابلة .

  4. سهولة تجميع المعلومات  الأمر الذي يؤدي إلى سهولة تفسيرها والحصول على أفضل النتائج .

  5. يعطي عينة الدراسة الحرية التامة في اختيار وقت الإجابة عن الأسئلة .

  6. يوفر الوقت والجهد ، والتكلفة المادية ، وذلك لأن الاستبيان  لا يحتاج للسفر و والتنقل ، وتصميمه سهل لا يحتاج إلى تكلفة كبيرة .

 

  1. عيوب الاستبيان :

  1. عدم مقدرة أفراد العينة على فهم عدد من الأسئلة بسبب وجود كلمات غريبة أو سوء في صياغة السؤال .

  2. قد تضيع عدد من النسخ خلال طرق الإرسال المختلفة ، لذلك يجب على الباحث توفير عدد من النسخ الاحتياطية .

  3. عدم جدية المشاركين في الاستبيان فقد يهمل بعض الأشخاص الإجابة عن عدد من الأسئلة سهوا أو عمدا .

  4.  في حال كانت أسئلة الاستبيان كثيرة وطويلة سيشعر المبحوث بالملل والتعب .

  5. قد يفهم بعض الأشخاص عددا من الأسئلة بطريقة خاطئة ، وبذلك يجيب بإجابة غير دقيقة .

وهكذا نرى أن الاستبيان الجيد يجب أن يخضع لاختبار، وذلك لكي يتأكد الطالب من صحته، ومن سلامته ومناسبته لعينة الدراسة.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة حول كيفية اختبار استمارة الاستبيان كأداة بحثية.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك