النقد العلمي أهميته ومناهجه وآدابه

النقد العلمي أهميته ومناهجه وآدابه

النقد العلمي أهميته ومناهجه وآدابه

تم التحرير بتاريخ : 2021/02/27

اضفنا الى المفضلة

النقد العلمي أهميته ومناهجه وآدابه

النقد العلمي: 

يعتمد النقد العلمي على نفس المناقشات العلمية التي يتم التي تتم في كتابة البحوث العلمية قبل نشرها. (سالم، د.ت، ص1). 

أو هو العمل على دراسة وتفسير وتحليل وموازنة الأعمال بغيرها المشابهة لها، ومن ثم الكشف عن مواطن القوة والضعف فيها، ودرجة قبحها وجمالها، ومن ثم الحكم عليها. 

أهمية النقد العلمي: 

  1. لا يعين النقد العلمي الناقد على الارتجال أو العشوائية، بل يوجهه للالتزام بخطة العمل ومنهج البحث. 

  2. لا يعتمد النقد العلمي على وجهات النظر الذاتية أو المتطرفة؛ لأن صاحب العمل يعلم بشكل مسبق بأنه سيتم إخضاعه لمعايير نقدية تتطلب الموضوعية، والتوصل لنتائج علمية عن طريق المقدمات التي تتسم بالصحة والوضوح. 

  3. يمكن من خلال النقد العلمي بيان وتوضيح مستوى ونوعية الرسائل العلمية؛ لأن النقد يعتمد في جوهره على بيان الجيد من الشيء في العمل البحثي. 

  4. يوجه النقد العلمي الباحثين نحو الموضوعية، والابتعاد عن الإغراق والتفلسف العميق. 

  5. يحث النقد العلمي الباحثين على العمل بجد، والتمسك بالقواعد العلمية العامة الثابتة. 

مناهج النقد العلمي: 

يؤدي تنوع مناهج النقد العلمي إلى تعدد أوجه النقد العلمي للرسائل والأبحاث العلمية، ومن أشهر المناهج التي يتم الاعتماد عليها في النقد العلمي: 

  1. المنهج التاريخي: ويعمل من خلاله الناقد على دراسة المؤثرات التي كان لها تأثير على العمل العلمي، مثل دراسة البيئة المحيطة، والأحوال الاجتماعية والثقافية والأحداث التي حصلت في السابق، وتليها الأحداث المعاصرة. 

  2.  المنهج الاستدلالي أو الاستنباطي: ويقوم الناقد هنا من خلال عقله، بين المقدمات والنتائج، وما بين الأشياء ومسبباتها، بناءً على المنطق والتأمل الذهني، إذ يبدأ الناقد ها بالنقد من الكل للجزء. 


 

  1. المنهج الاستقرائي: ويبدأ الناقد من خلال هذا المنهج من الجزئيات ليصل إلى القوانين العامة. 

  2. المنهج التجريبي: ويعتمد الناقد هنا على التجربة كأساس في العمل البحثي، ويستثني المقدمات المنطقية أو الأحداث التاريخية أو الاستنباطات العقلية. 

آداب النقد العلمي: 

  1. يتوجب على الناقد أن يقوم بتأجيل النقد بعد سماعه لموضوع النقد، سواء في المحاضرة أم في الندوة أو في ورشة العمل أو في البحث العلمية المنشورة. 

  2. أن يكون الناقد متخصصا في موضوع النقد؛ كي يتمكن من إدراك محتوى وفلسفة الموضوع الصغرى والكبرى. 

  3. أن يكون الناقد على دراية بصاحب الموضوع في حال كان فردًا أو جماعه، وأن يكون على دراية بتاريخه وفلسفته العلمية على مستوى الموضوع. 

  4. ألا يتعجل الناقد بتقديم نقده، بل يتوجب عليه أن يتأنى في نقده؛ كي يقوم بتحليل عناصر الموضوع بطريقة جيدة. 

  5.  أن يكون النّاقد متجردا من هواه الشخصي أو الوظيفي أو المؤسسي؛ أي أن يكون بعيدا عن أي اعتبارات؛ كي لا يتأثر رأيه بأمور لا صلة لها بالموضوع الذي ينقده. 

  6. ألا يتعجّل الناقد في بيان نقده، بل يتوجب عليه أن يتمهّل في نقده؛ كي يتمكن من تحليل عناصر الموضوع بطريقة جيدة، وليعطِ نفسه فرصة للتأكد من حكمه عليه. 

  7. أن يعي الناقد أهمية النقد في المجال العلمي.

  8. أن يكون لدى الناقد استعداد نفسي وفكري وعلمي في التواصل مع صاحب الموضوع؛ كي يتأتى له أن يتبين من تساؤلاته أو تحفظاته؛ كي يكون حكمه النهائي كاملا. 

  9. أن يكون الناقد قدوة للآخرين ولغيره من النقاد، وأن يكون قادرا على تشكيل الفكر العلمي للباحثين، بحيث يتمثل الهدف النهائي للناقد في تحقيق الاستقرار العلمي. 

  10. أن يقوم الناقد بذكر مميزات الموضوع قبل البدء بنقده؛ كي يكون عادلا في كافة جوانب الموضوع، مع الأخذ بعين الاعتبار بأنَّه لكل موضوع مميزات وعيوب. (سالم، د.ت، ص1-3). 

  11. الإخلاص وسلامة النية والقصد النقد العلمي. 

  12. أن ينبذ الناقد التعصب والخطأ. 

  13. أن يكون الناقد أمينا في الحكم؛ أي أن يذكر الفضائل والمساوئ في الحكم على العمل البحثي. 

  14. أن يلتزم الناقد الأدب في النقد؛ أي أن يكون حذرا في اختيار ألفاظه النقدية. 

  15. أن يتجنب الناقد نهج التحدي. 

نقد الابحاث العلمية

ضوابط النقد العلمي: 

  1. أن يكون الناقد العلمي دقيقا في الحكم، من خلال بيانه لسلبيات وإيجابيات العمل البحثي، والموازنة بينهما، ثم إصدار الحكم عليهما. 

  2. أن يقوم الناقد بالنقد بالدليل؛ أي أن يقوم برد أقوال الآخرين ونقدها من خلال المعايير النقدية، بعيدا عن المزاجية والهوى. 

  3. ألا يكون النقد العلمي متناقضا. 

  4. أن يراعي الناقد قطعية النتائج ونسبيتها. 

  5. إحكام النقد؛ بغرض دحض الشبهات والضلالات. 

الشروط الواجب توافرها في الناقد العلمي: 

  1. أن تتوفر لدى الناقد الموهبة النقدية. 

  2. أن يكون الناقد ذو أهلية وكفاءة. 

  3. أن يتمتع الناقد بقدر كبير من الثقافة والخبرة في مختلف المجالات. 

  4. أن يتمتع الناقد بالعدالة والإنصاف؛ أي ان يكون بعديا عن التحيُّز والتعصب والمجامل ة في النقد العلمي. 

 

المصادر: 

  • محمد لبيب سالم. (د.ت). أصول النقد العلمي. جامعة طنطا. 

المزيد: 


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك