كيف أحول رسالتي إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في المجلات العربية أو الأجنبية المحكمة ؟

كيف أحول رسالتي إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في المجلات العربية أو الأجنبية المحكمة ؟

كيف أحول رسالتي إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في المجلات العربية أو الأجنبية المحكمة ؟

تم التحرير بتاريخ : 2021/02/10

اضفنا الى المفضلة

كيف أحول رسالتي إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في المجلات العربية أو الأجنبية المحكمة؟

إذا رغب الباحث في أن ينشر ورقته العلمية في مجلة، لا بد أن يمر بعدد من المراحل قبل النشر، فيجب أن تتكون لديه في البداية فكرة؛ ليقوم بجمع المعلومات عنها، ثم يقوم بكتابة المسودة ومن ثم يقوم بتقديمها إلى المجلة العلمية ليتم نشرها (مجموعة من المؤلفين ، 2019م،ص63). 

كيف أحول رسالتي إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في المجلات العربية أو الأجنبية المحكمة؟ 

يشير تحويل رسالة الماجستير أو الدكتوراه إلى ورقة علمية جاهزة للنشر في مجلة علمية إلى: الاختصار والتنسيق للرسالة العلمية، وليس كتابة البحث من جديد؛ أي أنّ الرسالة تكون المرجع الأساسي في كتابة الورقة العلمية، ويمكن للباحث أن يحول رسالته إلى ورقة علمية من خلال اتباع الخطوات التالية: 

  1. الابتعاد عن النسخ واللصق والحذف لمحتوى الرسالة العلمية عند تحويلها إلى ورقة علمية قابلة للنشر في مجلة محكمة. 

  2. أن يقوم الباحث باختصار رسالته العلمية بشكل كامل، عن طريق استخراج البيانات الرئيسية التي تعطِ إجابة عن السؤال الرئيسي للدراسة؛ أي أنه يمكن القول أنّ هذا التحويل عبارة عن عملية يتم من خلالها تصفية أبرز النقاط والمعلومات التي جاءت في كامل الرسالة، مع تقديم شرح بسيط لتلك النقاط والبيانات. 

  3. أن يكتب الباحث مقدمة الورقة العلمية من خلال وضع نبذة قصيرة عن الموضوع الذي يناقشه. 

  4. أن يضع الباحث نتائج الورقة العلمية؛ ليعرض من خلالها إجابات الأسئلة التي طرحها في المقدمة. 

  5. أن يكتب الباحث ملخص الورقة العلمية بطريقة موجزة وبسيطة. 

  6. أن يذكر الباحث كافة المراجع التي استخدمها في ورقته العلمية فقط. ( المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث، 2020م). 

 

كيف تختار المجلة التي سوف تنشر فيها؟ 

من الممكن أن يجد الباحث خلال قراءته للأبحاث، مجلات يقوم معظم الباحثين بالنشر فيها (مجموعة من المؤلفين، 2019م،ص63)، بحيث يمكن للباحث أن يختار المجلة التي سوف ينشر فيها من خلال تقييمها على النحو التالي: 

  1. معامل التأثير: ويشبر إلى قوة المجلَّة، وكلما زاد رقم معامل التأثير كلما كانت المجلة أقوى، ولا تعتمد قوة المجلة هنا على أسماء الأشخاص الذين ينشرون بها، إلا أنه يتم تحديدها بناءً على عدد قرّاء تلك المجلة. كما ويعتبر معامل التأثير ذو أهمية كبيرة في اختيار المجلة، ويمكن للباحث أن يستخدم محركات البحث لإيجاد معامل التأثير الخاص بالمجلات. 

  2. المدة الزمنية: عنما يراسل الباحث مجلة ما، ترد عليه المجلة بعد شهرين بإضافة تعديلات معينة، وعند الارسال مرة أخرى ينتظر عدة شهور قبل الرد عليه، ولأجل ذلك يكن أن يستغرق النشر سنة أو أكثر منذ وقت الارسال وحتى وقت النشر في المجلة. 

  3. الظهور في قاعد البيانات: حيث يكون لكل مكتبة رقمية قاعدة بيانات، وتبرز أهمية نشر البحث في إحدى المجلات الموجودة في قاعدة البيانات لتلك المكتبات العالمية في معرفة الناس بعمله، فإن لم يستطع الباحثون الوصول إلى بحثه، فلن تعرف أعماله، وإذا كان الباحث سيراسل مؤتمرا، فعليه أن يعرف اقوى خمسة أو ستة مؤتمرات في تخصصه؛ لأنَّ هناك الكثير من المؤتمرات في كافة التخصصات. 

أنواع الأوراق العلمية التي تنشر في المجلات: 

توجد العديد من الأوراق العلمية التي يتم نشرها في المجلات العلمية، وهي: 

  1. الملخص المطوّل (Extended Abstract). 

  2. أوراق ورش العمل (Workshop Papers). 

  3. الأوراق التي تنشر في المؤتمرات (Conference Papers). 

  4. الأوراق التي تنشر في المجلات (Journals Papers)

  5. الخطة البحثية بهدف الحصول على منحة (Proposal Grant). (مجموعة من المؤلفين، 2019م،ص119 -120).

 

خدمة نشر الابحاث العلمية

شروط النشر في المجلات العلمية المحكمة:

يستطيع الباحث أن ينشر بحثه في المجلات العلمية المحكّمة من خلال اتباع شروط وطرق النشر العلمي المحكم، التي تحددها المجلة، وتنقسم هذه الشروط إلى: 

  1.  شروط النشر العلمي الخاصة بالباحث: 

تتمثل شروط النشر العلمي الخاصة بالباحث في أن تكون له أعمال بحثية أو علمية سابقة، موثقة في الجامعات أو الهيئات ذات الصفة العلمية أو التخصصية في حال لم يسرق الباحث مجهود باحث آخر، أو يكون قد استعان بأحد لعمل الورقة العلمية. 

  1. الشروط الخاصة بنشر ورقة البحث، التي تتمثل في: 

  • لا بدّ أن تكون الورقة العلمية المقدّمة للنشر دراسة أكاديمية مكتملة الأركان مقدمة بشكل رسمي لهيئة أو جهة علمية معترف بها. 

  • أن يكون الباحث قد كتب رسالته العلمية بنفسه.

  • أن يكون موضوع رسالته العلمية جديدة. 

  • ألا يكون الباحث قد نشر ورقته العلمية في مجلة أخرى. 

  • أن تكون الورقة العلمية متوافقة مع الشروط الأدبية التي تجعل منها مقالا علميا يتسم بالتنظيم في مجلة علمية محكّمة، إما باللغة العربية أو باللغة الإنجليزية. 

  • أن يتقيّد الباحث في كتابة ورقته العلمية بأخلاقيات البحث العلمي. 

  • أن يكون قد تمّ نقد الورقة العلمية من قبل أساتذة او مختصين ليست لهم صلة بالباحث. 

  • أن تكون ورقة البحث العلمي موثقة بطريقة صحيحة. 

  •  أن تكون الورقة العلمية التي سيتم نشرها منسجمة الدليل الذي تحدده المجلة للباحثين العلميين، إذ يحتوي هذا الدليل على الطريقة التي تكتب بها الورقة العلمية، وحجم الخط ونوعه الذي تكتب به الورقة، وكيفية التعامل مع الصور والخرائط، وكيفية التواصل مع المجلة، والشروط الخاصة بالتعامل في الاتفاق وشروط النشر القانوني.

  1. الشروط الخاصة بالمجلة العلمية، التي تتمثل في:

  • أن يكتب الباحث ورقته العلمية بنفسه. 

  • أن تكون الورقة العلمية التي كتبها الباحث متسمة بقواعد وأخلاقيات البحث العلمي. 

  • أن تكون الورقة العلمية متناسبة مع محتوى المجلة وشهرتها. 

  • أن يوافق الباحث على نقد ورقته العلمية وتحكيمها من قبل المجلة العلمية. 

  • تقوم المجلة العلمية بنقد الورقة العلمية للباحث؛ لبيان أوجه القصور فيها، ولتطلب منه تصحيحها. 

  • في حال قامت الباحثة برفض الورقة العلمية فإنها تقوم بإبلاغ الباحث عن أسباب الرفض.  

 

المصادر: 

  • المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث. (2020م). كيفية تحويل رسالة الماجستير/ الدكتوراه إلى بحث قابل للنشر العلمي. 
  • مجموعة من المؤلفين. (2019م). أساسيات البحث العلمي. مؤسسة علماء مصر.

 

للمزيد:


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك