مبادئ لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي

مبادئ لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي

مبادئ لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي

هناك العديد من المبادئ التي لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي لضمان كتابة مقترح بحثي صحيح وخالٍ من الأخطاء، ويعرف المقترح البحثي بأنه المقترح الذي يقوم الطالب بإعداده وتقديمه للجنة المناقشة للحصول على موافقتها من أجل الشروع ببحثه العلمي، وفي حال لم ينل المقترح المحدد موافقة اللجنة يجب عليه إجراء التعديلات اللازمة، لذا فعلى الطالب أن يعي أهمية المقترح البحثي ويوليه عناية كبيرة، وألا يتسرع في كتابته، فهو جزء من أهم أجزاء البحث العلمي، ولا يقل أهميةً عن أي جزء آخر، ويتراوح حجم المقترح البحثي بين أربع صفحات وخمسة عشر صحفة، ويكون منظماً ومنسقاً ومرقماً، ويحتوي على الجداول والأشكال، كما ينصح الباحث بالاطلاع على عدد من المقترحات البحثية التي تمت كتابتها في السابق من أجل الاستفادة منها وتجنب الأخطاء التي وقع فيها الباحثون الآخرون.

يتم تقديم المقترح البحثي عندما يرغب الباحث بالقيام بدراسة جديدة ينال من خلالها درجة علمية، أو رعاية مؤسسة أو هيئة تعليمية بهدف توفير الإمكانيات المادية له لإجراء هذه الدراسة، ويحتوي المقترح البحثي على موضوع البحث الرئيسي ، والدراسات السابقة التي سيقوم الباحث بالعودة والرجوع إليها، يضاف إلى ذلك الأدوات التي يرغب باستخدامها في بحثه، ولكي يكون المقترح البحثي ناجحاً ومقنعاً للجامعة والشركة التي ينوي الباحث أن يقدم دراسته فيها يجب عليه أن يتبع عدداً من الخطوات الأساسية، وفي هذا المقال سنتطرق إلى أهم المبادئ التي لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي .

 

مبادئ لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي

  1. العنوان : لكي تحصل على موافقة الجامعة أو الشركة على مشروعك البحثي يجب أن تقوم بوضع عنوان متميز يجذب الآخرين إليه، ويتميز العنوان بالاختصار والوضوح والدقة ، كما لا يزيد عدد كلماته عن عشرة كلمات .
  2. مقدمة عن الباحث :  يجب أن تقوم بذكر لمحة عامة عنك وعن مؤهلاتك وقدراتك العلمية ، كما يجب أن تضمن المقدمة الأبحاث التي قمت فيها .
  3. مقدمة عن موضوع البحث : في هذه المقدمة تقوم بذكر لمحة عامة عن البحث، بالإضافة إلى ذكر الأسباب التي دفعتك إلى اختيار هذا البحث دون غيره .
  4. التمهيد لموضوع البحث :  يجب على الباحث أن يمهد لبحثه من خلال رسم صورة لأبعاده، ووصف البحث بشكل كافٍ ووافٍ، والحديث عن تاريخه .
  5. عرض الدراسات السابقة : تعد هذه الخطوة من أهم الخطوات في المقترح البحثي، والتي يظهر من خلالها سعة اطلاع الباحث على الموضوع الذي يريد بحثه، كما تبين هذه الدراسات الاختلافات والمشاكل البحثية، وطرق الباحث لحل هذه الخلافات .
  6. منهج البحث : يوضح الباحث المنهج الذي ينوي استخدامه في بحثه ، ويبين أدوات البحث التي سيستخدمها، كما يتحدث هنا عن طرق جمع وتحليل البيانات التي سيتبعها في البحث .
  7. نتائج البحث : هي النتائج التي يتوقع الباحث أن يحصل عليها بعد الانتهاء من بحثه، ويجب أن تكون هذه النتائج منطقية وقابلة للتحقيق .
  8. خطة البحث الزمنية : يجب أن يضع الباحث لبحثه خطة زمنية لكي يسير عليها ، ولا يتداركه الوقت .
  9. المصادر والمراجع :  يذكر الباحث المصادر والمراجع التي ينوي العودة إليها واستخدامها في بحثه العملي، ويجب عليه أن يتأكد من موثوقية هذه المصادر والمراجع .

 

 خطوات كتابة المقترح البحثي

لكتابة المقترح البحثي بشكل صحيح يجب أن يلتزم الباحث بمجموعة من الخطوات، ومنها:

  1. اختيار العنوان: يعد اختيار العنوان من أهم وأبرز الأمور التي يجب على الباحث أن يحرص عليها، إذ يجب أن يكون العنوان مميزاً ويجذب لجنة المناقشة للاطلاع على المقترح البحثي وقبوله، ومن الشروط التي يجب أن يلتزم الباحث بها في العنوان الوضوح، ومناسبة الموضوع، والطول المناسب الذي يتراوح بين خمس كلمات وخمسة عشرة كلمة، وأن يخلو العنوان من الكلمات الغامضة.
  2. وصف المقترح البحثي: يجب أن يقوم الباحث بكتابة المقترح البحثي بشكل واضح، وأن يكون قادراً على التعبير عن المقترح البحثي بشكل واضح وبلغة سليمة ومترابطة وخالية من الأخطاء اللغوية والإملائية، كما عليه أن يعرض أفكاره بشكل متسلسل ومنظم ينم عن إدراكه بموضوع البحث الذي يقوم به، وأن يظهر حماسته لإنجاز هذا المشروع.
  3. المستخلص:  يجب على الباحث أن يقوم بكتابة مستخلص البحث والذي من خلاله يبرز الجهد الذي بذله في البحث عن المصادر والمراجع.
  4. تحديد الأهداف: على الباحث أن يقوم بتحديد الأهداف العامة والخاصة للبحث العلمي.
  5. خطة البحث: على الباحث أن يقوم بكتابة خطة البحث التي سوف يسير عليها خلال بحثه العلمي عن طريق الجداول الزمنية التي تثبت أنه قادر على إنجاز بحثه العلمي في الأوقات المحددة.
  6. الوسائل الإحصائية: يقوم الباحث بالحديث عن الوسائل الإحصائية الموجودة في بحثه العلمي، وكيفية الاستفادة منها، وما هي الإضافة التي قدمتها هذه الوسائل للبحث العلمي.
  7. المصادر والمراجع، يقوم الباحث بالحديث عن المصادر والمراجع التي سوف يعود إليها في بحثه العلمي، ويجب أن يحرص على أن يكون الحد الأدنى لهذه المصادر ثلاثة.
  8. الملخص العلمي: يعد المخلص العلمي آخر الأجزاء التي يحتويها المقترح البحثي، والذي يحتوي على القدرات والمؤهلات التي يثبت من خلالها الباحث إمكانياته العلمية.

 

 أهمية المقترح البحثي

للمقترح البحث أهمية كبيرة في البحث العملي، وتكمن أهمية المقترح البحثي في مجموعة من الأمور، ومنها:

  1. من خلال المقترح البحثي تستطيع لجنة المناقشة معرفة مدى اطلاع الباحث على البحث العلمي الذي سيقوم به.
  2. يساعد المقترح البحثي الباحث على الاطلاع على كافة أجزاء البحث العلمي، ومعرفتها بشكل كامل، وتكوين معلومات مهمة عنها.
  3.  يساهم المقترح البحثي في علمية توعية القارئ، وذلك لأنه يقدم له كافة المعلومات حول البحث العلمي الذي سيطلع عليه.
  4. يعد المقترح البحثي نموذجاً من الممكن أن يستفيد منه الباحثون الآخرون، حيث يقومون بإنشاء المقترحات البحثية الخاصة بهم على نمطه.
  5. يساهم في زيادة مدارك الباحث، وذلك لأنه يجعله يطلع على عدد كبير من المصادر والمراجع المتعلقة بالبحث العلمي الذي يقوم به، حيث يعود إلى عدد من الكتب والمصادر والمراجع، والمجلات العلمية المحكمة في مجال البحث العلمي، كما من الممكن أن يقوم الباحث بالاطلاع على رسائل ماجستير في نفس التخصص، وذلك لكي يستفيد من المعلومات الموجودة فيها في بحثه العلمي.
  6. يلعب المقترح البحثي دوراً كبيراً في حل المشكلات العصرية، وذلك لأن الباحث يكون معاصراً لمشكلة ما، فيطلع على أسباب حدوثها، ثم يسعى إلى إيجاد الحلول لها.
  7.  للمقترح البحثي دور كبير في تنمية مهارات الباحث اللغوية والعلمية، والكتابية، إذ يصبح لديه القدرة على تجنب الأخطاء الإملائية والنحوية عندما يقوم بكتابة البحث العلمي الخاص به.
  8. إن كتابة عدد كبير من المقترحات البحثية بشكل صحيح يدل على التقدم الكبير الذي وصلت إليه الجامعة.

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة حول المعلومات المبادئ التي لا يجب إهمالها عند كتابة المقترح البحثي، وللمساعدة على كتابة المقترح البحثي تواصلوا معنا عبر خدمة إعداد خطة البحث / المقترح البحثي

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك