بحث علمي جاهز

بحث علمي جاهز

بحث علمي جاهز

بحث علمي جاهز

هو بحث يستطيع الطالب الاطلاع عليه وذلك من أجل الاستفادة منه والسير على الخطوات التي سار عليها الباحثون السابقون في بحثه.

فلقد أصبح للبحث العلمي قالب جاهز يجب على كل باحث يرغب في كتابة بحث علمي الالتزام به، وعدم الخروج عنه حتى يتم قبول بحثه من قبل المؤسسات البحثية .

 

.اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير |نشر الأبحاث والأوراق العلمية || إعداد خطة البحث / المقترح البحثي ( الإطار العام ) || اعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة || الترجمة العلمية والأكاديمية || تحصيل القبولات الجامعية || فحص السرقة الأدبية والإنتحال || تلخيص الدراسات السابقة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الدكتوراة ||  تصميم أدوات الدراسة | اعداد وتصميم الحقائب التدريبية 

 

ولقد تم تعريف البحث العلمي بأنه البحث العلمي وهو الوسيلة التي يتم استعمالها من أجل الاستعلام والاستقصاء بطريقة دقيقة ومنظمة للغاية، ويعد الهدف الرئيسي من البحث العلمي اكتشاف معلومات جديدة، أو تطوير معلومات سابقة أو تصحيح سابقة، وذلك من خلال اتباع خطوات المنهج العلمي.

كما عرف البحث العلمي وهو الفن الذي يهدف إلى وصف التفاعل الذي يجري بين النظريات والحقائق، وذلك لكي يحصل الباحث على حقائق لها معنى، أو نظريات تنبؤية.

ومن تعريفات البحث العلمي وهو عملية يتم من خلالها البحث عن المعرفة واكتشافها، ومن ثم التأكد من صحة الأمور المكتشفة، وذلك من خلال الفحص والتدقيق، ومن ثم عرض هذه المعرفة بعد التأكد من صحتها، وذلك لكي تساهم في نمو الإنسانية وإحياؤها.

ولقد عرف الإنسان البحث العلمي منذ نشأة الكون، حيث كانت الظواهر الموجودة في الكون تدفع الإنسان للبحث عن حلول لها، وكان البحث العلمي يقوم في البداية على اجتهاد الباحثين الشخصي فقط، وبمعدات بسيطة.

كما كان البحث العلمي عشوائيا فما من طريق واضح يسير عليه الباحث، الأمر الذي كان يسبب هدرا للوقت، كما أنه يشتت الوقت، وقد يجعل الباحث لا يصل إلى النتائج المرغوبة.

لذلك فمع نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين قامت الجامعات والمؤسسات البحثية بوضع مخطط بحث علمي جاهز وطلبت من جميع الباحثين الالتزام عليه.

ولكي يكون البحث العلمي جاهزا للنشر ويقبل في الجامعات يجب أن يلتزم الباحث بكافة خطوات كتابة البحث العلمي والتي وضعتها المؤسسات البحثية والجامعات، ومن خلال هذا المقال سوف نقوم بعرض كيفية كتابة نموذج بحث علمي، وكل ما عليك فعله الاطلاع على هذا نموذج بحث علمي الذي سنقدم في هذا المقال، والالتزام به، لكي تكتب بحثك العلمي بطريقة سلمية وصحيحة.

 

بحث علمي جاهز     

  • اختيار موضوع البحث العلمي: يعد اختيار موضوع البحث العلمي من أبرز الأمور التي يجب على الباحث أن يكون حريصا عليها، وذلك لأن الاختيار الناجح لموضوع البحث يؤدي إلى تقديم الباحث لبحث علمي ناجح، ويجب أن يقوم الباحث بالبحث عن الأبحاث ضمن مجال تخصصه، وذلك لكي يبدع في البحث، كما يجب أن يقوم البحث بجمع معلومات كافية تجعله على اطلاع على كامل البحث العلمي، كما يجب أن يكون الباحث حريصا على اختيار موضوع مناسب للبحث العلمي، فيبتعد عن المواضيع المستهلة، والتي تمت دراستها من قبل، وذلك لأن دراسته لها لن تعطي نتيجة، بالإضافة إلى  ذلك يجب أن يتأكد الباحث من وجود مصادر ومراجع للبحث العلمي الذي يقوم به، وفي حال لم يجد مصادر ومراجع كافية يجب أن يغير موضوع البحث.
  • اختيار عنوان البحث العلمي: وهي ثاني خطوات نموذج بحث جاهز، فبعد أن يقوم الباحث باختيار موضوع البحث يجب أن يضع له عنوان مميزا، لذلك يجب أن يكون الباحث مطلعا على شروط العنوان الجيد، ومن أبرز شروط العنوان الجيد ألا يكون طويلا ولا قصيرا، كما يجب ألا يكون غامضا ولا يجب أن يحتاج لأي تفسير، ويفضل أن يكتب الباحث عنوان البحث العلمي في النهاية، وذلك لأن العنوان يجب أن يعبر عن مضمون البحث العلمي، كما يجذب أن يجذب القارئ إلى الولوج إلى أعماق البحث العلمي، كما يجب أن يكون الباحث على معرفة بشروط العنوان الجيد، كالطول المناسب والذي يجب أن يتراوح ما بين خمس كلمات إلى خمسة عشر كلمة، ومناسبة الموضوع، وسهولة الحفظ.
  • مقدمة البحث العلمي: وهي جزء أساسي وركن رئيسي من أركان البحث العلمي، والتي يجب أن يحرص الباحث على كتابتها بالشكل السليم، لذلك يجب ألا تتجاوز مقدمة البحث العلمي الصفحة الواحدة، كما يجب أن تقدم لمحة عامة عما سيجده القارئ في البحث العلمي، ويجب أن يقوم الباحث بصياغة مقدمة البحث بطريقة محكمة وخالية من الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية، كما يجب أن تتم كتابة المقدمة بعد الانتهاء من البحث العلمي، وذلك لأن المقدمة يجب أن تقدم لمحة عامة عن كافة المعلومات التي وردت في البحث العلمي.
  • مشكلة البحث العلمي: وهي السبب الرئيسي الذي حفز الباحث من أجل أن يقوم بالبحث العلمي وذلك من خلال شعوره فيها، ويجب أن يقوم الباحث بصياغة المشكلة على شكل فرضية أو سؤال ، كما يجب أن يضع مشكلة من الممكن حلها، فالمشكلات المستحيلة الحل يجب الابتعاد عنها لأنها لن تقدم أي فائدة للباحث.
  • أسئلة البحث العلمي: أسئلة البحث العلمي وهي الأسئلة التي يستنتجها الباحث من مشكلة البحث، ومن خلال حلها يحل الطالب المشكلة، ويجب أن يكون الباحث قادرا على استنتاج الأسئلة الفرعية من مشكلة البحث، كما يجب أن تكون هذه الأسئلة واضحة ومصاغة بطريقة خالية من الأخطاء وتقدم أجوبتها حلا لمشكلة البحث العلمي.
  • أهداف البحث العلمي: وهي الأهداف التي يضعها الباحث نصب عينيه ويعمل على تحقيقها، ويجب أن تكون أهداف البحث العلمي منطقية وقابلة للتحقيق ،كما يجب أن يقدم الباحث الجهد والعطاء من أجل تحقيقها.
  • أهمية البحث العلمي: لكي يكون البحث العلمي بأهمية كبيرة يجب أن يقدم للعلم معلومات جديدة ومميزة، والبحث العلمي الناجح هو البحث الذي يقدم معلومات مبتكرة.
  • اختيار عينة البحث: يعد اختيار عينة البحث من الأمور التي تؤدي إلى النجاح البحث العلمي، ولكن في حال تم اختيارها بطريقة خاطئة فإنها ستؤدي إلى فشل البحث العلمي، لذلك يجب أن يختار الباحث عينة البحث التي تتلاءم مع بحثه العلمي وتتناسب معه، بحيث تكون هذه العينة قادرة على تقديم معلومات مفيدة للبحث العلمي الذي يجريه.
  • خطة البحث العلمي: وهي الخطة التي يسير الباحث عليها خلال قيامه بالبحث العلمي، وتعد هذه الخطة من أهم الأمور في البحث العلمي، فمن خلالها يقوم الباحث بتقسيم البحث العلمي إلى عدة أجزاء، ويحدد لكل جزء مدة زمنية مناسبة، وبالتالي فإن الباحث ينتهي من بحثه في الوقت المناسب.
  • جمع المعلومات: وهي مرحلة من أهم مراحل البحث العلمي حيث يقوم الباحث بالعودة إلى عدد من المصادر والمراجع ومن ثم يقوم باستخراج المعلومات التي تتناسب مع بحثه العلمي، وكلما عاد الباحث إلى مصادر ومراجع أكبر كلما كان البحث العلمي الذي يعده غنيا بالمعلومات أكثر.
  • خاتمة البحث العلمي: وهي الجزء الأخير من البحث العلمي، وهي عبارة عن ملخص عن كافة مراحل البحث والصعوبات التي واجهت الباحث أثناء البحث، ويجب أن تتضمن الخاتمة لنتائج البحث العلمي وتوصياته، ويجب أن يحرص الباحث على عدم ذكر نقاط جديدة لم يتم التطرق إليها خلال البحث العلمي.
  • قائمة المصادر والمراجع: وهي القائمة التي تحتوي على المصادر والمراجع التي عاد إليها الباحث خلال بحثه العلمي، وتفيد هذه القائمة كل شخص يطلع على البحث العلمي وتقدم له مصادر مهمة للبحث، ويجب أن يرتب الباحث المصادر والمراجع وفق الترتيب المتبع في البحوث العلمية.

 

ما هي طرق البحث العلمي ؟

تعرف طرق البحث العلمي بأنها المسار الذي يساعد الباحث على الوصول ببحثه إلى بر الأمان.

وتتعد طرق البحث العلمي، وفيما يلي سوف نتناول أهم هذه الطرق:

  • طرق البحث العلمي  العامة: وتتميز هذه الطرق باحتوائها على كافة أنواع العلوم مهما اختلفت أنواعها، كما أنها تقوم بوضع عدد كبير من القواعد التي تنظم من خلالها البحث العلمي، ومن خلال اتباع الباحث لهذه الطرق فإنه سوف يحصل على بحث مترابط ومتسلسل، ومن خلال اتباع الباحث العلمي لطرق البحث العامة فإن المبادئ العلمية التي عمل الباحث عليها ستظهر، وبالتالي سيكون قادرا على الاستفادة منها خلال بحثه العلمي، كما توضح الطرق العامة للبحث العلمي للقارئ الطريق الذي سار عليه الباحث خلال بحثه العلمي، والمنهج الذي اتبعه حتى تمكن من الوصول إلى النتائج.
  •  طرق البحث العلمي الخاصة: وهي الطرق التي تختص بنوع معين من أنواع البحث العلمي، والتي يقوم الباحث باتباعها عند البحث في هذا النمط العلمي، ولقد تم تأسيس هذه الطرق وإنشاؤها وذلك لكي تتلاءم مع نوع معين من أنواع العلوم، فالبحث في الهندسة يختلف عن البحث في الفيزياء، والذي يختلف بدوره عن البحوث في العلوم الإنسانية، حيث يوجد لكل بحث من هذه الأبحاث عدد من الطرق الخاصة التي استمدت منه.
  •  طرق البحث العلمي المعتمدة على الخبرة، التجربة، والملاحظة: وتعتمد هذه الطريقة بشكل أساسي على العودة إلى البحوث السابقة التي تمت دراستها في مجال البحث الذي يقوم به الباحث، وذلك لكي يكون الباحث قادرا على إسقاط هذه البحوث على بحوث مشابهة جرت في فترة سابقة، حيث يقوم الباحث بتوضيح النقاط المشتركة والمختلفة بين بحثه والبحوث السابقة، وتلعب تجارب الآخرين السابقة دورا كبيرا في إعطاء الباحث خبرة كبيرة في مجال بحثه، وذلك لأن هذه التجارب تجعل الباحث يتجنب الوقوع في الأخطاء التي وقع بها الباحثون السابقون.
  •  طرق البحث العلمي التي تعتمد على القياس المنطقي والاستدلال: وتعد هذه الطريقة من الطرق التي ينتقل الباحث فيها من العام نحو الخاص، أي من الأمور العامة نحو الأمور الخاصة، ويتم هذا الانتقال من خلال الاستدلال المنطقي، ومن خلال الاستدلال المنطقي يتمكن الباحث من الحكم على الظواهر والأحداث، لكن ما يعيب هذه الطريقة عدم قدرتها على تقديم كم كبير من المعلومات الجديدة، بالإضافة إلى ذلك فإنها لن تكون قادرة على استيعاب كافة الظواهر الطبيعية.
  • طرق البحث العلمي التي تعتمد على الاستقراء والتجريب: وتعد هذه الطرق معاكسة لطرق القياس المنطقي والاستدلال، ومن خلال هذه الطريقة ينتقل الباحث من الخاص نحو العام، حيث يدرس الباحث كافة الأمور الجزئية المتعلقة بالبحث العلمي، ومن خلال ملاحظته للجزئيات فإنه سيصل إلى النتائج والأحكام العامة التي سيطلقها على بحثه العلمي، وفي حال اتبع الباحث هذه الطريقة فإنه سيكون قادرا على السيطرة على الأحداث التي تحيط بالباحث وبالبحث العلمي.
  •  طرق البحث العلمي التي تعتمد على الاستشارة: وتعد هذه الطريقة من أقدم طرق البحث العلمي، وقد قل استخدام هذه الطريقة بشكل كبير، بل أصبح نادرا، ويعد السبب الرئيسي وراء قلة استخدام هذه الطريقة المعلومات القليلة التي تقدمها للباحث، وكانت هذه الطريقة تستخدم في العهود القديمة بشكل كبير، وتعتمد هذه الطريقة على العادات والتقاليد بشكل أساسي ورئيسي.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في عرض نموذج بحث علمي جاهز يوضح للطالب الطريق الذي يجب أن يسير عليه خلال البحث العلمي.

 

للمساعده في اعداد بحث علمي مميز تواصل مع فريق العمل من خلال خدمة إعداد الأبحاث والأوراق العلمية مباشرة ..

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك