المنهج التحليلي

المنهج التحليلي

المنهج التحليلي

تم التحرير بتاريخ : 2019/07/07

اضفنا الى المفضلة

يعد المنهج التحليلي واحدا من أهم وأبرز مناهج البحث العلمي، وهو المنهج الذي يكثر استخدامه في عملية تحليل البيانات وذلك من أجل إيجاد أفضل الحلول للمشاكل المتعلقة بها.

ويستخدم المنهج التحليلي عدة طرق في عملية معالجته للبيانات، ومن أبرز هذه الطرق طريقة التفكيك، طريقة التحليل، بالإضافة إلى استخدامه لطريقة التركيب.

ولقد جهد العلماء والباحثون من أجل إيجاد تعريف للمنهج التحليلي، وفي النهاية قاموا بتعريفه بأنه المنهج الذي يقوم الباحث من خلاله بدراسة كافة الإشكاليات العلمية مستخدما عدة طرق كالتركيب، التفكيك، والتحليل، ويعد مجال العلوم الشرعية المجال الذي يستخدم في هذا المنهج بشكل كبير، وذلك نظرا لملائمته له، بالإضافة إلى ذلك فإن المنهج التحليلي يستخدم في مجالات أخرى وهي عمليات النقد، الاستنباط، والتفسير.

ولكي يقوم الباحث باستخدام المنهج التحليلي بشكل صحيح وسليم يجب أن يقوم بالاطلاع الكامل على علميات المنهج التحليلي الثلاث والتي هي التفسير، النقد، والاستنباط، التي سنقوم بتفسيرها وشرحها من خلال السطور القادمة.

 

ما هي عمليات المنهج التحليلي؟

يوجد هناك ثلاث عمليات للمنهج التحليلي ويجب أن يقوم كل باحث يرغب باستخدام هذا المنهج بمعرفة هذه العمليات، وذلك نظرا للدور الكبير لهذه العلميات في تحقيق الأهداف المراد تحقيقها من هذا المنهج، وفيما يلي سوف نقوم بتوضيح هذه العلميات بشكل كامل.

عملية النقد: تعد علمية النقد إحدى أهم وأبرز عمليات المنهج التحليلي، ومن خلال هذه العلمية يقوم الباحث بنقد الأبحاث العلمية التي يقوم بدراستها، ويجب أن يكون الباحث واعيا إلى أن النقد لا يقتصر على ذكر الجوانب السلبية فقط، بل يجب أن يقوم الباحث بتحديد النقاط الإيجابية والسلبية في البحث الذي يقوم به.

وبعد أن يحدد الباحث الأخطاء والأمور التي يرغب في نقدها يجب أن يقوم بتصحيح كافة الأخطاء الموجودة فيها، ولكي يقوم بتصحيحها بشكل سليم يجب أن يعود إلى الأصول، الثوابت، والمسلمات الموجودة في مجال البحث العلمي الذي يقوم به.

وبعد أن ينتهي الباحث من عملية النقد يجب أن يقوم بوضع رأيه حول هذا البحث، حيث يجب أن يذكر رأيه سواء أكان هذا الرأي إيجابي أم سلبي.

علمية التفسير: وتعد عملية التفسير إحدى أهم وأبزر عمليات المنهج التحليلي، ومن خلاله يقوم الباحث بعلمية شرح لكافة المعلومات التي ترتبط وتتعلق بكافة أنواع البحوث العلمية التي يقوم بدراستها وبالبحث فيها.

وتعد عملية التأويل هي العلمية التي يرتكز عليها الباحث في علمية شرحه للنصوص والأبحاث التي يقوم بدراستها، ومن ثم يقوم الباحث بتحديد أوجه التشابه والاختلاف الموجودة فيها، وبالتالي يكون قادرا على إيجاد نقاط الضعف في تلك النصوص والمشكلات التي تتواجد في تلك البحوث.

ويكثر استخدام عملية التفسير في البحوث الإسلامي، وذلك نظرا لكثرة التفسيرات التي يتم اعتمادها في تلك البحوث.

وللتفسير نوعين بسيط ومركب، ويجب أن يكون الباحث على معرفة كبيرة بهذين النوعين، ومتى يجب عليه أن يستخدمها، ويتم استخدام التفسير البسطي من أجل تحليل النصوص التي يطلع عليها، ومن ثم يقوم بحمل النصوص على الأخرى، وذلك من أجل تحديد نقاط الاتفاق، ونقاط الاختلاف فيها.

بينما يقوم الباحث باستخدام التفسير المركب من أجل أن يقوم بإعادة قضية الدراسة إلى أصولها الأولى، بعد ذلك يقوم بدراسة هذه الأصول، ويقوم بعملية ربط لها مع الأسباب والآراء، وبذلك يكون الباحث قادرا على تفسير الظاهرة الموجودة وتعليلها بشكل صحيح.

علمية الاستنباط: وتعد هذه العلمية من أهم وأبرز علميات المنهج التحليلي، وتقوم هذه العلمية في أساسها على التأمل في مجموعة من الأمور الجزئية وذلك لكي يكون قادرا على استنتاج الأحكام الصحيحة منها.

وللاستنباط نوعين وهما الاستنباط الكلي والاستنباط الجزئي، ويعتمد الاستنباط الكلي على الجهد الذي يقوم الباحث ببذله وذلك من أجل استنتاج نظرية جديدة، ويجب أن يكون الباحث قادرا على إظهار كافة المواهب الإبداعية التي يملكها، وذلك من خلال قدرته على اكتشاف نظرية على غير مثال سابق.

أما النوع الثاني من الاستنباط فهو الاستنباط الجزئي ومن خلال هذا النوع من الاستنباط فإن الباحث يقوم بأخذ جزء من النظريات العلمية السابقة، ومن يقوم بدراسة هذه النظريات وتطويرها بشكل مستمر، وإضافة معلومات جديدة إليها، ويعد الفرق ما بين هذا النوع والنوع الآخر من الاستنباط عدم ظهور عدم ظهور شخصية الباحث في هذا النوع.

وفي بعض الحالات يستخدم الباحث علمية التركيب وذلك من أجل معلومات من نظريات مختلفة، ومن ثم تشكيل نظرية واحدة من هذه النظريات، ولكن يجب أن يحرص الباحث على ألا تتشابه هذه النظرية مع نظريات أخرى موجودة في البحث العلمي.

 

المنهج الوصفي التحليلي

المنهج الوصفي التحليلي وهو واحد من أهم وأبرز مناهج البحث العلمي وأكثرها شيوعا في البحث العلمي.

ويتميز هذا المنهج بتمتعه بمرونة كبيرة، كما أنه من المناهج الشاملة.

ومن خلال المنهج الوصفي التحليلي يتم دراسة الواقع بشكل مركز وبكافة تفاصيله، حيث يتعرف الباحث على الأسباب التي أدت إلى حدوث الظاهرة ويساهم في اكتشاف الحلول لها.

كما يتم من خلال المنهج الوصفي التحليلي يقوم الباحث بتحليل الظاهرة المدروسة، وبعد أن ينتهي من دراسة هذه الظاهرة يقوم بعقد المقارنات بينها وبين الظواهر الأخرى ومن ثم يحللها.

 

ما هي خطوات المنهج الوصفي التحليلي؟

يعد تحديد مشكلة البحث الرئيسية من أولى خطوات المنهج الوصفي، وبعد أن ينتهي من تحديد هذه المشكلة يبدأ بجمع البيانات المتعلقة فيها.

بعد ذلك يقوم الباحث بصياغة مشكلة البحث العلمي، ويتم صياغة هذه المشكلة على شكل سؤال أو عدد من الأسئلة والتي من خلال الإجابة عنها يتوصل الباحث لحل لمشكلة البحث العلمي.

ومن ثم يقوم الباحث بوضع الفرضيات التي تتناسب مع البحث العلمي، ومن ثم يختار الفرضية التي تتناسب مع بحثه العلمي.

وبعد مرحلة الفرضيات تأتي مرحلة مهمة وهي مرحلة اختيار عينة الدراسة، وتلعب عينة الدراسة دورا كبيرا في مساعدة الباحث على الوصول إلى معلومات مهمة عن البحث العلمي الذي يقوم به, لذلك يجب أن يمتلك الباحث الخبرة الكافية في مجال اختيار عينة الدراسة.

بعد أن يقوم الباحث باختيار عينة الدراسة وتحديد عددها يقوم باختيار أداة الدراسة المناسبة للبحث العلمي، وتتعدد أدوات الدراسة ومن أبرزها الاستبيان، الملاحظة، المقابلة والاختبارات، ويجب أن يكون الباحث على دراية بهذه الأدوات حتى يختار الأداة المناسبة.

ومن ثم ينتقل الباحث لمرحلة جمع البيانات التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي، ويجب أن يتبع الطرق الدقيقة والمنظمة خلال جمعه للبيانات.

وأخيرا يقوم بالتوصل إلى النتائج ويقوم باستخراجها ويضع التنظيمات المثالية لها، ومن ثم يستخرج التعليمات التي سيقوم بنشرها.

وهكذا نرى أن للمنهج التحليلي دورا كبيرا في تقدم العلوم وتطورها، وبخاصة العلوم الشريعة التي تعتمد بشكل رئيسي على التفسير والتحليل، لذلك فإننا نجد استخدام هذا المنهج يكثر في تلك العلوم.

 

وفي الختام نتمنى أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة وضحنا من خلال كل ما يتعلق بالمنهج التحليلي وعملياته.


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك