المنهج التكاملي وأهميته وأسسه و أنواعه

المنهج التكاملي وأهميته وأسسه و أنواعه

المنهج التكاملي وأهميته وأسسه و أنواعه

تم التحرير بتاريخ : 2018/04/23

اضفنا الى المفضلة

يعرف المنهج التكاملي بأنه المنهج الذي يتم من خلاله طرح المعلومات الدراسية ، بحيث تصبح هذه المعلومات والمعارف متكاملة ، وهو المنهج الذي يعتمد على إزالة الحواجز التقليدية ، والتي تفصل بين جوانب المعرفة ، ولقد ظهر هذا المنهج في العام 1915 كرد فعل على الفصل بين المواد الدراسية .

ويتميز هذا المنهج بأنه يعمل على رفع المستوى للمعلمين ، بالإضافة لعدم وجود التكرار فيه ، كما أنه من المنهاج التي تتمتع بالمرونة الكبيرة ، الأمر الذي يجعل من تقبله أمرا سهلا بالنسبة للمتعلم .

أهمية المنهج التكاملي

  1. يزيد من فهم الطلاب للعلم الأمر الذي يجعلهم يتعمقون فيه .
  2. من خلال هذا المنهج يستطيع الطلاب القيام بعملية ربط بين ما هو مكتوب وما هو موجود على أرض الواقع .
  3. يقوم بتنمية مهارات التفكير المتعددة لدى الطلاب .
  4. يجعل نتائج العلم ثابتة ، دائمة ، ولا تنسى بسرعة .
  5. يزيد المنهج التكاملي من تماسك وتناسق الموضوعات المطروحة .
  6. يساهم في تقديم المعلومات المفيدة للطلاب ، ويخلصهم من حشو المنهاج بمعلومات لا فائدة منها .
  7. يساهم في تنويع طرق التدريس ، بحيث يجعل هذه الطرق تتلاءم مع الطلاب .

أنواع المنهج التكاملي

  1. التكامل الأفقي : يركز هذا النوع على إيجاد مجالات متصلة بين العلوم المشتركة والمتشابهة ، فيربط على سبيل المثال بين الأدب والتاريخ ، كما يقوم بنقل المفاهيم التي يتلاقها التلميذ بين الصفوف ، فمثلا في أحد الصفوف يتلقى التاريخ الجاهلي، وفي السنة التي تليها سيتلقى تاريخ صدرا الإسلام وهكذا بشكل متسلسل ومترابط .
  2. التكامل العامودي : ويطلق عليه البعض اسم البناء الحلزوني ، ويتجه هذا النوع نحو نسقية العلم في المناهج ، ويقوم باتخاذ مفهوم محوري ، وكلما ارتقى الطالب إلى صف أعلى كلما ازداد معرفة وتعمقا في هذا المفهوم .

أسس المنهج التكاملي

  1. تكامل الخبرة : يهتم المنهاج المتكامل في أن يتلقى المتعلم تعليما كاملا ، لذلك يهتم المنهج المتكامل بالخبرة المتكاملة ، والتي تتميز بالأنشطة المتعددة .
  2. تكامل المعرفة : يهدف المنهج المتكامل إلى إكساب التلاميذ المعارف والعلوم بطريقة كاملة وشاملة ، وذلك لأن هذا المنهج يأخذ موضوعا واحدا ويقوم بدراسته من كافة الجوانب .
  3. تكامل الشخصية : يسعى المنهج المتكامل لإكساب الطالب الشخصية الكاملة ليصل بالطالب إلى التفكير الإبداعي ، كما أنه يساعد الطالب على التأقلم والتكيف مع بيئته ومحيطه .
  4. مراعاة رغبات الطلاب : يتميز هذا المنهج بمراعاته لرغبات الطلاب وميولهم وذلك عند بناء المنهج وتنفيذه .
  5. مراعاة الفروق الفردية : يبني المنهج التكاملي المنهاج على أسس تظهر الفروق الفردية بين الطلاب ، وبالتالي يصبح بإمكان المعلم معالجة هذه الفروق .
  6. الاهتمام بالأنشطة التعليمية : يولي المنهج التكاملي اهتماما كبيرا بالأنشطة التعليمية فهو يعتبرها أساس العملية التعليمية .
  7. التعاون والعمل الجماعي المشترك : يقوم المنهج التكاملي بالتركيز على التعاون بين أفراد العملية التعليمية ، ويساعد التلاميذ على التعاون مع بعضهم في اختيار موضوعات الدراسة وتنفيذها .

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات كافية ووافية حو المنهج التكاملي ، وبينا لكم أسس هذا المنهج وأنواعه وأهميته .


التعليقات

اضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
*
*
*





ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك