عناصر البحث العلمي

عناصر البحث العلمي

عناصر البحث العلمي

البحث العلمي وهو الأبحاث التي يقوم بها الباحث من أجل اكتشاف أشياء ومعلومات جديدة تساهم في تقدم المجتمع وتطوره في كافة المجالات.

ولولا وجود البحث العلمي لما تطورت البشرية، ولما تقدمت، فالبحث العلمي هو السر الرئيسي في كل التطور الذي نراه في حياتنا الآن.

ولقد عرف الإنسان البحث العلمي منذ القدم، حيث كان الفضول يدفع العلماء للبحث عن أسرار  الظواهر الموجودة في هذا الكون، لذلك فكانوا يعملون على مراقبة الظواهر والبحث عن الأسباب التي أدت لحدوثها.

ولقد كان كل عالم في العصور القديمة يقوم بالبحث العلمي وفق طريقته الخاصة دون أن يكون هناك خط واضح يسير عليه العلماء أثناء كتابة البحث العلمي، الأمر الذي أدى إلى عشوائية كبيرة في الأبحاث العلمية.

ومع مرور الوقت بدأ شكل البحث العلمي يتطور ويأخذ شكلا أكثر تنظيما، إلى أن وصلنا للعصر الحديث، حيث تمت وضع نموذج للبحث العلمي من قبل الجامعات العالمية حيث يجب على الباحث الالتزام بهذا النموذج وذلك لكي يوفر كافة عناصر البحث العلمي في البحث، وفي حال قام الباحث بإنقاص أي عنصر من عناصر البحث العلمي فهذا يعني أن البحث العلمي الذي يقوم به لن يكون بحثا ناجحا أو كاملا.

ولقد ساعد وضع خطة محددة للبحث العلمي تحتوي على مجموعة من العناصر التي يجب أن يتقيد فيها الباحث على توفير الوقت والجهد على الباحث.

ولكن لكي يكون البحث العلمي ناجحا يجب أن يتعرف الباحث على كافة عناصر البحث العلمي، وذلك لكي يجيد استخدام هذه العناصر في البحث العملي الذي يقوم فيه.

عناصر البحث العلمي

ونظرا لأهمية عناصر البحث العلمي قررنا في هذا المقال توفير معلومات عن عناصر البحث العلمي.

ما هي عناصر البحث العلمي ؟

صفحة عنوان البحث العلمي:

تعد صفحة العنوان من أهم عناصر البحث العلمي، وذلك نظرا للدور الكبير الذي يلعبه عنوان البحث العلمي.

ولكي يكون العنوان جيدا يجب أن يراعي الطالب مجموعة من الشروط كأن يختار كلمات واضحة وسهلة الحفظ لعنوان البحث العلمي الذي يقوم به.

كما يجب أن يكون العنوان سهل الحفظ، لذلك يفضل أن يكون عنوان البحث العلمي متوسطا، فلا تقل كلماته عن الخمس الكلمات ولا تزيد عن خمسة عشرة كلمة.

يجب أن يحرص الباحث على اختيار عنوان مثالي يجذي القارئ للولوج إلى أعماق البحث العلمي الذي يقوم به.

كما يجب أن يحرص على أن تحتوي صفحة عنوان البحث العلمي على مجموعة من الأمور وهي: اسم الكلية، عنوان البحث، اسم الطالب، اسم الدكتور المشرف، وتاريخ قيامه بهذا البحث العلمي.

صحفة الإهداء والشكر:

يجب أن تلي العنوان صفحات الإهداء والشكر، والتي يجب أن يقوم الطالب بكتابتها بأسلوب جميل.

فصفحة الإهداء تتضمن إهداء هذا البحث إلى أشخاص لهم دور مؤثر في حياته، كعائلته وأصدقائه.

أما صفحة الشكر فتحتوي على شكر الطالب لكل شخص ساعده في كتابة بحثه كالدكتور المشرف على البحث، والجامعة والهيئات التي سهلت له عملية البحث العلمي.

ملخص البحث العلمي:

وتعد صفحة الملخص من الصفحات الأساسية والرئيسية في كل بحث علمي، ويجب أن يعتني الباحث بهذه الصفحة بشكل كبير جدا.

تتم كتابة صفحة الملخص بعد نهاية البحث العلمي، وتوضع في أوله.

ومهمة صفحة ملخص البحث العلمي تقديم لمحة عامة عن البحث الذي قام به الباحث.

ويجب أن يعرض الباحث من خلال ملخص البحث العلمي الأفكار الرئيسية والأفكار الفرعية التي وردت في البحث العلمي دون أن يتعمق في هذه الأفكار.

ويجب أن يتم صياغة ملخص البحث العلمي بأسلوب مميز وجذاب، بحيث يكون الباحث قادرا من خلاله على جذب الباحث للدخول إلى أعماق البحث العلمي، والتعرف على أسراره.

مقدمة البحث العلمي:

مقدمة  البحث العملي وهي الفصل الأول من البحث العلمي، وتعد من أهم عناصر البحث العلمي.

وتلعب مقدمة البحث العلمي دورا كبيرا في مساعدة  القارئ على معرفة محتويات البحث العلمي وبالتالي تحديد إن كان البحث مناسب له أم لا.

ويجب أن يكون الباحث ماهرا في صياغة مقدمة البحث العلمي، فلا يجب أن تكون المقدمة قصيرة ومختصرة ، كما يجب ألا تكون طويلة وتدخل الملل إلى نفس القارئ.

ويجب أن تحتوي مقدمة البحث العلمي على مشكلة البحث العلمي، والمنهج الذي سار الباحث عليه لكي يحل هذه المشكلة.

كما يجب أن يذكر الباحث في مقدمة البحث العلمي أهمية البحث العلمي، وعن الأسباب التي دفعته لاختيار هذا البحث، وعن النتائج التي يتوقع الباحث الحصول عليها من خلال البحث العلمي الذي يقوم به.

الإطار النظري والدراسات السابقة:

ويشكل الإطار النظري القسم الثاني من البحث العلمي، ويعد من أهم الأقسام في البحث العلمي، ويلحق بهذا القسم الدراسات السابقة وهي الأبحاث التي عاد الباحث إليها أثناء قيامه بالبحث العلمي.

ويتضمن الإطار النظري للبحث العلمي مجموعة من المعلومات التي ترتبط وتتعلق بالبحث العلمي الذي قام به الباحث.

ولكي يكون الإطار النظري متكاملا يجب أن يعود الباحث إلى أكبر عدد ممكن من الدراسات السابقة، وذلك من أجل إغناء البحث العلمي.

طريقة وإجراء الدراسة:

وتشكل طريقة وإجراء الدراسة ثالث أقسام البحث العلمي، ومن خلالها يقوم الباحث بذكر المنهج الذي سار عليه أثناء دراسته، مميزات هذا المنهج.

كما يتحدث عن الطريقة التي اختار بها عينة الدراسة، وعن الفوائد التي قدمتها هذه العينة للبحث العلمي الذي قام به.

بالإضافة إلى ذلك فإن الباحث يتحدث عن الأساليب الإحصائية التي استخدمها خلال البحث العلمي، كما أنه يقوم بإخضاع نتائج البحث العلمي لمقياس الصدق والثبات.

عرض نتائج البحث العلمي:

ويعد هذا القسم رابع أقسام البحث العلمي، ومن خلاله يقوم الباحث بعرض النتائج التي توصل إليها من خلال البحث العلمي الذي قام به.

ويستطيع أن يستخدم الباحث الجداول التحليلية البيانية من أجل أن يقوم بإيضاح نتائج البحث العلمي.

وأخيرا يقوم الباحث بتلخيص نتائج البحث العلمي التي توصل إليها.

خاتمة البحث العلمي وتوصياته:

وفي ها القسم يقوم الباحث بذكر النتائج التي توصل إليها من خلال قيامه بالبحث العلمي، كما يقوم بعرض التوصيات والتي تكون بمثابة عناوين لبحوث جديدة ينطلق منها الباحثون لإكمال البحث العلمي.

ويجب أن يقوم الباحث بكتابة نتائج البحث العلمي بشكل سليم، وبأسلوب خالي من الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية.

ملاحق البحث العلمي:

وهو القسم السادس في البحث العلمي الذي يقوم به الباحث.

ويحتوي هذا القسم على الكتب والتقارير وأدوات الدراسة التي استفاد منها الباحث في بحثه العلمي.

قائمة المصادر والمراجع:

وتعد قائمة المصادر والمراجع آخر أقسام البحث العلمي، وفيه يقوم الباحث بترتيب كافة المصادر والمراجع التي عاد إليها وفق طريقة من طرق التوثيق.

ويجب أن يختار الباحث طريقة معينة يقوم من خلالها بترتيب المصادر والمراجع، فلا يجوز أن يرتب المصادر والمراجع بطريقتين.

الفهرس:

وهو الجزء الذي يحتوي على عناوين الفصول والأبواب والعناوين الرئيسية والفرعية وأرقام الصفحات.

ومن الممكن أن يوضع الفهرس في بداية البحث أو في نهايته.

 

هذه كانت عناصر البحث العلمي، والتي يجب على الباحث أن يحرص على الالتزام بها أثناء قيامه بالبحث العلمي، وذلك لكي يعد بحثا علميا مثاليا وناجحا.

لإعداد بحث علمي مميز يمكنك طلب المساعده من خلال خدمة  إعداد الأبحاث والأوراق العلمية

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك