عناوين بحوث دراسات عليا في عدة تخصصات

عناوين بحوث دراسات عليا في عدة تخصصات

عناوين بحوث دراسات عليا في عدة تخصصات

الدراسات العليا وهي المرحلة التي تلي مرحلة البكالوريوس، وفيها يكمل الطالب دراسته للحصول على شهادة أعلى من شهادة البكالوريوس، وتتيح الدراسات العليا حصول الطالب على ثلاث درجات علمية وهي الدبلوم، الماجستير والتي تستغرق دراستها ثلاث سنوات، والدكتوراه والتي تستغرق دراستها خمس سنوات.

وتعود أصول الدراسات العليا إلى الصين القديمة حيث اكتشف العلماء وجود دراسات عليا في الصين منذ أقدم العصور، كما تم اكتشاف عدد من الأدلة في العصر اليوناني تؤكد وجود دراسات عليا، أما في أوربا فقد بدأ الدراسات العليا في العصور الوسطى ومع بداية عصر النهضة الأوربية.

ويحتاج التحاق الطالب امتلاكه لمعدل مرتفع في مرحلة البكالوريوس ودون حصوله على هذا المعدل فإنه لن يتمكن من دخول مرحلة الدراسات العليا.

وفي مرحلة الدراسات العليا يتعمق الطالب بشكل أكثر في التخصص الذي درسه في مرحلة البكالوريوس، وتزداد خبرته في هذا التخصص.

وتوفر شهادة الدراسات العليا للطالب مكانة اجتماعية مرموقة، كما أنها تساهم في حصوله على فرص توظيف كبيرة، وبمرتبات عالية.

كما أن مرحلة الدراسات العليا تساعد الطالب على اكتساب خبرة كبيرة في مجال التخصص، ويتوج الطالب مرحلة الدراسات العليا سواء أكانت هذه المرحلة ماجستير أم دكتوراه بتقديم بحث علمي للجنة مناقشة مكونة من عدة أعضاء.

وبموجب الرسالة التي يقدمها الطالب ستقرر لجنة المناقشة منح الطالب إحدى شهادات الدراسات العليا أو عدم منحها له.

وتستغرق كتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراه وقتا طويلا من الطالب وجهدا كبيرا، ويواجه الطالب عدد كبير من الصعوبات أثناء إعدادها ومن أبرز المشكلات التي تعترض الطالب أثناء كتابة رسالة الدراسات العليا كصعوبات تتعلق في اختيار عنوان رسالة الدراسات العليا.

عناوين دراسات عليا

حيث يعد اختيار عنوان رسالة الدراسات العليا إلى امتلاك الطالب لخبرة كبيرة في اختيار العناوين، ويكتسب الطالب هذه الخبرة من خلال حلقات البحث التي أعدها خلال دراسة البكالوريوس، ومشروع التخرج الذي قام بكتابته في نهاية مرحلة البكالوريوس.

ولكي يكون عنوان رسالة الدراسات العليا جيدا يجب على الطالب الالتزام بشروط العنوان، حيث يجب أن يكون العنوان متوسط الطول، ومرتبط بالبحث الذي يقوم به الباحث، كما يجب أن يكون العنوان واضحا وخاليا من الغموض.

 

ونظرا لأهمية عنوان رسائل الدراسات العليا قررنا تخصيص هذا المقال لتقديم عناوين بحوث دراسات عليا في عدة تخصصات.

عناوين بحوث دراسات عليا في عدة تخصصات

عناوين بحوث دراسات عليا في طب الأسنان:

  • معالجة تشوهات الأسنان بالوجوه الخزفية.
  • مشاركة نظرية وعملية في الزرع المباشر ( بعد القلع) بأوتاد معدنية عادية أو مغلقة بمواد حيوية.
  • مقارنة القدرة المضادة للجراثيم لدى كل من المعجون الساحل ومنظفات الأجهزة السنية المتحركة بالنقع الكيماوي.
  • الليزر اللين، الاختبار السريري لتأثير أشعة الليزر اللين على الألم والانتاج والتحريض الترميمي الحيوي في مداواة الإنسان.
  • ارتكاس اللب تجاه أمراض النسج الداعمة/ مقارنة سريرية نسيجية.
  • أثر العوامل على تلون حشرات الراتنج المركب والإسمنت الشاردي الزجاجي.
  • دراسة تجريبية مقارنة حول التوافق الحيوي لمادة صدف البحر.
  • المعايير المحلية لأزمنة بزوغ القواطع والأرحاء الأولى الدائمة والعوامل المؤثرة عليها على مستوى الجمهورية العربية السورية.
  • أثر التبييض على بعض خواص حشوات الإسمنت الزجاجي الشاردي والكمبوميرات.
  • دراسة مقارنة لأثر بعض الحشوات التجميلية على حيوية اللب السني.
  • دراسة مقارنة بين حشوات الكومبومير وحشوات الأرستون في حفر الصنف الثاني على الأرحاء الثانية المؤقتة.
  • دراسة سريرية ونسيجية لتقويم مزيج قالب العظم اللا عضوي المشتق من البقر والببتيد الرابط للخلايا كطعم عظمي في معالجة الجيوب تحت العظمية.
  • دراسة مقارنة نسيجية وكيمياسجية مناعية ما بين البشرة المخاطية الفموية الطبيعية ويشرات الآفاتت فبيل السرطانية.
  • دراسة مقارنة بين الطرائق المتبعة في تحديد طول الأقنية الجذرية للأسنان أثناء المعالجة اللبية.
  • مضادات الإنتان بعد قلع الأسنان العلوية المنطمرة عند مرضى سليمين تستطب بشكل روتين أو تستطب وفقا للحالة.
  • صفات وأبعاد المركب السني لدى الأشخاص ذوي الإطباق الطبيعي في مرحلة الإطباق المختلط في الجمهورية اليمنية.
  • هندسة القحف الوجهي عند الأفراد ذوي الأطباق الطبيعي من المجتمع السوري في مرحلة الإطباق الدائم/ دراسة شعاعية سيفالومترية جانبية.
  • دراسة مقارنة لتأثير كل من الليزر اللين والمعالجة الدوائية التقليدية على الوذمة والألم وتحدد فتحة الفم التالية للقلع الجراحي للأرحاء الثالثة السفلية المنطمرة.
  • دراسة مخبرية حيوية سريرية مقارنة لبعض أنواع الراتنجات المركبة النامومترية مع بعض أنواع الراتنجات المركبة الهجينة المستخدمة على الأسنان الخلفية وتأثيرها على اللب السني.
  • تقييم دور التهاب النسج حول السنية كعامل خطورة محتمل للإصابة بالتصلب العصيدي المسبب للأمراض القلبية الوعائية/ دراسة سريرية وكيميائية حيوية وجرثومية.

 

عناوين بحوث دراسات عليا في الصحافة والإعلام:

  • اتجاهات القيادات الإدارية نحو إدارة العلاقات العامة.
  • استخدام تكنولوجيا الاتصالات في الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني في المملكة العربية السعودية/ دراسة تطبيقية.
  • استراتيجيات تسويق المنتجات السياحية ووسائل تطويرها في سوريا.
  • التغطية الإخبارية في القنوات الإخبارية الفضائية/ دراسة مقارنة بين القنوات الأجنبية والقنوات العربية.
  • فاعلية الإعلان التلفزيون في الترويج المهرجانات السياحة والتسوق العربية/ دراسة تطبيقية على مهرجان دبي للتسوق.
  • صورة للمرأة السورية في الدراما التلفزيونية المحلية/ دراسة تحليلية ومسحية على جمهور الفضائية السورية.
  • دور وسائل الإعلام في تشكيل اتجاهات الصفوة اليمنيين نحو العلاقات اليمنية الخارجية.
  • دور صحافة المرأة في مصر ولبنان في ظل نظام الصحافة في الوطن العربي.
  • دور العلاقات العامة في الأجهزة الحكومية في المملكة العربية السعودية.
  • دور الراديو والتلفزيون في تشكيل معارف واتجاهات النخبة المنية نحو القضايا السياسية.
  • الدور الذي يلعبه التلفزيون العربي السوري في نشر المعرفة وتكون الاتجاهات لدى المتزوجين نحو الصحة الإنجابية.
  • دور التلفزيون والصحافة اليمنية في ترتيب أولويات النخبة.
  • دور التحقيق الحصفي في معالجة قضايا المجتمع في الصحافة اليمنية/ دراسة مقارنة بين الصحف الرسمية والحزبية والأهلية.
  • تأثير الأنماط الاتصالية على صورة الأحزاب السياسية لدى الجمهورية العربية السورية/ دراسة ميدانية.
  • إدارة العلاقات العامة في المؤسسات الصناعية الخاصة بالتطبيق على مجموعة هائل سعيد أنعم.
  • اتجاهات الصحافة العراقية في ثلاث صحف عراقية.
  • أثر الإعلان التلفزيوني على السلوك الشرائي للمستهلك.
  • المسلسلات التلفزيونية العربية الصينية/ دراسة مقارنة للشكل والمضمون.
  • القيم الثقافية التي تعكسها استمالات الإعلان التلفزيوني/ دراسة مقارنة لعينة من إعلانات القنوات الفضائية.
  • العوامل الاجتماعية والثقافية لأداء وسائل الإعلام الإلكترونية في عصر العولمة/ نموذج الدول العربية.

 

وفي نهاية المقال نرى أن بحوث الدراسات العليا حلم يراود ذهن كل طالب يرغب في إكمال دراسته والحصول على شهادة عليا سواء أكانت هذه الشهادة شهادة دبلوم أو ماجستير أو دكتوراه.

وأخيرا نتمنى أن نكون وفقنا في تقديم عناوين بحوث دراسات عليا تساعد الطالب على تجاوز مشكلة اختيار عنوان رسالة الدراسات العليا.

 

ان رغبت في طلب المساعده في اقتراح عناوين مميزة تواصل مع خبراء الأكاديمية عبر خدمة اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك