كيفية دراسة الماجستير

كيفية دراسة الماجستير

كيفية دراسة الماجستير

تعد الدراسات العليا حلما يراود أهداب العديد من الطلاب والذين يسعون إلى الوصول إليها لكي يتوجوا مجهوداتهم خلال سنين الدراسة الجامعية، ويحصلون على شهادة عليا ترتفع من خلالها مكانتهم في المجتمع.

وتعد دراسة الماجستير أولى الطرق التي يجب على الطالب السير فيها من أجل الحصول على شهادة الماجستير، حيث أن الماجستير المرحلة الأولى في الدراسات العليا.

ولكي يدخل الطالب إلى مرحلة الماجستير عليه أن يحصل على شهادة البكالوريوس بتفوق وبمعدل جيد يتوافق مع المعدلات التي تطلبها الجامعة التي يرغب في إكمال الدراسة فيها.

ولقد تم تعريف رسالة الماجستير بأنها عبارة عن بحث علمي يقوم به الباحث خلال مرحلة الماجستير، وينتهي هذا البحث بتقديم الطالب لرسالة ماجستير يناقشها أمام لجنة مكونة من ثلاثة إلى خمسة أعضاء وفي نهاية تصدر اللجنة قرارها في قبول رسالة الطالب ومنحه شهادة الماجستير أو عدم قبول هذه الرسالة.

ولكي يحصل الطالب على موافقة على لجنة المناقشة على رسالة الماجستير الخاصة به يجب أن يعمل بجد وكد حتى ينالها.

 

وتبلغ مدة دراسة الماجستير في العادة ثلاث سنوات يقوم الطالب بعدها بتقديم رسالة، ويدرس الطالب في السنة الأولى من الماجستير مجموعة من المواد التي تزيد من معلوماته حول التخصص.

كما يوجد هناك نوع آخر من الماجستير حيث يدرس الطالب فيه المواد لمدة سنتين، يتميز هذا الماجستير بعدم  وجود رسالة، بل فقط مواد تزيد من عمق تخصص الطالب في مجال الدراسة.

ويعد الهدف الرئيسي من رسالة الماجستير تعميق دراسة الطالب في اختصاص معين، وذلك من أجل أن يقوم ببحث معين يساهم من خلاله بتقديم إضافة جديدة للعلم من خلال القيام ببحث جديد أو تأكيد صحة بحث أو نفي صحة بحث آخر.

 

ولدراسة الماجستير هناك مجموعة من الخطوات والتي يجب أن يقوم الطالب بالتعرف عليها والسير من خلالها وذلك حتى ينال شهادة الماجستير، وسنتعرف على كيفية دراسة الماجستير فيما يلي.

كيفية دراسة الماجستير

أولى الخطوات التي يجب أن يقوم بها الطالب من أجل الحصول على الماجستير هي أن يحصل على شهادة البكالوريوس بمعدل جيد يسمح له بالالتحاق بالماجستير.

ومن ثم يكمل الدراسة في مجال معين من تخصصه العلمي، ففي حال كان تخصصه في الفيزياء فيكمل الماجستير في الفيزياء، وإن كان تخصصه في الهندسة المدنية يكمل الماجستير في تخصصات الهندسة المدنية، فلا يحق للطالب أن يكون لديه بكالوريوس في اللغة العربية، ويدرس ماجستير في الهندسة المعمارية.

بعد ذلك تأتي مرحلة تحديد الجامعة التي سيدرس الطالب الماجستير فيها، فقد يكمل الطالب الدراسة في الجامعة التي نال منها شهادة البكالوريوس، وقد يبحث عن جامعة أخرى لإكمال الدراسة.

وبعد أن يكمل الطالب أوراق تسجيله في مرحلة الماجستير يجب عليه المباشرة في الدوام، وتحقيق نسبة الحضور المطلوبة في سنة دراسة المواد، حيث أن السنة الأولى من مرحلة الماجستير تكون مخصصة لدراسة المواد التي تزيد من معلومات الطالب هو الاختصاص الذي يدرسه.

وبعد أن ينتهي من سنة المواد يجب على الطالب أن باختيار دكتور ليقوم بمهمة الإشراف على رسالة الماجستير الخاصة به، ويجب عليه أن يحرص عند اختيار الدكتور المشرف على امتلاك هذا الدكتور للوقت الكافي من أجل الإشراف على رسالة الماجستير التي سيقدمها الطالب.

بعد ذلك يجب على الطالب أن يقوم باختيار موضوع رسالة الماجستير، وأن يقدم خطة الدراسة للجامعة لكي ينال الموافقة على هذا الموضوع، وعندما ينال الموافقة على موضوع رسالة الماجستير يبدأ الطالب في عملية كتابة رسالة الماجستير.

دراسة الماجستير

 

ولكتابة رسالة الماجستير يجب على الطالب أني يتبع مجموعة من الخطوات ومن أبرز هذه الخطوات:

اختيار موضوع رسالة الماجستير: في البداية يتشاور الطالب مع الدكتور المشرف على اختيار موضوع مناسب لرسالة الماجستير،  ويجب أن يحرص على أن يكون الموضوع جديدا وإبداعيا ولم تتم دراسته من قبل، وذلك لأن المواضيع المكررة والتي تمت دراستها واستهلاكها لن تقدم فائدة للعلم.

اختيار عنوان رسالة الماجستير: يعد اختيار عنوان رسالة الماجستير من الأمور المهمة والتي يجب أن يكون الباحث حريصا عليها، حيث يجب أن يقوم باختيار عنوان ملائم لموضوع الدراسة، يشد القارئ، كما يجب أن تكون كلمات العنوان واضحة ولا غموض فيها، ويجب أن يكون العنوان سهل الحفظ، ويرتبط بشكل مباشر بموضوع رسالة الماجستير التي يعدها الطالب.

 جمع معلومات رسالة الماجستير: بعد ذلك يجب أن يقوم الباحث بجمع المعلومات المتعلقة برسالة الماجستير الخاصة به، حيث يقوم بالعودة إلى المصادر والمراجع، ومن ثم يقوم بجلب المعلومات منها، ويجب على الطالب أن يتأكد من صدق المصادر والمراجع التي عاد إليها، ومن صحة المعلومات الواردة فيها، وكما يجب عليه أن يقوم بتوثيق المصادر والمراجع بشكل فوري ومباشر، ويجب أن يكون عدد المصادر والمراجع كبيرا، وكلما ازداد عدد المصادر والمراجع كلما كان الأمر أفضل.

كتابة خطة رسالة الماجستير ومنهج رسالة الماجستير: حيث يجب أن يقوم الطالب بكتابة الخطة التي سيسر عليها أثناء كتابته لرسالة الماجستير، وتساهم الخطة في مساعدة الطالب على إنهاء الرسالة في وقتها المناسب، دون أن يسبقه الوقت ويجد نفسه في عجلة لإنهائها، كما يجب أن يقوم الطالب باختيار منهج رسالته، ويجب أن يشرح الأسباب التي دفعته لاختيار هذا المنهج، والمميزات التي يمتلكها هذا المنهج والتي جعلته الخيار الأفضل لرسالة الماجستير الخاصة به، ومن خلال المنهج يقوم الطالب بعرض رسالته، وبتحديد الأبواب والفصول التي تضمنتها الرسالة، ويشرح الرسالة بشكل تفصيلي.

خاتمة رسالة الماجستير: وتعد خاتمة رسالة الماجستير جزءا من أهم أجزاء الرسالة والتي تحتاج إلى عناية كبيرة، فهي بمثابة الملخص للرسالة، حيث يجب أن تكون مختصرة، ومصاغة بشكل جيد، كما يجب أن تحتوي الخاتمة على النتائج والتوصيات التي تضمنها البحث العلمي الذي قام به الباحث، كما يجب ألا تحتوي على أي فكرة جديدة لم يرد ذكرها في البحث، لأن هذا يعني أن على الطالب شرح هذه الفكرة الأمر الذي يؤدي إلى تجاوز الخاتمة لحدها المسموح به.

المصادر والمراجع: لكل رسالة ماجستير مجموعة من المصادر والمراجع التي اعتمد عليها الطالب أثناء كتابته للرسالة، لذلك يجب على الطالب أن يقوم بترتيب هذه المصادر وفق أحد طرق ترتيب المصادر والمراجع، حيث يوجد هناك عدة طرق لترتيب المصادر والمراجع، كما يجب أن يعتمد الطالب على طريقة واحدة لدراسة لترتيب المصادر والمراجع التي وردت في رسالة الماجستير الخاصة به.

 

وهكذا نرى أن رسالة الماجستير أولى مراحل الدراسات العليا، وتحتاج دراسة هذه المرحلة إلى اجتهاد كبير يفوق الاجتهاد الذي بذله الطالب في مرحلة البكالوريوس وذلك لكي يصل الطالب برسالته إلى بر الأمان، ولكي يحصل على هذه الشهادة المرموقة.

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مهمة وضحنا من خلالها كيفية دراسة الماجستير ، وذلك لكي نساعد الطالب على فهم هذه المرحلة العلمية المهمة.

للمساعدة في مرحلة الماجستير تواصل مع المختص عبر خدمة المساعدة في أعداد وكتابة رسائل الماجستير

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك