رسائل الماجستير

 رسائل الماجستير

 رسائل الماجستير

رسائل الماجستير وهي عبارة عن بحث علمي يقوم به الطالب بعد أن يقضي ثلاث سنوات من الدراسة الجامعية من أجل أن يقوم بإعداد رسالة الماجستير الخاصة به.

وتعد رسائل الماجستير من أهم الأبحاث التي يقوم بها الطالب خلال حياته، ولكي يحق للطالب التقديم على رسالة الماجستير يجب عليه أن يحقق البكالوريوس بمعدل جيد جدا.

ويهدف الطالب من خلال قيامه بكتابة رسالة الماجستير إلى تقديم بحث علمي جديد ومتميز، يضفي من خلاله شيئا جديدا يساهم في تطور هذا المجال.

كما قد يقوم الباحث من خلال رسالة الماجستير بإثبات صحة إحدى النظريات أو نفي صحتها، مستخدما مجموعة من الأدلة والبراهين التي تثبت صحة كلامه.

وتهدف رسائل الماجستير بشكل رئيسي إلى إيجاد روح النقاش حول إحدى المسائل، وذلك لكي يكون الطالب قادرا على الخروج من هذه النقاشات بشيء ملموس يعود بالنفع والفائدة على مجتمعه، وعلى تخصصه، فيساهم بذلك بدفع عجلة التطور نحو الأمام.

كما يقوم الطالب من خلال رسالة الماجستير بترتيب الأفكار التي كانت موجودة في الزمن الماضي، والتي يجب على الباحث أن يعيد النظر فيها، حيث يقوم الباحث بجمع عدد من المعلومات من مصادر مختلفة، ومن ثم يرتب هذه المعلومات بحيث يخرج من خلالها ببحث جديد يفيد المجتمع.

 

كما يقوم الباحث من خلال رسالة الماجستير بنقد عدد من الأمور التي ترسخ في الوسط المحيط، ولا يعد الهدف من نقد هذه الأمور التقليل من قيمتها، بل إن الهدف الأساسي منه هو صقل الفكر من جديد، وذلك لكي يقوم بإنتاج أفكار ذات أهداف واضحة للغاية ومميزة، وتحقق الهدف الذي سعى إليه الطالب من خلالها.

ومن أهداف رسالة الماجستير الأخرى توضيح العلاقات التي ترتبط بين فكرتين، ودراسة مدى قوة الترابط بينهما، والآثار المشتركة لهما.

كما يهدف الطالب من خلال كتابته لرسالة الماجستير لتنقيح الأفكار السائدة، والظواهر المنتشرة، والتي أصبحت بحاجة لمن يوليها الاهتمام، ولمن يدرسها من الناحية المطلوبة.

ومن أهداف رسالة الماجستير إعادة إثبات مجموعة من الحقائق المعروفة مسبقا، لكن يجب أن يحرص الطالب على عدم إعادة هذه الحقائق بشكل حرفي، بل يقوم بإعادتها من خلال الإثراء العلمي الذي يتبناه الباحث، أو قد يقوم الباحث بنفي حقائق موجودة وذلك ليضع محلها حقائق جديدة مرفقا هذا التعديل الذي يثبت من خلاله صحة كلامه.

كما أن نيل الشهادة العلمية والمكانة المرموقة من أهم الأهداف التي يسعى إليها الباحث من خلال كتابته لرسالة الماجستير.

كما يعد تنفيذ رسالة الماجستير التي يقوم الطالب بإعدادها على أرض الواقع  من أهم الأهداف التي يسعى الباحث إليها من خلال كتابته لهذه الرسالة.

رسائل الماجستير

ما هي أنواع رسائل الماجستير؟

نظام الماجستير التدريسي:

يعد هذا النظام الأكثر استخداما في الدراسات النظرية، الفلسفية، والفكرية، ويعد أحد مستويات الدراسات العليا.

لكي يستطيع الطالب الحصول عليه يشترط أن ينال شهادة البكالوريوس بمعدل يتناسب مع المعدل الذي تطلبه الجامعات العالمية.

ويستطيع الطالب أن يكمل الدراسة في الاختصاص الذي نال فيه البكالوريوس أو أحد أفرع هذا الاختصاص.

ويعد هذا النظام هو النظام الشائع في غالبية الجامعات العالمية، وتبلغ مدة الدراسة فيه ثلاث سنوات.

 

نظام الماجستير البحثي:

يختلف هذا النظام عن نظام الماجستير التدريسي، حيث أن هذا النظام يركز على أن يحتوي البحث على أربعين ألف كلمة أو ما يعادل ممارسة البحوث التي يقودها المشروع البحثي.

يتم استخدام النظام البحثي بكثرة في الدراسات ذات الطابع العملي التطبيقي، كتقنيات العلوم، الطب، الفيزياء، الكيمياء.

ويتميز هذا النظام بأن رسائله يجب أن يحتوي على ابتكارات واختراعات جديدة لنفس الاختصاص الذي يدرس فيه الطالب، وذلك لكي تساهم في تطور وتقدم الاختصاص.

تبلغ مدة الدراسة في هذا النظام سنتين، يقدم في نهايتهما الطالب رسالة ماجستير مكونة من أربعين ألف كلمة.

 

نظام الماجستير البحثي الدراسي:

ويشكل هذا النمط من الماجستير الحل الوسط بين النوعين السابقين من الماجستير.

ويلجأ لاستخدام هذا النظام الأشخاص الذين يريدن كتابة رسائل ماجستير في مجالات تطبيقية وعلمية.

ويرتبط هذا النظام من الماجستير بطابع فلسفي نظري حيث يستطيع الطالب تقديم رسائل ماجستير في اختصاصات إدارة الأعمال، والمحاسبة.

 

ما هي إجراءات رسائل الماجستير؟

يجب أن تقدم رسالة الماجستير الجانب النظري الذي يتضمن العرض لما هو متاح من مصادر موثوقة ومعروفة في فترة البحث.

بعد ذلك يجب أن يقوم الباحث بالتمهيد لوجهة نظره لتناول الموضوع الذي يبحث فيه، مع ضرورة عرضه للتوجهات الفكرية والأهداف التي يسعى لتحقيقها من خلال البحث العلمي.

ومن ثم يجب على الباحث أن يقوم بعرض الأدلة والافتراضات الخاصة بالباحث، مع الطم الأكبر من الأدلة القريبة للإجماع.

يضاف إلى ذلك قيام الباحث بعرض المقترحات والتوصيات التي تتضمنها رسالته، وذلك من أجل أن يستفيد منها الباحثون الآخرون، كما يجب على الباحث أن يهتم بالمسارات البحثية الأخرى المرتبطة بالموضوع.

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في الإجابة عن السؤال الذي طرحناه في بداية مقالنا وهو ما هي رسائل الماجستير؟

 

للمساعدة في إعداد رسائل الماجستير تواصل مباشرة مع الخبراء من خلال خدمة المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك