خطوات البحث العلمي بالترتيب

خطوات البحث العلمي بالترتيب

خطوات البحث العلمي بالترتيب

خطوات البحث العلمي بالترتيب

أن تقوم بالبحث العلمي يعني أن تقدم فائدة تساهم من خلال بتقدم الحضارة واكتشاف معلومات جديدة تدفع من خلالها عجلة التطور نحو الأمام .

.اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير |نشر الأبحاث والأوراق العلمية || إعداد خطة البحث / المقترح البحثي ( الإطار العام ) || اعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة || الترجمة العلمية والأكاديمية || تحصيل القبولات الجامعية || فحص السرقة الأدبية والإنتحال || تلخيص الدراسات السابقة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الدكتوراة ||  تصميم أدوات الدراسة | اعداد وتصميم الحقائب التدريبية 

فالبحث العلمي هو البحث الذي يقوم به الطالب أو الباحث من أجل تحقيق غايات معينة، وقد تكون هذه الغايات شخصية كالحصول على درجة علمية جديدة كشهادة البكالوريوس أو الماجستير أو الدكتوراه، أو الحصول على الحصول على ترقية في الوظيفة أو في المجال الذي يعمل فيه الباحث.

وقد تكون هذه الغايات علمية يهدف من خلالها إلى تحقيق فوائد جمة للعلم، حيث يساهم من خلال بحثه العلمي باكتشاف أمور غامضة، وحل ألغاز ظلت مستعصية عن العلماء لسنين طويلة، وبالتالي فإنه سيدفع عجلة الحضارة خطوة جديدة نحو الأمام، ويحقق مجدا شخصيا له.

 

لكن للبحث العلمي هناك العديد من الأساسيات والخصائص التي يجب على الباحث أو الطالب أن يتبعها لكي يقدم بحثا علميا ناجحا.

حيث أن خطوات البحث العلمي لم تأتِ من فراغ، بل كانت ثمرة لجهد وتعب عدد كبير من العلماء والباحثين الذي رهنوا حياتهم لخدمة الإنسان، وتسهيل عملية البحث العلمي عليه.

فالتنظيم من أهم الأمور التي تسهل عملية البحث بالنسبة للباحث، ففي حال أراد الباحث القيام بالبحث العلمي، وهو لا يعلم شيئا عن البحث العلمي فإن هذا الأمر سيجعله يقع في الحيرة، كيف سيبدأ؟، ومن أين سيبدأ، وكيف سيكتب البحث العلمي، وكيف سيوثقه، وغيرها من الأمور التي تساعد تجعل الباحث يضيع وقتا كبيرا عليها، وتسبب له الإرباك.

لذلك فقد تم وضع مجموعة من الخطوات التي يستطيع الباحث من خلال اتباعها القيام ببحث علمي ناجح وخالي من الأخطاء.

 

ونظرا لأهمية اطلاع الباحث على خطوات البحث العلمي قررنا تخصيص هذا المقال من أجل الحديث عن خطوات البحث العلمي بالترتيب.

خطوات البحث العلمي بالترتيب

اختيار موضوع البحث العلمي:

يحتاج اختيار موضوع البحث العلمي إلى استعمال الباحث لذكائه وخبرته  في مجال البحث العلمي، وذلك لكي يختار الموضوع المناسب لبحثه العلمي.

حيث يعد اختيار موضوع البحث العلمي من الأمور التي تشغل بال الباحث كثيرا، وتجعله يقع بحيرة كبيرة، لذلك يجب أن يقوم الباحث باختيار موضوع بحث علمي من مجال اختصاصه، ويبتعد عن اختيار موضوع للبحث العلمي من مجالات لا يمتلك الاطلاع الكافي عليها.

كما يجب أن يكون الباحث على اطلاع كامل على مجال موضوع البحث العلمي، وذلك لكي يكون محيطا به من كافة الجوانب، وبالتالي يعرف ما يكتب.

كما يجب على الباحث أن يقوم باختيار موضوع جديد للبحث العلمي، ويبتعد عن اختيار المواضيع المستهلكة والتي تمت دراستها بالكامل، والتي لن تقدم أي إضافة للبحث العلمي.

وتعد طريقة تدوين عناوين مواضيع مختلفة على ورقة ومن ثم العمل على اختيار عنوان واحد منها من الطرق التي تجدي نفعا أثناء اختيار موضوع البحث العلمي.

وأخيرا وبعد أن يختار الطالب موضوع البحث العلمي يجب أن يتأكد من توافر المراجع والمصادر الكافية حول هذا الموضوع، وفي حال شعر بأن المصادر والمراجع غير كافية فعليه أن يقوم بتغيير موضوع البحث العلمي.

 

 اختيار عنوان البحث العلمي:

يعد عنوان البحث العلمي من أهم الأمور التي يجب أن يوليها الطالب أهمية أثناء قيامه بالبحث العلمي.

وعلى الرغم من أن عنوان البحث العلمي يكتب في بداية البحث العلمي، بل إنه أول شيء يصادفه الباحث أثناء قيامه بالبحث العلمي إلا أن الباحث الماهر هو من يؤجل اختيار عنوان البحث إلى حين الانتهاء من كتابة البحث العلمي.

فمن شروط عنوان البحث أن يرتبط بالبحث العلمي ارتباطا وثيقا ويعبر عما يوجد فيه، وفي حال قام الباحث بكتابة العنوان في البداية فإنه سيجد نفسه أسير العنوان، لذلك يفضل أن يرجئ كتابة العنوان حتى ينتهي من بحثه العلمي.

ويجب أن يلتزم الباحث أثناء كتابة العنوان بشروط العنوان الجيد، حيث لا يجب أن يكون طويلا يدخل الملل إلى نفس القارئ، ولا قصير لا يقدر على التعبير عما يدور في البحث.

كما يجب أن يكون عنوان البحث العلمي واضحا خاليا من الأخطاء ومشوقا يثير الفضول في نفس القارئ، ويدفعه إلى الدخول إلى أعماق البحث العلمي.

كما يجب أن يقوم الباحث باختيار عناوين جديدة وغير مستهلكة.

 

مقدمة البحث العلمي:

وتلعب مقدمة البحث العلمي دورا محوريا وهاما في البحث العلمي، فهي الجزء الذي من خلاله يتعرف القارئ من خلاله على ما سيجده في البحث العلمي، وبالتالي يقرر إن كان هذا البحث العلمي ملائما له أم لا.

ويجب أن تقدم المقدمة لمحة عامة عن البحث العلمي، ويجب أن تكتب بلغة سليمة وتصاغ بطريقة محكمة للغاية.

كما يجب أن يحرص الباحث على خلو المقدمة من الأخطاء اللغوية والنحوية، كما يجب ألا يتجاوز طول المقدمة الصفحة الواحدة.

ويفضل أن يقوم الباحث بكتابة المقدمة بعد أن ينتهي من البحث العلمي، وذلك لكي يكون قادرا على تضمينها لكل ما ورد في البحث العلمي.

 

 مشكلة البحث العلمي:

وهي المشكلة التي أثارت الفضول في ذهن القارئ، ودفعته لاختيار هذا الموضوع ليقوم ببحثه.

ويجب أن يقوم الباحث بصياغة مشكلة البحث بطريقة واضحة، حيث يكون قادرا على طرحها على شكل سؤال أو فرضية.

ويجب أن تكون مشكلة البحث العلمي قابلة للحل وغير مستحيلة.

 

أسئلة البحث العلمي:

وهي مجموعة من الأسئلة التي يقوم الباحث بطرحها من خلال مشكلة البحث العلمي.

ويجب أن يكون الباحث ماهرا في صياغة الأسئلة، فيستخرج من مشكلة البحث الأسئلة الفرعية، والتي من خلالها يكون قادرا على الوصول إلى الوصول إلى نتائج مفيدة للبحث العلمي.

ويجب أن يحرص الباحث أثناء قيامه بصياغة أسئلة البحث على أن تكون هذه الأسئلة واضحة وبعيدة كل البعد عن الغموض.

 

أهداف البحث العلمي:

وهي مجموعة الأهداف التي يضعها الباحث نصب عينيه، ويبذل قصار جهده من أجل تحقيقها.

ويجب أن تكون هذه الأهداف واقعية ومنطقية وقابلة للتحقيق.

ويجب أن يبذل الباحث كافة الجهود الممكنة من أجل أن يصل إلى هذه الأهداف.

 

أهمية البحث العلمي:

وتكمن أهمية البحث العلمي في الفائدة التي سيقدمها البحث العلمي للمجتمع، وللعلم.

وكلما احتوى البحث العلمي على أشياء مبتكرة وإبداعية كلما كان ناجحا أكثر.

 

اختيار عينة البحث العلمي:

تلعب عينة البحث العلمي دورا كبيرا في وصول الباحث إلى نتائج البحث.

لذلك يجب أن يقوم الباحث باختيار عينة البحث التي تقدم المعلومات الجديدة والمهمة لبحثه العلمي.

ويجب أن يختار الباحث عينة البحث بما يتلاءم مع بحثه العلمي.

 

خطة البحث العلمي:

وتعد خطة البحث العلمي من أهم مراحل البحث العلمي، فهي الطريق الذي سيسير عليه الباحث من أجل أن يصل ببحثه إلى بر الأمان.

لذلك يجب على الباحث أن يقوم بوضع خطة بحث قادرا على تنفيذها بشكل جيد.

ويعد تقسيم البحث إلى أجزاء والتزام الباحث بكل جزء من هذه الأجزاء من الأمور التي تسهل على الباحث إجراء البحث العلمي في الوقت المناسب.

جمع المعلومات:

وتعد المصادر والمراجع هي أهم الأماكن التي يجد الباحث فيها معلومات عن بحثه العلمي.

لكن يجب على الباحث أن يتأكد من صحة المصادر والمراجع التي يعود إليها.

ويعد البحث العلمي ناجحا كلما كان عدد المصادر التي عاد إليها الباحث أكبر.

 

خاتمة البحث العلمي: 

وهي عبارة عن ملخص سريع للموضوع الذي قام الباحث بدراسته.

يجب أن تصاغ بطريقة جيدة وبشكل خالي من الأخطاء.

ويجب ألا تتضمن الخاتمة أفكارا جديدة لم يقم الباحث بشرحها أثناء البحث العلمي.

 

قائمة المصادر والمراجع:

وهي القائمة المصادر والمراجع التي عاد إليها الباحث أثناء قيامه بالبحث العلمي.

ويجب أن يتم ترتيبها بحسب طرق ترتيب قائمة المصادر والمراجع المتبعة في الجامعات، والتي يجب أن يطلع الباحث عليها.

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في طرحنا، وقمنا بتوضيح خطوات ترتيب البحث العلمي بالترتيب، وذلك من خلال تقديم معلومات عديدة ومفيدة.

للمزيد من المساعده في إعداد الأبحاث العلمية تواصل من خلال خدمة  إعداد الأبحاث والأوراق العلمية مباشرة .


مواضيع ذات صلة 

خطوات البحث العلمي

البحث العلمي مناهجه وأدواته وخصائصه وخطوات كتابته

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك