• 00962799881441
  • 00962790577937
  • support@bts-academy.com
البحث العلمي مناهجه وأدواته وخصائصه وخطوات كتابته 

 

البحث العلمي مناهجه وأدواته وخصائصه وخطوات كتابته 

 

البحث العلمي مناهجه وأدواته وخصائصه وخطوات كتابته 

 

البحث العلمي

 هو البحث الذي يقوم به الباحث بغية اكتشاف جديدة لم يسبقه أحد في الوصول إليها .
 وبالتالي تقديم معلومات جديدة للبحث العلمي تفيد الإنسانية بشكل عام .
 وقد يكون البحث العلمي إبداعيا أي أن الباحث العلمي يقوم ببحث غير مسبوق .
 أو قد يكون البحث العلمي عبارة عن تأكيد بحث علمي قام به باحث آخر ، والتأكد من صحته وإكمال نواقصه ، أو نفي صحة بحث علمي قام به أحد الباحثين من قبل  .
وللبحث العلمي عدد من الأنواع  ، كما يجب على الباحث العلمي أن يتبع منهجا محددا في بحثه .
قد يقوم الباحث العلمي بدمج عدد من المناهج في بحث واحد ، كما يجب على الباحث العلمي أن يستخدم أدوات الدراسة في البحث العلمي .
ونظرا لأهمية البحث العملي الكبيرة قررنا تخصيص هذا المقال للحديث عن كل ما يتعلق بالبحث العلمي .

 

أنواع مناهج البحث العلمي 
يعرف منهج البحث بأنه طريقة من الطرق التي يتم استخدامها لكي يقوم الباحث  من خلالها بعرض معلوماته بشكل منطقي وواضح ، بحيث يكون القارئ قادرا على فهم هذه المعلومات ، ولذلك يقوم الباحث بالتدرج بعرض هذه المعلومات من الواضح إلى الغامض ومن السهل إلى الصعب .
وتختلف أنواع مناهج البحث العلمي وتقسم بحسب الغرض والغاية أو بحسب الأساليب المتعبة ، وفيما يلي سنتحدث عن هذه الأنواع :

 

أنواع مناهج البحث العلمي بحسب الغرض والغاية : 
 

المنهج النظري :
وهي البحوث التي تهدف إلى التأكد من النظريات والأبحاث العلمية التي تم بحثها بشكل نظري .
ومن ثم يتم تعزيز النواقص الموجودة في تلك الأبحاث ، وذلك من خلال بعض المساهمات الخاصة والتي تساعد على تنمية المعارف العملية بشكل دقيق وواسع .

 

 المنهج التطبيقي : 
وهي البحوث التي يتم من خلالها التطبيق المباشر للعلوم العلمية الموجودة على أرض الواقع ، وذلك للتأكد من صحة هذه البحوث .
يعمل هذا النوع من البحوث العلمية على حل المشاكل المتعلقة بالظاهرة التي تتم دراستها .

يعمل هذا النوع من البحوث العلمية على إيجاد حلول للمشاكل الميدانية التي تعترض البحث العلمي .
يساهم هذا النوع من البحوث العلمية في تطوير الأساليب المتعبة في العلمية الإنتاجية .

 

2- أنواع مناهج البحث العلمي بحسب الأساليب المتبعة : 
 

المنهج الوصفي : 
وهي أكثر المناهج استخداما في البحث العلمي ، ويكثر استخدامه في الدراسات الإنسانية .
ظهر هذا المنهج للمرة الأولى في القرن الثامن عشر .
تعمل هذه الأبحاث على وصف كافة الظواهر والأمور التي تتعلق بالبحث العلمي .
وذلك من خلال القيام بجمع كافة المعلومات والحقائق المتعلقة بهذا البحث، ومن ثم تقوم بوصفها وصفا دقيقا .
وفي النهاية تقدم تقريرا شاملا عن هذه الحالة ، ويكون هذا التقرير مطابقا لوجود الحالة على أرض الواقع .

 

المنهج التاريخي : 
وتهتم هذه البحوث بجمع المعلومات والوقائع التي حدثت في الزمن الماضي ، من ثم تقوم بدراستها وتحليلها بشكل مفصل .
ويتم إسقاط الأحداث التي حدث في الماضي على الأحداث التي تحدث في الزمن الحاضر ومن ثم يتم التنبؤ بالأحداث التي قد تحدث في المستقبل .

 

المنهج التجريبي : 

وتقوم هذه البحوث بالبحث عن المشكلات والظواهر الموجودة في العلم ، وحلها .

تستخدم الملاحظة الدقيقة لكي تقوم بوضع الفروض الأساسية .
ولكي تتأكد من صحة الفرضيات التي قامت بوضعها تقوم بعدد من التجارب ، والتي تتميز بدقتها .

 

المنهج الاستقرائي : 
ومن خلال هذا المنهج تتم جمع معلومات دقيقة عن الموضوع الذي يقوم الباحث بدراسته .
في هذا المنهج ينتقل الباحث من الجزء إلى الكل أو من الخاص إلى العام .
ولقد قام الفيلسوف اليوناني سقراط بتقسيم هذا المنهج إلى نوعين هما : الاستقراء التام والاستقراء الناقص  .

 

المنهج الاستنباطي : 
ويعرف أيضا باسم المنهج الاستدلالي .
 ويعد هذا المنهج العلمي النقيض للمنهج الاستقرائي .
في هذا المنهج ينتقل الباحث من الكل إلى الجزء أو من العام إلى الخاص .
ويمر هذه المنهج بمراحل ثلاث وهي المقدمة المنطقية الكبرى ، المقدمة المنطقية الصغرى ، والنتيجة .

 

أدوات البحث العلمي
تعرف أداة البحث بأنها التي يقوم الباحث باستخدامها خلال بحثه العلمي ، وتلعب أداة البحث دورا كبيرا في مساعدة الباحث في الوصول إلى الحقائق التي يبحث عنها ، وقد يستخدم الباحث في أداته أداة واحدة ، وقد يستخدم أكثر من أداة لكن يجب على أن يكون ماهرا في اختيار أدوات البحث المناسبة ، لأن اختيار الأداة غير المناسبة قد يؤدي إلى إفشال البحث ، وبالتالي حصول الباحث على نتائج خاطئة .

 

وتتعدد أنواع أدوات البحث وفيما يلي سوف نتحدث عن هذه الأدوات :
الاستبانة : 
تعد الاستبانة من أكثر أدوات البحث استخداما وشيوعا ، وذلك نظرا لسهولة استخدامها ، سرعتها ، وقلة تكلفتها .
يقوم الباحث بوضع عدد من الأسئلة التي تساهم أجوبتها في مساعدته على الوصول إلى حل مشكلة البحث .
يقوم الباحث بعد ذلك بتوزيع الاستبيان على عينة الدراسة التي اختارها ، وقد يرسل الاستبيان عبر البريد أو يقوم بتسليمه للأشخاص بشكل يدوي .
ومن ثم يقوم بجمع الاستبيان وتحليل النتائج اعتماد على أجوبة عينة الدراسة .
ويتميز الاستبيان بخصوصيته حيث يجيب الشخص على الأسئلة بحرية دون أن يضع اسمه على ورقة الاستبيان .

 

وللاستبيان عدة أنواع وهي : 
الاستبيان المقيد : وتكون الإجابة محصورة بين خيارين يحددهما الباحث ، ويتميز هذا الاستبيان بسهولة جمع نتائجه ، لكن ما يعيبه عدم اتاحته الفرصة لعينة الدراسة لتجيب بحرية .
الاستبيان المفتوح : وهو الاستبيان الذي تكون إجابته مفتوحة ، أي أن الباحث يقوم بوضع الأسئلة ، ويترك مطلق الحرية لعينة الدراسة لكي تجيب ، ومن عيوبه أنه يحتاج وقتا طويلا من الباحث في الدراسة .
الاستبيان المقيد المفتوح : ويقم الباحث في هذا الاستبيان بتنويع الأسئلة بين الأسئلة المقيدة والأسئلة المفتوحة الإجابة ، ويعد هذا النوع أفضل أنواع الاستبيان .
الاستبيان المصور : وهو الاستبيان المخصص للأطفال وللأشخاص الأميين ، حيث يعرض الباحث عددا من الصور والأشكال ، ويطلب من عينة الدراسة الاختيار .

 

المقابلة :  
تعد المقابلة من أدوات الدراسة التي يستخدمها عدد كبير من الباحثين .
وفيها يقوم الباحث باختيار عينة الدراسة بإحدى الطرق ، ومن ثم يقوم بإجراء مقابلات معها ، بشكل جماعي أو انفرادي .
وتعد المقابلات الفردية أفضل من المقابلات الجماعية ، وذلك لأنها تمكن عينة الدراسة من الحديثة بحرية تامة ، لكنها تستهلك وقتا أطول من المقابلات الجماعية .
يجب أن يختار الباحث مكانا مناسبا لإجراء المقابلة بحيث يجعل عينة الدراسة تشعر بالارتياح الكبير .
يجب أن يكون الباحث ماهرا في طرح الأسئلة ، وأخذ الإجابات من  عينة الدراسة ، دون أن يجعل الشخص الذي أمامه يرتبك .

 

للمقابلة عدد من الأنواع وهي :
المقابلة المقيدة : وهي المقابلة التي يسأل الباحث من خلالها عينة الدراسة ويضع له خيارات ليختار إجابته منها .
المقابلة المفتوحة : وهي المقابلة التي يقوم من خلالها الباحث بطرح السؤال على عينة الدراسة ، وسماع إجابتها دون أن يقاطعها ، وخلال إجابة عينة الدراسة يكون الباحث يقوم بتسجيل ملاحظاته .
المقابلة شبه المقيدة : وهي المقابلة التي يقوم الباحث بطرح السؤال فيها على عينة الدراسة ، ومن ثم يستمع إلى إجابته ، وعندما يحصل على ما يريد ، يسأل عينة الدراسة سؤالا آخر ولا يتيح له المجال لإكمال حديثه .

 

الملاحظة : 
وهي أداة من أدوات البحث ، والتي تعتمد على دقة ملاحظة الباحث بشكل أساسي .
وتتطلب الملاحظة من الباحث النزول إلى مجتمع عينة الدراسة ، ومراقبة تصرفات عينة الدراسة ضمن إطار المجتمع الذي تعيش .
لكي تكون الملاحظة ناجحة يجب أن لا يشعر الباحث عينة الدراسة بأنه يراقب تصرفاتها .
لكن من أبرز العيوب التي تؤخذ على الملاحظة أن الباحث لا يستطيع مراقبة عينة الدراسة بشكل دائم ، فقد يضطر لترك مجتمع الدراسة لسبب ما .
تعد طريقة من الملاحظة من الطرق المكلفة ، والمجهدة والتي تحتاج من الباحث التنقل من مكان لآخر .

 

الاختبارات : 
وتعد الاختبارات من أهم أدوات الدراسة .
يتم استخدامها لقياس المستويات العلمية لأحد المجتمعات التي يقوم الباحث باختيارها .
وتتميز الاختبار بصدق نتائجها ، ودقتها .
كما أنه قد تعطي نتائج قريبة جدا من النتائج التي أعطتها أول مرة في حال تم تكرارها في ظروف مماثلة .
تحتاج الاختبارات خبرة كبيرة من الباحث في تحضير الأسئلة التي سيطرحها على عينة الدراسة .
من خلال أجوبة عينة الدراسة يستطيع الباحث استخلاص النتائج التي يبحث عنها .
يتم استخدام الاختبارات في الأبحاث التجريبية بكثرة .

 

خصائص البحث العلمي
ليس كل بحث علمي يقدم يعد بحثا علميا جيدا ، فلكي يصبح البحث العلمي بحثا جيدا يجب أن يحقق عددا من الخصائص والمعايير ، وفيما يلي سنتحدث عن خصائص البحث العلمي الجيد :
الموضوعية :
حيث يجب على الباحث أن يلتزم الحياد والصدق العلمي في بحثه العلمي .
كما يجب عليه ذكر الأدلة التي تؤكد صح وجهة نظره ، كما عليه ذكر الأدلة التي تتعارض مع وجهة نظره .
كما يجب على الباحث الاعتراف بكافة النتائج التي استنتجها خلال بحثه ، حتى لو لم تكن متوافقة مع أهوائه الشخصية .
اعتماد الأساليب الصحيحة والهادفة :
أي أن يقوم الباحث بدراسة المشكلة التي يطرحها من كافة المحاور .
أن يقوم باستخدام الطرق العلمية الهدافة لإيجاد الحل لها .
اعتماد القواعد العلمية كأساس :
يجب أن يراعي الباحث العلمي أثناء بحثه العلمي الأساليب العلمية .
تعتمد هذه الأساليب العلمية على قواعد علمية يتم طلبها بشكل كبير خلال البحث العلمي .
وإن عدم اهتمام الباحث بهذه القواعد ، وإغفالها سيجعل البحث يعطي نتائج غير صحيحة .
الانفتاح الفكري :
أي يجب على الباحث أن يفصل العلم على كل الأشياء التي يؤمن بها الباحث العلمي ، ويعتقد بها .
فلا يجب على الباحث أن يقوم بطرح بحثه من وجهة نظره ، وإهمال وجهة نظرة الآخرين أو محاولة تشويهها .
الباحث الجيد هو الباحث الذي يتقبل جميع الأفكار من جميع الناس حتى لو كان على خلاف معهم .
5- التروي في إصدار الأحكام :
يجب على الباحث العلمي ألا يتسرع في إطلاق حكمه النهائي على البحث العلمي الذي يقوم بدراسته .
كما يجب على الباحث العلمي أن يزود الأحكام التي يطلقها بالأدلة والبراهين الدامغة التي تساعده على تأكيد صحة كلامه .
كما يجب على الباحث العلمي أن يبرهن عن صحة النظرية التي قام ببناء بحثه عليها .

خطوات البحث العلمي
لكي يكون البحث العلمي ناجحا يجب على الباحث العلمي أن يلتزم بدد من الخطوات ، وهذه الخطوات هي : 
اختيار موضوع البحث : 
يعد اختيار موضوع البحث من أكبر المشكلات التي قد تواجه الباحث العلمي ، وذلك نظرا لكمية المواضيع الكبيرة التي يمكن دراستها مما يوقعه في حيرة كبيرة .
لذلك يجب عليه تحديد عدد من المواضيع على ورقة خارجية ، والبحث عن المصادر والمراجع الخاصة بها ، ومن ثم اختيار موضوع من بينها ليقوم بدراسته .
يجب أن يتأكد الباحث العلمي من توافر كمية وافرة من المصادر والمراجع لبحثه العلمي الذي ينوي القيام به .
اختيار عنوان البحث : 
يجب على الباحث العلمي أن يكون ذكيا في اختيار عنوان البحث العلمي .
لذلك يجب أن يختار عنوانا قصيرا جذابا يحفز القارئ إلى الولوج إلى أعماق البحث العلمي الذي كتبه.
كما يجب عليه أن يبتعد عن اختيار العناوين الطويلة والتي تحتوي على كلمات غامضة .
كما يجب يدل عنوان البحث العلمي على محتوياته .
مقدمة البحث العلمي : 
وتعد مقدمة البحث العلمي جزء من أهم أجزاء البحث العلمي ، وهي المدخل الرئيسي للبحث .
لذلك يجب أن تشمل المقدمة لمحة كافية عن موضوع البحث .
كما يجب على الباحث أن يجعل من مقدمة بحثه العلمي بوابة لولوج القارئ للبحث الذي قام بدراسته .
مشكلة البحث العلمي : 
وهنا يتناول الباحث الأسباب التي دفعته إلى كتابة بحثه العلمي .
لكن يجب أن يكون الباحث ماهرا في طرح مشكلة بحثه بوضوح .
يفضل أن تطرح مشكلة البحث العلمي على شكل فرضية أو سؤال . 
أسئلة البحث العلمي :
وهي الأسئلة التي يقوم الباحث العلمي من خلالها بطرح مشكلة بحثه العلمي .
يجب أن تصاغ أسئلة البحث العلمي من فرضية البحث أو سؤال البحث الرئيسي .
يجب أن تكون تصاغ أسئلة البحث العلمي بشكل واضح وبعيدا عن الغموض .
أهداف البحث العلمي : 
 وهي الأهداف التي يسعى الباحث إلى الوصول إليها وتحقيقها من خلال قيامه ببحثه العلمي .
يجب أن تكون الأهداف التي يضعها الباحث في نصب عينه موضوعية وقابلة للتحقيق .
يجب أن يبذل الباحث العلمي كل الجهود الممكنة من أجل تحقيق أهداف البحث العلمي .
أهمية البحث العلمي : 
وهي الفائدة التي من المتوقع أن يقدمها البحث العلمي الذي يكتبه الباحث للمجتمع .
ولكي يكون البحث العلمي ناجحا يجب أن يحقق أشياء جديدة ومبتكرة .
اختيار عينة البحث العلمي : 
يجب على الباحث العلمي أن يكون حريصا على اختيار عينة بحثه العلمي بدقة كبيرة. 
يجب أن تكون العينة التي يختارها الباحث للدراسة مناسبة للبحث .
يجب أن تتلاءم عينة الدراسة مع إمكانيات الباحث المادية .
خطة البحث : 
وهي الطريق التي سيسر عليه الباحث العلمي خلال بحثه العلمي. 
يجب أن يلتزم الباحث العلمي بخط البحث التي يضعها .
يفضل أن يقسم الباحث العلمي بحثه إلى أجزاء ، ويخصص لكل جزء من هذه الأجزاء فترة زمنية وبالتالي يسهل عليه العمل .
جمع المعلومات : 
يقوم الباحث العلمي بجمع معلوماته من المصادر والمراجع .
يجب على الباحث أن يكون حريصا أثناء الرجوع إلى المصادر والمراجع ،والدراسات السابقة .
يجب على الباحث التأكد من صحة المصادر والمراجع .
يجب على الباحث أن يكون قادرا على التمييز بين المصدر والمرجع .
يجب على الباحث أن يعود لأكبر عدد ممكن من المصادر والمراجع .
خاتمة البحث العلمي : 
وهي الجزء الذي يسبق قائمة المصادر والمراجع .
يجب أن تشمل الخاتمة ملخصا عاما عن الموضوع الذي تناوله الباحث في بحثه .
يجب ألا تشمل الخاتمة فقرات لم يتم ذكرها في موضوع البحث ، وذلك لكي لا يضطر الباحث لشرحها في الخاتمة .
قائمة المصادر والمراجع : 
يجب أن يكون الباحث على علم بطرق ترتيب قائمة المصادر والمراجع .
يجب أن يرتب المصادر قبل أن يبدأ بترتيب المراجع .
هناك عدة طرق لترتيب المصادر والمراجع ، ويستطيع الباحث اختيار إحدى هذه الطرق .
وهكذا نرى أن للبحث العلمي أهمية كبيرة في رفد العلوم الإنسانية بمعلومات جديدة غير مكتشفة ، وتأكيد أو نفي بعض المعلومات المدروسة ، ولكي يقوم الباحث العلمي بكتابة بحث علمي ناجح يجب عليه أن يمتلك الخبرة الكافية في طرق إعداد البحث العلمي .

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات قيمة وضحنا من خلالها البحث العلمي وأدواته ومناهجه وخصائصه وخطوات كتابته ، وبالتالي قدمنا  المعلومات المفيدة التي تساعدكم على كتابة بحث علمي يفيد المجتمع .

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك