الصدق والثبات في التحليل الإحصائي
للبحوث الكمية والكيفية

الصدق والثبات في التحليل الإحصائي
للبحوث الكمية والكيفية

الصدق والثبات في التحليل الإحصائي
للبحوث الكمية والكيفية

للمصداقية والثبات دور كبير في التأثير على نتائج البحث ، كما أنها تلعب دورا كبيرا في تحديد قدرة البحث على تعميم النتائج ، وتلعب الأدوات المستخدمة في البحث دورا كبيرا في المصداقية والثبات ،وتحدد مدى قدرتها على  قياس البحوث المراد قياسها .
وتنقسم  البحوث إلى بحوث كمية وأخرى كيفية وفي هذا المقال سنتناول معايير الصدق والثبات في التحليل الإحصائي للبحوث الكمية والكيفية .

 

البحوث الكمية : 
يرتبط  الصدق في البحوث الكمية بقابلية تكرار التجارب والاكتشافات العلمية ، كما أنه يشير إلى استقلال الإجابات عن الظروف العرضية للبحث ، ولن يأتي الصدق إلا من خلال جمع البيانات والمعالجة الإحصائية المتكاملة .
ومن أهم معايير الصدق في البحوث الكمية : 
الصدق الداخلي : والذي يجب أن يضمن استقلالية الإجابة بغض النظر عن الظروف الخارجية ، ويقوم بإثبات  بياناته من خلال العد والقياس ، دون النظر التي التغيرات التي تطرأ في أثناء البحث  .
الصدق الخارجي : و يعني إمكانية تعميم نتائج البحث في ظروف زمانية ومكانية مختلفة ، ولذلك فهو يتطلب مناهج ومجالات دراسة مختلفة ، ومواقف متنوعة ومنفتحة .
وهكذا نرى أن مستلزمات الصدق الداخلي تتعارض مع مستلزمات الصدق الخارجي ، لذلك يمكننا أن نخصص الصدق الداخلي بعينة الدراسة فقط ، أما الصدق الخارجي فإنه يخرج عن نطاق عينة الدراسة ويتعادها إلى مجتمع الدراسة والمجتمعات الأخرى .
 ومن أهم معايير الثبات في البحوث الكمية : 
يوجد هناك عدة معايير للثبات وهي : 
الثبات الكلي ( إعادة الاختبار ) : ويقوم على تكرار الاختبار ذاته في فترتين زمنيتين مختلفتين ، وتحت ذات الظروف .
الاتساق الداخلي ( لمفردات الأدوات ) : ويوجد هناك عدة اختبارات لقياسه أشهرها  كرونباخ ، وكرونباخ ألفا .
ثبات المحكمين ( تقاطع ملاحظاتهم ) .
الخطأ المعياري : والذي يعد كمؤشر نسبي ، وكلما انخفضت درجة هذا المؤشر كان الثبات أعلى .
البحوث الكيفية :
يعد البحث الكيفي بحث تأويلي ، استقرائي ، وتأويلي متعدد المناهج ، بالإضافة إلى أنه مرن وحساس ، لخصوصيات المبحوثين  و سياقهم الاجتماعي .
ومن أهم معايير الصدق الكيفي : 
عرض واضح وشفاف لأساليب جمع البيانات وتحليلها .
التحديد الهادف لمجال جمع البيانات ، ووصف وضعية أعوان للبحث .
عرض شفاف وواضح للتحليلات أو لوحدات التحليل المكونة لطبيعة البحث .
موضوعية الدور الذي يقوم الباحث بتأديته في مجال البحث .

 

كما قام ماكسويل بتقديم تصنيف آخر عن البحوث الكيفية ، وفيه حدد ستة أنواع للصدق وهي : 
الصدق الوصفي .
الصدق التقييمي .
الصدق التأويلي .
الصدق الاتصالي .
الصدق التأريخي .
الصدق النظري .

 

ومن أهم معايير الثبات في البحوث الكيفية : 
تقدير إذا ما كانت البنى المصممة من قبل الباحثين تقيس أو تمثل مقاطع حقيقية من التجربة البشرية .
تقدير مدى تمثيل الاستنتاجات للواقع تمثيلا حقيقيا .

 

وفي الختام نجد أن الصدق والثبات في التحليل الإحصائي أمران ضروريان لتحديد جودة البحث ، والفائدة التي من الممكن أن يقدمها . 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك