التحليل الإحصائي تاريخه وأهميته وأبرز مشكلاته 

 

التحليل الإحصائي تاريخه وأهميته وأبرز مشكلاته 

 

التحليل الإحصائي تاريخه وأهميته وأبرز مشكلاته 

 

يعد التحليل الإحصائي من أهم الأمور التي يجب على الطالب القيام بها لنيل الدرجة العلمية كشهادة الماجستير أو الدكتوراه ، حيث تفرض عليه المعلومات التي قام بجمعها عملية تحليل لها لاستخلاص النتائج منها ، هنا لا يجد الطالب سوى التحليل الإحصائي ليكون السبيل الوحيد لتحليل تلك البيانات .
 

تعريفات التحليل الإحصائي 
لقد تعددت وتنوعت التعريفات التي تتحدث عن التحليل الإحصائي ، ومن هذه التعريفات نذكر : 
التحليل الإحصائي : هو عبارة عن عملية يتم من خلالها تجهيز البيانات من مصادر مختلفة لكي تحلل وتستخلص النتائج منها  ، متبعين في ذلك عددا من الطرق الرياضية والمنطقية  ، ومن خلاله يتم ربط المضمون بالعلاقات ، وبالتالي الحصول على معنى جديد من بيانات لا تشكل أي معنى بشكل منفرد ، ولكن وبجمعها نحصل على نتائج تمكننا من بناء القرارات عليها .

 

التحليل الإحصائي : وهو عبارة عن عدد من الطرق العلمية والتي تعمل على شرح معالم مجتمع ما ، وتتحدث عن صفاته ، وذلك من خلال معلومات يتم الحصول عليها من عينة يختارها الباحث من هذا المجتمع ، ويقوم بدراستها بشكل مفصل ، ومن ثم يعرض  النتائج التي يحصل عليها للتحليل الإحصائي لكي يستخرج النتائج المفيدة منها . 
 

تاريخ التحليل الإحصائي
يعد علم  الإحصاء من العلوم الموغلة في القدم حيث يعود إلى العصور القديمة ، فنجده موجودا لدى اليونانيين وغيرهم من الشعوب والأمم القديمة  ، أما بالنسبة للتحليل الإحصائي فتعد القرون الوسطى هي محطة البداية والانطلاقة له ، وفي تلك العصور كانت النظام الإقطاعي هو النظام السائد في أوربا ، وبسبب هذا النظام ظهر التحليل الإحصائي ، حيث كان هناك حاجة ملحة له ، وذلك لكي يتمكن الملك من إحصاء عدد سكان مملكته ، ومعرفات الممتلكات التي يمتلكها كل شخص منهم ، وذلك لكي يقوم بتحديد الضريبة التي من الواجب عليه تقديمها للملك .
ومع مرور الوقت أصبح هناك أهمية أكبر للتحليل الإحصائي ، فأصبح يستخدم لدراسة عدد السكان لكي يحدد الزيادة المتوقعة لهؤلاء السكان بعد فترة من الزمن ، وبعد ذلك بدأ يتطور استخدام التحليل الإحصائي ، فأصبح يستخدم لمعرفة كميات الإنتاج والاستهلاك المتوقعة لمدينة معينة في نوع معين من السلع ، ومن ثم استمر التطور إلى أن ظهرت برامج التحليل الإحصائي الحديثة ، والتي أصبح باستخدام الشخص استخدامها ، حتى لو لم يكن يملك أي خبرة في التحليل الإحصائي ، حيث كل ما عليه فعله هو تعبئة البيانات والحاسب سيقوم بعلمية الحساب وإظهار النتائج . 

 

أهمية التحليل الإحصائي 
التحليل الإحصائي هو الحل الأمثل الذي تلجأ إليه جميع أنواع العلوم لكي تقوم بتحليل البيانات الخاصة بها ، وتصدر نتائجها .
يساهم في إظهار نتائج دقيقة ، كما يساهم في الابتعاد عن التشتت في حال كان حجم العينة التي تتم دراستها كبيرا جدا . 
يساعد في الربط بين المعلومات والتي من خلالها يحصل على نتائج ، وبالتالي تحويل المعلومات العديمة الجدوى بشكل وهي منفردة ، إلى معلومات ونتائج يمكن الاعتماد عليها ودراستها وهي مجتمعة ، بالإضافة إلى ذلك فإنه يقوم بتحديد مستوى الصدق والثبات فيها .
يساهم التحليل الإحصائي في إيجاد معلومات جاهزة للشركات الربحية ، الأمر الذي يساعدها على اتخاذ قرارها بشكل سريع فتوفر الوقت والجهد .
يلعب دورا كبيرا ورئيسيا في مجالات العلوم الإنسانية والتي تعتمد عليه بشكل كبير .

 

أهمية التحليل الإحصائي في العلوم الاجتماعية
يلعب التحليل الإحصائي دور كبيرا في العلوم الاجتماعية ، وذلك نظرا لارتباطه الوثيق بأهداف البحث الاجتماعي والتي تهتم بوصف الظاهرة الاجتماعية المراد دراستها ، والتنبؤ بها ، بالإضافة إلى تحديد مسببات حدوثها ، وتفسيرها .
بالإضافة إلى ذلك فإن الباحث بالعلوم الاجتماعية المتنوعة كعلم النفس والاجتماع والذي يسعى من خلال دراسته إلى فهم السلوك الإنساني ، الأمر الذي يطرح عليه كما كبيرا من الأسئلة والتي تحتاج إلى الإجابة عنها ، ولا تكون هذه الإجابة إلا من خلال التحليل الإحصائي .
وفي حال أراد الباحث تحليل تجربة حول السلوك الإنساني ، فإن التحليل الإحصائي هو الحل الأمثل له وذلك لأنه يقوم من خلالها بوصف البيانات المتعلقة بالظاهرة السلوكية ، كما أن من خلاله يستطيع التوصل إلى الاستنتاجات ، وذلك نتيجة دراسته لعينة من المجتمع  ، وبعدها يقوم بتعميم النتائج على المجتمع بشكل كامل . 
وفي مجال الإدراك فوق الحسي ( الباراسيكولوجي ) لعب التحليل الإحصائي دورا كبيرا في تسجيل نتائج الاختبارات بشكل دقيق ، ومنظم .
كما ساهم التحليل الإحصائي بمجال الجغرافيا ، فقام بتصنيف المدن بحسب نوعها كمدن زراعية ، صناعية ، تجارية ، وسياحية ، ، كما قام بدراسة المتغيرات التي تحصل بين الزراعة والبيئة ، وذلك نتيجة العوامل المختلفة .

 

مشكلات التحليل الإحصائي 
على الرغم من وجود التقنيات الحديثة ، والتي تسهم في تسهيل مهمة الباحث في استخدام برامج التحليل الإحصائي إلا أن عدم إتقان الباحث لاستخدام هذه البرامج ، بالإضافة إلى عدم إلمامه بكافة الجوانب الإحصائية ، سيؤدي إلى ظهور عدد من المشكلات ، ومن أبرز هذه المشكلات : 
مشكلة الحصر الشامل : هنا يلجأ الباحث لدراسة المجتمع فردا فردا ، دون أن يستثني أي فرد منه مهما كانت الأسباب ، ويعد المنهج الوصفي هو المنهج المناسب لهذا النوع من الدراسة ، وعلى الرغم من هذا فإن عدد كبير من الباحثين يستخدم المنهج الاستدلالي ، وهنا تبدأ المشكلة .
 اختيار المقياس الإحصائي الخاطئ : ويعود سبب ظهور هذه المشكلة إلى عدم إلمام الباحث بالأساليب الإحصائية ، وعدم معرفته كيفية استخدامها ، وتعد هذه من أكبر المشكلات التي تواجه التحليل الإحصائي .
المشكلات المرتبطة بدراسة عينة الدراسة  : لتجنب هذه المشكلة يجب على الباحث اللجوء إلى الأسلوب العلمي ، فيحدد من خلال المعادلات الإحصائية عدد العينة الذي يلائم بحثه ، وبالتالي يتجبن الوقوع في خطأ اللجوء إلى المنهج الاستدلالي ، والذي يرتكبه عدد كبير من الباحثين . 
مشكلات متعلقة باستخدام الاستبانة والصدق والثبات فيها  : تعد الاستبانة من الطرق التي يلجأ إليها الباحث في التحليل الإحصائي ، لكن الاستخدام الخاطئ للاستبانة سيؤدي إلى ظهور مشاكل في الصدق والثبات فيها ، ولكي يتجنب الباحث هذه المشكلات عليه أن يكون مرنا خلال مراحل الاستبيان ، ويغير الأسئلة في حال اقتضت الحاجة لذلك ، وبعد أن ينتهي من الاستبانة يجب عليه إخضاعها لمقياس الصدق والثبات للتأكد من صحتها .

 

أهمية استخدام الحاسوب في التحليل الإحصائي
يعد جهاز الحاسوب من الأجهزة الحديثة والمتطورة والتي تلعب دورا كبيرا في تقدم العلوم ، ولقد ساهم هذا الاختراع في توفير  الوقت والجهد على الباحثين ، وتبرز أهمية استخدام الحاسوب في التحليل الإحصائي فيما يلي : 
يساعد الباحث على استخدام عدد كبير من المتغيرات في وقت واحد  .
يقوم الحاسوب بإظهار النتائج بسرعة فائقة ، ويعطي نتائج غاية في الدقة وخالية من أي خطأ .
يحتاج إجراء العمليات الإحصائية اليدوية إلى وقت طويل ، كما يوجد هناك عدد من العلميات يصعب التعامل معها بشكل يدوي ، وبالتالي فإن وجود الحاسوب وفر الوقت والجهد على الباحث .
يستطيع الباحث أن يقوم ببرمجة الكمبيوتر بحيث يمكن إرسال البيانات بين عدة حواسيب في آن واحد ، وبالتالي يستطيع المشرفون على البحث الاطلاع على نتائجه في نفس اللحظة . 
يستخدم الحاسوب لوضع التعليمات التي تتعلق بالاستفتاءات ، الاستمارات ، والاختبارات ، ووضع الأجوبة لها بشكل مسبق ، ويقاس هنا الوقت الذي استغرقه الشخص للإجابة عن السؤال ، ويعد هذا متغيرا يقاس عليه .  

 

وهكذا نرى أن التحليل الإحصائي لعب دورا كبيرا في البحوث العلمية والاجتماعية ، وساهم في توفير الجهد والوقت على الباحثين ، وذلك من خلال استخدام البرامج الإحصائية المبرمجة على الحاسوب ، وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في عرضنا هذا ، وقدمنا معلومات هامة ومفيدة شرحنا من خلالها التحليل الإحصائي وتاريخه وأهميته وأبرز مشكلاته . 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك