• 00962799881441
  • 00962790577937
  • support@bts-academy.com
مناهج البحث العلمي

مناهج البحث العلمي

مناهج البحث العلمي

منهج البحث هي عبارة عن مجموعة من الأساليب التي يتم استخدامها من أجل القيام برصد الظواهر العلمية والمعارف التي يكتشفها الباحثون .

ويهدف المنهج العلمي إلى التحقق من هذه الحوادث والتأكد من صحتها ، وبالتالي إثباتها أو نفيها .

والبحوث العلمية هو بحث منظم لا يأتي بطريقة عبثية ، بل إنه يأتي من خلال نشاط عقلي .

ويقوم البحث العلمي بتفسير الظواهر ، وإيجاد الأسباب التي أدت إلى حدوثها .

كما يهدف البحث العلمي إلى تجديد الأبحاث العلمية وذلك من خلال إضافة معلومات لها .

 

.اقتراح العناوين لرسائل الماجستير والدكتوراة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الماجستير |نشر الأبحاث والأوراق العلمية || إعداد خطة البحث / المقترح البحثي ( الإطار العام ) || اعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة || الترجمة العلمية والأكاديمية || تحصيل القبولات الجامعية || فحص السرقة الأدبية والإنتحال || تلخيص الدراسات السابقة || المساعدة في إعداد وكتابة رسائل الدكتوراة ||  تصميم أدوات الدراسة | اعداد وتصميم الحقائب التدريبية 

 

أنواع مناهج البحث العلمي

لا يوجد هناك منهج واحد للبحث العلمي ، بل تتعدد مناهج البحث العملي ، وذلك لكي تناسب هذه المناهج كافة البحوث .

ويجب على الباحث أن يكون دارسا لكل مناهج البحث العلمي وعارفا بخصائصها ، وذلك لكي يستطيع اختيار المنهج المناسب لبحثه العلمي .

وفيما يلي سوف نقوم بالحديث عن مناهج البحث العلمي .

 

المنهج التاريخي 

ويقوم هذا المنهج على عملية إحياء الماضي ،  من خلال جمع الأدلة حول موضوع الدراسة ، والتأكد من صحتها من خلال دراستها .

ومن ثم يتم عرض الأدلة المدروسة  ليتم التوصل إلى الاستنتاجات والبراهين التي تؤكد صحة النظرية أو عدم صحتها .

كما يتم من خلال المنهج التاريخي عرض الظواهر التي حدثت في الزمن الماضي ، وإسقاطها على حوادث حدث في الحاضر من أجل إمكانية التنبؤ بأحداث ستحدث في المستقبل .

ويلعب المنهج التاريخي دورا كبيرا في إعادة دراسة وتحليل بيانات حدثت في الزمن الماضي ، ولم يتم تحليلها لعدم وجود الأدوات المناسب للقيام بذلك .

ويجب على الباحث أن يلتزم بخطوات المنهج التاريخي ، فيحدد مشكلة البحث بشكل واضح ، كما عليه أن يقوم بتحديد البعد الزماني لهذه المشكلة ، كما يجب على الباحث العودة إلى المصادر الأولية والثانوية لكي يجمع البيانات المتعلقة بالمشكلة التاريخية التي يقوم بها .

ومن يجب أن يقوم الباحث بالتأكد من صحة البيانات التي قام بدراستها ، ومن ثم يقوم بنقدها نقدا داخليا وخارجيا ، مع الالتزام بشروط الأمانة العلمية ، فلا ينحاز لأي جهة أو طرف .

كما يقوم الباحث بعد ذلك بتدوين نتائج البحث التي توصل إليها ، وعرضها وفق الأسلوب المتبع .

بعد ذلك يقوم الباحث بعرض النتائج على شكل ملخص يناقشها من خلاله .

وللمنهج التاريخي عدد من المميزات منها اتباعه الأسلوب العلمي في إثبات النظرية العلمية والتحقق من صحتها ، كما أنه يعتمد على المصادر الأولية بعد التأكد من صحتها .

لكن يواجه هذا المنهج عدد من الصعوبات منها صعوبات التأكد من صحة الحقائق ، والتلف الذي قد يصيب الوثائق التاريخية ، وعدم القدرة على إجراء التجارب على العينة التاريخية .

 

خطوات كتابة المنهج التاريخي

  • في البداية يجب أن يقوم الباحث بتحديد مشكلة البحث العلمي، ومن ثم يجب عليه أن يصوغ هذه المشكلة بطريقة خالية من الأخطاء، ويجب أن تكون الصياغة محكمة وتعبر عن مشكلة البحث.
  • كما يجب أن يحرص الباحث على أن تعبر مشكلة دراسته عن العلاقة بين متحولين أو متغيرين على الأقل.
  • بالإضافة إلى ذلك يجب على الباحث أن يكون قادرا على تحديد البعد الزماني والمكاني لمشكلة البحث التاريخي الذي يقوم به.
  • بعد ذلك يبدأ الباحث بمرحلة جمع البيانات، وخلال هذه المرحلة يعود الباحث إلى المصادر الأولية والثانوية والتي تناولت البحث التاريخي الذي يقوم به، كما يجب أن يحرص الباحث على التأكد من صحة هذه المصادر والمراجع.
  • ومن ثم يقوم الباحث بنقد البيانات التي قام بجمعها، وينقدها بطريقتين الأولى خارجية من خلال نقده للمؤلف، فيحدد مدى موضوعيته، وهل انحاز لجهة ما أم لم ينحاز، وهل قام بكتابة هذه الوثيقة مدفوعا برغبة عارمة منه، أم هناك من دفعه لكتابتها، كما يجب أن يتأكد من عدم وجود تناقض بين المعلومات التي تقدمها الوثيقة.
  • أما الطريقة الثانية فتتم من خلال نقده للوثيقة من الداخل حيث يقوم بالباحث بالتأكد من أن الوثيقة كتبت بخط يد الباحث الحقيقي أم لا، وبلغة عصر ذلك الباحث، كما يتأكد من خلو هذه الوثيقة من التزوير.
  • بعد ذلك يبدأ الباحث بكتابة نتائج البحث العلمي التي توصل إليه من خلال بحثه العلمي، ومن ثم يقوم بعرض هذه النتائج تبعا لأهداف البحث وأسئلته.
  • بعد ذلك يقوم الباحث بمناقشة نتائج بحثه العلمي، وتفسيرها بشكل منطقي.
  • وفي نهاية البحث يقوم الباحث بكتابة ملخص يعرض من خلاله الخطوات التي سار عليها خلال قيامه ببحثه العلمي، والصعوبات التي واجهته خلال مسيرته، كما يقوم بكتابة توصيات البحث، والتي من الممكن أن يستفيد منها الباحثون الآخرون.

 

المنهج الوصفي 

وهو أكثر المناهج المستخدمة في البحث العلمي ، ويعود ذلك نظرا للمرونة الكبيرة التي يتمتع بها ، وبسبب  قدرته على دراسة الواقع بشكل كبير .

ومن خلال هذا المنهج يقوم الباحث بالتعرف على الأسباب التي كانت وراء حدوث هذه الظاهرة ، كما أنه يضع الحلول لها .

ويعمد المنهج الوصفي بشكل العام إلى تحليل الظاهرة بشكل كامل ، ومن ثم يقوم بوضع حلول لهذه الظاهرة .

ويتم تحليل هذه الظاهرة من خلال تحديد المشكلة ، وصياغتها من خلال عدد من الأسئلة ، ومن ثم وضع الحلول لها .

ويتم اكتشاف الحلول من خلال عينة الدراسة ، والتي يجب على الباحث أن يتملك الخبرة في اختيارها لكي تكون متناسبة مع منهج البحث ، وبعد أن يختار العينة يقوم باختيار أدوات الدراسة الملائمة لها ، ومن ثم يجمع البيانات ويحللها ليصل إلى النتائج .

ومن المميزات التي يمتلكها المنهج الوصفي الدقة في إخراج النتائج ، والتنبؤ في المستقبل ، بالإضافة إلى ذلك فإن المنهج الوصفي يقوم بتقديم معلومات غاية في الدقة حول الموضوع الذي يقوم الباحث بدراسته .

ويعد المنهج الوصفي أكثر مناسبا لكل الأبحاث العلمية .

وما يعيب المنهج الوصفي بشكل عام صعوبة تعميم النتائج والتنبؤ بها ، وصعوبة في اختبار الفروض ووضع المصطلحات ، وصعوبة في قياس الخصائص .

 

خطوات المنهج الوصفي

  • في البداية يجب أن يقوم البحث بتحديد مشكلة البحث، ومن ثم يبدأ عملية جمع البيانات التي ترتبط وتتعلق بهذه المشكلة.
  • بعد ذلك يقوم الباحث بصياغة مشكلة البحث على شكل سؤال أو عدد من الأسئلة، ومن خلال أجوبة هذه  يتوصل الباحث إلى حل لمشكلة البحث.
  • ومن ثم يقوم الباحث بوضع مجموعة من الفرضيات التي تساعده على الوصول إلى حل مشكلة البحث.
  • ومن ثم يقوم الباحث باختيار عينة الدراسة التي تناسب البحث العلمي الذي يقوم به، ويجب أن يكون الباحث عارفا بطرق اختيار عينة الدراسة، وذلك لكي يكون قادرا على اختيار عينة دراسة تتناسب مع بحثه العلمي الذي قام به.
  • بعد ذلك يجب أن يقوم باختيار أدوات الدراسة، ويجب أن يكون الباحث قادرا على تصميم أداة  الدراسة التي تتناسب مع بحثه العلمي الذي يقوم به.
  • لذلك يجب أن يطلع الباحث على أدوات الدراسة المختلفة كالملاحظة، الاستبيان، المقابلة، والتجربة.
  • ومن ثم تبدأ مرحلة جمع البيانات المتعلقة بالبحث العلمي، حيث يقوم بجمع هذه البيانات بطريقة علمية دقيقة ومنظمة.
  • وفي النهاية يصل إلى مرحلة استخراج النتائج ووضع التفسيرات لهذه النتائج، ومن خلال هذه النتائج يقوم باستخلاص التعليمات التي سينشرها.

 

المنهج التجريبي 

يعد هذا المنهج من مناهج البحث العلمي التي يشيع استخدامها بشكل كبير ، ويهتم بالتجربة وذلك لكي يثبت الحقائق ويؤكدها .

ويعد هذا من المنهج من المناهج القديمة ، والتي لعبت دورا كبيرا في بناء الحضارة الإنسانية .

ويعتمد المنهج التجريبي على الملاحظة بشكل رئيسي ، حيث يدفع تكرار الظاهرة الباحث للبحث عن الحلول لها ، والتعرف عليها وعلى أسباب حدوثها ، فيقوم بإجراء التجارب ووضع الفروض إلى أن يصل إلى النتائج .

بعد ذلك يقوم الباحث بالتأكد من صحة النتائج ، وذلك من خلال تكرار التجربة عدة مرات ، ففي حال أعطت التجربة النتيجة نفسها فهذا يعني أن الباحث التجربة صحيحة ، وفي حال لم تعطيها فهذا يعني أن التجربة عقيمة ، ولا فائدة منها .

ولمنهج التجريبي عدد من المميزات منها المرونة ، ومعرفة الأثر الذي يتركه السبب الذي أدى إلى حدوث الظاهرة على نتيجة البحث العلمي ، ويتم فيه أيضا عملية ضبط المتغيرات الخارجية على المتغير التابع .

لكن من العيوب التي تأخذ على هذا المنهج صعوبة تعميم النتائج ، كما أن هذا المنهج لا يقدم معلومات جديدة بل يثبت صحة معلومات أو ينفيها ، كما النتائج التي تتحقق مرتبطة بالأدوات ، وإن إجراء التجارب ضمن ظروف صناعية لا يضمن نتائج مماثلة للنتائج على أرض الواقع ، وقد لا يستطيع الباحث استخدام الإنسان في عدد من التجارب ، فيستعيض عنه بالحيوان ، وبالتالي قد لا تكون النتائج متقاربة .

 

خطوات المنهج التجريبي

  • تعد الملاحظة أولى خطوات المنهج التجريبي، حيث يلاحظ الباحث ظاهرة تتكر بشكل متكرر الأمر الذي يشعل في نفسه الرغبة لدراسة هذه الظاهرة واكتشاف سرها.
  • فيقوم الباحث بإجراء عدد من التجارب التي تساعده على الوصول إلى تفسير منطقي وسليم لأسباب حدوث هذه الظاهرة.
  • ومن ثم يقوم بوضع الفروض التي تتناسب مع الظاهرة التي يدرسها، وتلعب هذه الفروض دروا كبيرا في مساعدة الباحث للوصول إلى اكتشاف الحقيقة.
  • ومن ثم يبدأ الباحث بمرحلة التحقق من هذه الفروض، ولكي يتأكد من صحتها عليه تكرار التجربة أكثر من مرة.

 

المنهج الاستقرائي 

يعرف الاستقراء بأنه عملية يقوم الباحث من خلالها بجمع معلومات كثيرة حول الظاهرة التي يريد دراستها .

ويدرس الباحث الظاهرة في هذا المنهج من الجزء حتى يصل إلى القاعدة الكلية .

ويعمم الباحث النتائج التي يتوصل إليها على مجتمع الدراسة أي أنه يقوم بتعميم النتائج الخاصة على النتائج العامة .

ولهذا المنهج نوعين الاستقراء الناقص ، وفيه يدرس الباحث جزء من الظاهرة ويعمم النتائج على الظاهرة كلها ، والثاني هو الاستقراء التام أو الكامل ، والذي يدرس من خلاله الباحث الظاهرة من جوانبها المختلفة لكي يصل إلى النتائج ، ويحتاج هذا النوع من الاستقراء إلى بذل الباحث لجهد أكبر.

ويعتمد المنهج الاستقرائي على الملاحظات بشكل رئيسي ، حيث يقوم الباحث بجمع الملاحظات المتعلقة بالظاهرة ومن ثم يقوم بتحليلها .

وتنقسم الملاحظات إلى ملاحظات مقصودة وأخرى بسيطة ، وبعد أن ينتهي منها يقوم بوضع الفرضيات التي تقوده إلى النتائج .

لكن يجب على الباحث أن يقوم بطرح عدد من الفرضيات ليختار منها الفرضية الملائمة والمناسبة له .

 

خطوات المنهج الاستقرائي

  • تعد الملاحظات هي أولى الخطوات التي يقوم فيها الباحث خلال المنهج الاستقرائي.
  • حيث يقوم الباحث بجمع البيانات المرتبطة بالظاهرة، ومن ثم يقوم بتصنيفها وتحليلها.
  • وللملاحظات نوعين الأول مقصودة، وهي التي يسعى الباحث لتحليها، والثاني ملاحظات غير مقصودة والتي يكتشفها الباحث بالصدفة.
  • بعد ذلك يقوم الباحث بوضع عدة فرضيات ويختار منهم الفرضية الصحيحة.
  • ومن ثم يقوم بإجراء مجموعة من التجارب ليتأكد من صحة الفرضية.

 

المنهج الاستدلالي 

ويطلق عليه أيضا اسم المنهج الاستنباطي ، وهو المنهج الذي يخالف المنهج الاستدلالي ، وذلك لأن الاستدلال ينتقل فيه من الكل الجزء .

ويعد فرانس بيكون الفيلسوف الفرنسي هو المؤسس الحقيقي لهذا المنهج .

ويعد هذا المنهج من أكثر المناهج العلمية التي يتم استخدامها في البحوث العلمية و في مجال التربية والتعليم .

ويعتمد المنهج الاستدلالي على التركيب ، التجريب العقلي ، والتركيب .

ويبدأ المنهج الاستدلالي من خلال مقدمة يتحدث فيها الباحث عن القاعدة العامة ، والتي يقوم بتجزئتها إلى أسئلة ومن خلال هذه الأسئلة يتم الاستدلال على القاعدة الرئيسية .

وبعد ذلك يعمل الباحث على التأكد من القاعدة التي اكتشفها لكي يتأكد من صحتها .

 

خطوات المنهج الاستدلالي

  • في البداية يجب أن يضع الباحث مقدمة يجذب من خلالها القارئ إلى البحث.
  • ومن ثم يقوم بتجزئة القاعدة الكلية إلى مجموعة من الأسئلة التي يوضح من خلالها كيفية تشكل هذه القاعدة.
  • ومن ثم يقوم بجمع إجابات الأسئلة التي وضعها ليشكل القاعدة من جديد.
  • ومن ثم يتأكد الباحث من هذه القاعدة من خلال إعادة جمع الخطوات.

 

أهداف مناهج البحث العلمي

  • البحث في المواضيع الإبداعية ، واكتشاف أشياء غير مكتشفة من قبل .
  • تلعب مناهج البحث دورا كبيرا في تقدم العلم ، واكتشاف ظواهر جديدة ، وتفسير الظواهر القديمة والتأكد من صحتها .
  • إكمال البحوث الناقصة ، والتي تخلى أصحابها عن إكمالها لأسباب مختلفة كالوفاة ، وعدم وجود الأدوات في عصر الباحث ، وعدم توفر الدعم المادي بين يدي الباحث .
  • جمع الوثائق ودمجها مع بعضها البعض لتشكيل الأبحاث العلمية .
  • إعادة صياغة معلومات قديمة بطريقة جديدة .

 

وهكذا نرى أن مناهج البحث العملي متعددة وقديمة للغاية ، ولكل منهج من هذا المناهج استخدامات تختلف عن استخدامات المنهج الآخر ، وتهدف مناهج البحث العلمي إلى اكتشاف حقائق جديدة تفيد العلم ، وإلى تفسير الظواهر الموجودة في هذا العالم ، والتأكد من صحتها ، لكن يجب على الباحث أن يكون حريصا على اختيار المنهج الذي يلائم البحث العلمي الذي يقوم به ، وذلك لأن اختبار المنهج الخاطئ يؤدي إلى نتائج خاطئة ، لذلك يجب على الباحث أن يطلع على هذه المناهج ، وأن يعلم بكافة تفاصيلها .

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في تقديم معلومات مفيدة حول مناهج البحث العلمي ، وأن نكون بينا من خلالها المعلومات الأساسية لكل منهج من هذه المناهج .

 

للمزيد من المساعده في كتابه المناهج البحثيه تواصل عبر خدمه إعداد منهجية رسائل الماجستير والدكتوراة ..


مواضيع ذات صلة :

ما هي مناهج البحث العلمي وما هي ميزاتها وعيوبها

 ما هو منهج البحث العلمي، وماهي أنواع مناهج البحث العلمي؟

المنهج الوصفي التحليلي

كيف أختار المنهج المناسب لبحثي أو دراستي ؟ 

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك