التحقيق والتوثيق

التحقيق والتوثيق

التحقيق والتوثيق

يعد التحقيق والتوثيق من الفنون العلمية الحديثة النشأة ، والتي تعود نشأتها إلى القرن التاسع عشر، ويهدف التحقيق والتوثيق بالوصول إلى الكتاب إلى مؤلفه الحقيقي ، وبعد ذلك يتم طبع النص المحقق في صورة صحيحة وخالية من الأخطاء ، ويتم هذا الأمر من خلال مقارنة النسخ المختلفة الموجودة لكتاب معين وبالتالي إمكانية إخراج نسخة تطابق إلى حد كبير النسخة الأصلية .


ولقد بدأ التحقيق والتوثيق بالانتشار منذ أن ظهرت المطبعة إلى الوجود ، ويعد العلماء الغربيون أول من اهتم بهذا العلم ، ويعد المستشرقون الأجانب أول من قاموا بإعادة إحياء التراث الإسلامي العربي ، وتحقيق وتوثيق مخطوطاته ، وبعد ذلك بفترة بدأ العلماء العرب بالحذو حذو المستشرقين ، وبدأ بتوثيق مخطوطاتهم .
 

خطوات التحقيق والتوثيق 

جمع النسخ : من المعروف أن العرب قد امتهنوا مهنة نسخ الكتب في الزمن الماضي ، ولذلك يوجد في العديد من المكتبات نسخ مخطوطة عن الكتب ، لذلك يجب على الباحث أن يعرف أماكن وجود المخطوط الذي يبحث عنه ، ومن ثم يقوم بجمع أكبر عدد من النسخ لذات المخطوط .
ترتيب النسخ : بعد ذلك يقوم الباحث بترتيب النسخ التي بين يديه ، فيضع نسخة المؤلف الأصلية ، ومن ثم النسخة التي كتبها أحد تلاميذه ،ومن ثم النسخة التي نسخها الناسخون طبق الأصل عن النسخة الأصلية ، النخسة المسموعة ، وهي النسخة التي كتبت في عصر المؤلف ووافق العلماء في ذلك العصر على صحتها ، النسخة المنسوبة وهي التي كتبت بعد انتهاء عصر المؤلف ، وفيها إجازات بأنها تشابه النسخة الأصلية ، النخسة السقيمة وهي التي كتبت بعد عصر المؤلف ، ولم تثبت صحتها ، ولا تدعى بالمخطوط ، والنسخة المعيبة وهي النسخة التي فقدت منها صفحتها الأولى ، أو التي فقدت مقدمتها ، أو النسخة التي لم يحدد تاريخ نسخها .
عدد نسخ المخطوط : يجب أن لا تقل نسخ المخطوط المراد تحقيقه عن ثلاثة نسخ إلا في حالات استثنائية  ، حيث لا يوجد سوى نسخة أو نسختين للمخطوط ، ويجب أن يضع المحقق رمزا لكل نسخة لسهولة التمييز .
تصنيف نسخ المخطوط : في حال كانت نسخ المخطوط كثيرة ومتشابهة عندها يجب عليه تصنيفها إلى فئات لتسهيل عمله .
نسخة التحقيق : يجب على المحقق الاعتماد على النسخة الأصلية التي كتب بخط يد الكاتب في التحقيق ، وفي حال عدم وجودها ينتقل للخيار الثاني وهو نسخة كتبها طالب من طلابه ، وهكذا .

الهدف من المخطوط : إن الهدف الرئيسي من التحقيق والتوثيق هو إخراج المخطوط بطريقة تماثل الطريقة التي وضعه عليها مؤلفه ، ويجب على المحقق أن ينتبه لمسألة التعديلات التي قد يجريها المؤلف على مخطوطه ويتابعها بدقة  بحيث يجمع كل النسخ ويخرج منها المخطوط بشكله المتكامل .

 

إخراج المخطوط

بعد أن ينتهي المحقق من تحضير المخطوط يجب عليه إخراجه ، ويمر الإخراج بعدة مراحل وهي :


المقدمة  : ويتحدث فيها عن حياة المؤلف ، ويذكر الأسباب التي دفعته لتحقيق المخطوط .
تقسيم المخطوط : في حال كان المخطوط غير مقسما لأبواب وفصول ، فإن بإمكان الباحث تقسيمه لعدة أبواب وفصول .
فهارس المخطوط  .
المصادر والمراجع : ويذكر فيها المحقق المصادر والمراجع التي ساعدته على تحقيق المخطوط .
طبع المخطوط : وهي المرحلة الأخيرة  ،وفيها تتم طباعة المخطوط ويصبح بذلك محققا وجاهزا .

 

وفي الختام نرجو أن نكون وفقنا في إيضاح خطوات التحقيق والتوثيق ، والتي لها أهمية كبيرة ، وذلك لأن التحقيق أمر حساس للغاية ولا يحتمل الأخطاء .

للمساعده في التوثيق تواصل عبر خدمة إعداد الإطار النظري لرسائل الماجستير والدكتوراة

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك