• 00962799881441
  • 00962790577937
  • support@bts-academy.com
المنهج المختلط  وأهميته في البحث العلمي

المنهج المختلط  وأهميته في البحث العلمي

المنهج المختلط  وأهميته في البحث العلمي

المنهج المختلط وأهميته في البحث العلمي

في كل يوم يزداد التطور التكنلوجي في هذا العالم ، ولقد ساهم هذا التطور في تطور البحث العلمي ، وفسح المجال أما استخدام عدد كبير من التقنيات في وسائل البحث ، وأصبح بالإمكان دمج أكثر من منهج في وقت واحد في بحث علمي واحد ، وذلك بسبب استطاعة الباحث استخدام الباحث الطرق الحديثة .

ويعرف المنهج المختلط بأنه المنهج الذي يقوم الباحث من خلاله باستخدام أكثر من منهج في بحثه ، ومن ثم يقوم بتحليل هذه البيانات من خلال دمج بين المنهاج المختلفة ، فيقوم باستخدام المنهج النوعي والمنهج الكمي في بحث واحد.
لكن على الباحث عند استخدامه لهذا المنهج مراعاة عدد من الأمور من أبرزها عدم الانحياز إلى منهج دون الآخر ، حيث عليه التزام الحياد ، والالتزام بالأمانة العلمية .


ما هي الأسباب التي تدفع الباحث لاستخدام المنهج المختلط ؟ 


عدم كفاية مصدر المعلومات : قد لا يكفي مصدر المعلومات الباحث  لدراسة الأسباب التي أدت إلى الظاهرة ، وبالتالي قد يجد مشكلة في إيجاد الحل المنطقي لمشكلة البحث ، لذلك قد يدمج منهجين في وقت واحد بحيث يكمل كل منهج الآخر .
تفسير النتائج الأولية : قد لا يكون استخدام منهج واحد كافيا للوصول إلى نتائج مفيدة للبحث ، وقد تكون النتائج التي اكتشفها الباحث من خلال هذا المنهج تحتاج إلى التأكيد وعندها يلجأ الباحث إلى منهج آخر وبالتالي يدمج المنهجين معا .
تعميم نتائج استكشافية : قد يجهل الباحث عدد من الأمور المتعلقة ببحثه ، وذلك لأسباب مختلفة كضيق عينة الدراسة وخصوصيتها ، أو لعدم وجود دراسات كافية حولها ، لذلك قد يلجأ الباحث للقيام بدراسة استكشافية  لهذه الدراسة باستخدام المنهج النوعي ، بعد ذلك يتبعها ببحث كمي حول الظاهرة المدروسة .
تحسين دراسة سابقة : قد يقوم الباحث بتحسين دراسة  أو أجزاء من دراسة سابقة ، وذلك لكي يصل إلى فهم أكبر لهذه الدراسة ، وبالتالي يقوم باستخدام منهج آخر مغاير لمنهج الدراسة ليصل إلى مبتغاه .
الحاجة لتطبيق نظرية : قد يقع بين يدي الباحث عدد من النظريات التي يكتف الغموض بعض نقاطها ، لهذا يلجأ الباحث لاستخدام المنهج الكمي أو النوعي ، حتى يصل إلى الغاية التي يريدها ، ويفسر الأمور الغامضة .
فهم هدف من أهداف البحث : قد يقوم عدد من الباحثين بالاشتراك على إنجاز مشروع واحد ، وبالتالي فإن البحث العلمي سيستغرق وقت طويلا ، وفي حال أراد البحث فهم جزئية أو هدف من أهداف البحث دون الأهداف الأخرى فإنه يلجأ لاستخدام منهج البحث الكمي أو النوعي لمعرفة النقاط الغامضة ، وبالتالي يختلط المنهجان معا .


وفي الختام نرى أن المنهج المختلط هو عبارة عن دمج بين منهجين أو أكثر في دراسة واحدة ، بهدف فهم هذه الدراسة بشكل أعمق ، وبهدف توضيح النقاط الغامضة فيها ، وقد يسرت وسائل التكنلوجيا الحديثة إمكانية استخدام أكثر من منهج في بحث واحد .

  للمساعدة في اعداد المنهج المختلط تواصل عبر خدمة إعداد منهجية رسائل الماجستير والدكتوراة 

 

ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك